الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ألمانيا تغلق سفارتها وقنصليتها بتركيا لدواع أمنية و(صقور حرية كردستان) تتبنى هجوم أنقرة
ألمانيا تغلق سفارتها وقنصليتها بتركيا لدواع أمنية و(صقور حرية كردستان) تتبنى هجوم أنقرة

ألمانيا تغلق سفارتها وقنصليتها بتركيا لدواع أمنية و(صقور حرية كردستان) تتبنى هجوم أنقرة

أنقرة ــ وكالات: قالت وزارة الخارجية الألمانية، أمس الخميس، إن سفارتها في تركيا ستبقى مغلقة لدواع أمنية، في حين أعلنت أيضا إغلاق القنصلية والمدرسة الألمانية في إسطنبول بسبب تهديدات أمنية. ياتي ذلك فيما تبنت مجموعة تدعى “صقور حرية كردستان” المقربة من حزب العمال الكردستاني الهجوم بسيارة مفخخة الذي ادى الى مقتل 35 شخصا في انقرة الاحد. متوعدا بالمزيد.
وكانت القنصلية الالمانية اعلنت في اسطنبول اغلاق عدد من البعثات الالمانية في تركيا لاسباب امنية بسبب خطر حدوث هجمات بعد اربعة ايام على الاعتداء الذي اودى بحياة 35 شخصا في وسط انقرة. وقال المصدر نفسه ان هذا الاجراء الاستثنائي يشمل السفارة في انقرة والقنصلية العامة والمدرسة الالمانية في اسطنبول.
من جانبها، اكدت مجموعة “صقور حرية كردستان” في بيان نشر على موقعها الالكتروني “مساء 13 مارس وقع هجوم انتحاري في الساعة 18,45 في شوارع عاصمة الجمهورية التركية. نحن نتبنى هذا الهجوم”. وتوعد التنظيم حكومة تركيا بتنفيذ المزيد من هذه الهجمات الانتحارية. كما اشارت المجموعة الى ان التفجير رد على الحملة العسكرية التي تشنها القوات التركية من جيش وشرطة في عدد من مدن جنوب شرق تركيا حيث الاكثرية من الاكراد. وادت هذه الحملة الى مقتل عشرات المدنيين. وقال البيان “نفذت هذه العملية انتقاما لمقتل 300 كردي في جيزرة واصابة مدنيينا”. واضاف “نود الاعتذار على الضحايا المدنيين الذين لا ذنب لهم في الحرب القذرة التي تخوضها الدولة التركية “. كما نشرت المجموعة في بيانها صورة سحر تشاغلا ديمير، المعروفة بلقب دوغا جيان (24 عاما) مؤكدة انها منفذة الهجوم، كما اعلنت السلطات التركية سابقا. وافادت الداخلية التركية ان ديمير تلقت التدريب في سوريا لدى “وحدات حماية الشعب” الكردية في سوريا. واعتبرت السلطات التركية حزب العمال الكردستاني و مليشيا وحدات حماية
الشعب المسلحة “بي واي دي” الموالية لحزب العمال الكردستاني في سوريا مسؤولين عن التفجير. وكان تنظيم صقور حرية كردستان قد انشق عام 2004 عن حزب العمال الكردستاني وبدأ في تنفيذ عمليات مسلحة في المدن كان آخرها التفجير الذي أصاب رتلا عسكريا في أنقرة في فبراير الماضي. كما نفذ التنظيم هجوما بقذائف الهاون على مطار صبيحة الدولي بإسطنبول أواخر العام الماضي. وتشهد تركيا حال انذار قصوى بعد هجوم في 10 اكتوبر استهدف تظاهرة موالية للاكراد امام محطة أنقرة للقطارات وادى الى مقتل 103 اشخاص. ونسب الهجوم الاكثر دموية على اراضي تركيا الى “داعش”.

إلى الأعلى