الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم .. انطلاق منافسات الكارتينج للتحمل لمدة 24 ساعة
اليوم .. انطلاق منافسات الكارتينج للتحمل لمدة 24 ساعة

اليوم .. انطلاق منافسات الكارتينج للتحمل لمدة 24 ساعة

تنطلق اليوم منافسات سباق الكارتينج للتحمل لمدة 24 ساعة، حيث يعتبر من أقوى السباقات التي تقيمها الجمعية العمانية للسيارات ضمن سباقات التحمل، حيث ستشهد المنافسات مشاركة أكثر من 15 فريقا يتنافسون لمدة 24 ساعة دون توقف حتى يوم السبت غدا 19 مارس في الساعة الـ 4 عصرا وسيعلن بعدها عن أصحاب اللقب، وتأتي المنافسات ضمن فعاليات أسبوع عمان لرياضة المحركات في إطار النهائيات الكبرى لموسم 2015 – 2016.

ومن أبرز الفرق المشاركة،»عمانتل سمعني 2» وعمانتل زون، و»عمانتل مكاسب، وبي دي أو» PDO، وريد لاين ريسينج، وريد لاين ريسنج 2، وإذاعة ميرج، ودبليو براذرز، فلاي إمارات، وفريق»ماكس تيم ريسنيج، وفريق ايس تيم ريسنيج، وفريق حمد الوهيبي.

منافسات الدريفت

وشهدت الجمعية أمس منافسات الانجراف (دريفت) بساحة الاستعراض في الجمعية العمانية للسيارات بمشاركة 26 متسابقا، وذلك ضمن فعاليات الانجراف (دريفت)، حيث شارك فيها كل من المتسابق ميشيل حزين من المملكة الأردنية الهاشمية على متن سيارة بي إم دبليو من طراز اي 26، والمتسابق العماني بطل الجولة الماضية طارق الشيهاني بسيارته «سيلفيا 240»»، ومعاذ السيابي خلف مقود نسيان ألتيما، ومحمد الصوافي على متن نيسان سلفيا، وزكريا العامري بسيارته نيسان سلفيا اس 13»، والاردني أحمد علوة خلف مقود نيسان سلفيا، ومحمد العاصمي على متن سيارة نيسان زد 350، والامارتي مانع بن مايدا على متن نيسان سلفيا اس 15»، بينما يشارك السوري ياسر الجبل بسيارة بي ام دبليو اي 36 ام 3، ومحمود الكمالي يشارك بسيارة نيسان سلفيا اس 14»، ويدخل منافسات السباق الاردني مالك سويدان بسيارة نيسان سلفيا اس 13، بينما يقود متسابق الدريفت سعيد البدواوي سيارة فورد موستانج، وفهمي البوسعيدي نيسان زد 350 بينما يقود عارف البلوشي سيارة تويوتا سوبرا، وفاروق التوبي خلف مقود نيسان زد 350، وعبدالله البدواوي على متن سيارة فورد موستانج وسعيد الحارثي بسيارته لكزس اي اس 300 وعبدالله البلوشي بسيارته نيسان سلفيا اس 13، وعلي الشيهاني خلف مقود نيسان سلفيا اس 14، بينما سيقود عبد الله المعمري نيسان اس اكس 240، ويخوض المنافسات علي البلوشي بسيارته نيسان سلفيا اس 13، ويقود عاصم احمد الوهيبي سيارة اس اكس 240، ويخوض احمد الناعبي المنافسات على متن سيارة نيسان ألتيما، ورفعت اليحيائي بسيارته نيسان سلفيا 240، وعبدالله قاروا بسيارة نيسان سلفيا اس 14، ويشارك اللبناني داني نيفيل بسيارة فورد ار تي ار موستانج.

إسدال الستار

ويأتي تنظيم هذه الفعاليات في ظل إسدال الستار على موسم 2015-2016، وقد بذلت الجمعية الكثير من الجهود في إطار تحقيق مساعي نجاحة لاسيما المشاركات الخارجية الواسعة التي سوف تحظى بها المنافسات في حلبات الجمعية العمانية للسيارات.

وفي السياق ذاته فإن الجمعية العمانية للسيارات تواصل جهودها الرائدة في تنظيم فعاليات بكفاءة عالية يشهد لها الجميع بالنجاح، من حيث الإشراف والتنظيم وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية المتمثلة في شرطة عمان السلطانية والهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف للحفاظ على سلامة الجمهور والمتسابقين، كما واصلت بتأهيل الفرق المنظمة من خلال إيفادهم بالدورات التدريبية اللازمة والمكثفة التي تساهم في صناعة حدث يجابه تنظيم أكبر الفعاليات الدولية والعالمية، خاصة وان السلطنة في أعقاب الفعاليات الكبيرة التي نظمتها لاقت نجاح دولي كبير وباتت محط أنظار الكثير من دول العالم والجمهور المتابعين وعشاق رياضة المحركات في السلطنة ودول الخليج والشرق الأوسط والعالم أجمع.

السلامة أولا

وتعتبر السلامة من أولويات الجمعية العمانية للسيارات والتي تحرص على التأكد من جميع جوانبها في جميع فعاليات رياضة المحركات سواء المحلية منها أو الدولية، وفي هذا الإطار أخذت الجمعية جميع استعدادتها بدءا من وضع المسؤولين، ومروراً بتأهيل الكوادر وانتهاء بإقامة المنافسات، وتعزيزاً لنواحي السلامة بشكل أكثر فعالية يتم اخضاع الكوادر لدورات مكثفة، وذلك بهدف تحقيق استراتيجية تتوحد فيها جهود فريق السلامة مع الفريق الطبي، والهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف، لإقامة فعاليات رياضية خالية من أي حوادث، وذلك للمتسابقين والجمهور، وبالإضافة إلى ذلك فإن الجمعية راعت أن لا يحول تحقيق السلامة دون وضع متعة المشاهدة في عين الاعتبار، حيث تم تخصيص أماكن للجمهور يمكنهم من خلالها الاستمتاع بالمنافسات في مدرجات آمنة.

وتأتي المنافسات في أجواء مناخية رائعة سوف تساهم في إضفاء المزيد من الإثارة على مجريات السباقات، وإشعال الحماس بين المتسابقين الذين يخوضونها لنزع بطولات اسبوع عمان لرياضة المحركات. خاصة وانه يشهد مشاركة العديد من الأسماء اللامعة في رياضة الإنجراف سواء من السلطنة او خارجها مما يشعل الحماس ويجعل المنافسة أكثر سخونة.

طفرة واسعة

يذكر أن الـ 3 أعوام الأخيرة شهدت خلالها الجمعية طفرة واسعة في الفعاليات والاحداث التي تنظمها، لاسيما رالي عمان الدولي التجريبي في 2014 والذي ثمنه الاتحاد الدولي للسيارات «فيا FIA»، ومن ثم كان الانطلاقة لاقامة فعاليات رالي عمان الدولي المعتمد، وتتطلع الجمعية من خلال ذلك الى أن تكون عنصرا فعالا في خريطة رياضة المحركات في المنطقة، كما تبذل كافة الجهود التي تعمل على رفع اسم السلطنة والحفاظ على تاريخها العريق في رياضة المحركات.

وفي هذا الإطار تحرص الجمعية العمانية للسيارات، على تنظيم فعاليات خالية من أي حوادث لذا تقوم دائما بمتابعة المعايير العالمية المعتمدة من الاتحاد الدولي للسيارات بدءا من تجهيزات سيارات المتسابقين وحتى ملابسهم، وكذلك تهيئة البنية الأساسية التي توفر لهم الحماية وللجمهور الذي يشاهد المنافسات في المدرجات، إضافة إلى تقديم الخدمات التي توفر لهم مشاهدة ممتعة خالية من أي أخبار غير سارة.
ولم تكتفِ الجمعية باستضافة الفعاليات فقط، بل عملت على رفع كفاءة ومهارة العاملين بها عبر مدهم بالدورات التدريبية المكثفة يقدمها خبراء معتمدون، وذلك في جميع النواحي سواء للمارشال «المراقبين» او «الفريق الطبي» أو اللجان الفنية والتنظيمية، فقد تلقوا جميعهم تدريبات على مستوى لرفع النواحي الفنية لديهم وثقل مهاراتهم حتى يواكبوا النجاح الذي تشهده الجمعية.
وقد تم توزيع مهام المراقبين وفريق الأمن والسلامة و”المارشال” بحلبة الكارتينج للقيام بدورهم على أكمل وجه خلال سباق التحمل 24 ساعة، كما سيشارك في تنظيم منافسات الكارتنيج عدة فرق تطوعية لمساعدة فريق العمل بالجمعية العمانية للسيارات في تنظيم السباق، وقامت الجمعية أيضا بتوفير أماكن مخصصة للمتسابقين وللجمهور على حد سواء. وقد استطاعات الجمعية العمانية للسيارات خلال الفترة الماضية ان توجد بيئة آمنة ومتنفس للجمهور في جميع الفعاليات، وجميع المؤشرات تؤكد على هذا الأمر.

إلى الأعلى