الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: قلق أممي من نزوح 35 ألفا من هيت

العراق: قلق أممي من نزوح 35 ألفا من هيت

بغداد ـ وكالات: أعربت الأمم المتحدة أمس الخميس عن “قلقها الشديد” حول مصير حوالي 35 ألف شخص فروا من بلداتهم في منطقة هيت غرب
بغداد، حيث تشن القوات العراقية هجوما على تنظيم داعش. فيما أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الخميس أن تنظيم داعش يرتكب إبادة بحق المسيحيين والإيزيديين والشيعة في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق. من جهتها قالت المنسقة الإنسانية للأمم المتحدة في العراق ليز جراند في بيان “نحن قلقون من كون مئات هذه العائلات التي فرت موجودة في مناطق قريبة جدا من خط الجبهة”. وحسب الأمم المتحدة، فإن منظمات إنسانية تقدم المياه والطعام ومستلزمات النظافة الصحية للنازحين ولكن من الصعب الوصول إلى مئات المناطق المتضررة جراء المعارك. وبعد أن استرجعت نهاية ديسمبر الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار السنية من الجهاديين، تحاول القوات العراقية حاليا التقدم في وادي الفرات نحو هيت. وقالت جراند إن “العيادات النقالة عالجت 1300 شخص في أول يومين بعد إقامتها” مشددة على خطورة الوضع. وحسب الأمم المتحدة، فإن 53 ألف شخص نزحوا في محافظة الأنبار هذا العام قبل موجة الهجرة الأخيرة في منطقة هيت. وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة أن 44% من النازحين وعددهم 3,3 مليون شخص في العراق منذ عام 2014 يتحدرون من هذه المحافظة الغربية الكبيرة. وقال الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة منذ 2014 ضد داعش في العراق وسوريا “إنه تحد للحكومة العراقية” أن تأخذ على عاتقها هؤلاء الأشخاص الذين يحتاجون للمأوى والحماية والغذاء. وأضاف إن قوات التحالف “تقوم بما تستطيع” لمساعدة الحكومة العراقية وكذلك المنظمات الإنسانية الدولية. وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين أن مزيدا من مقاتلي داعش يفرون من جبهات القتال. ومن جهة أخرى، نشر تنظيم داعش أمس الخميس صور إعدام ستة أشخاص بتهمة التجسس لصالح الحكومة العراقية في مدينة الفلوجة التي تعد أبرز معاقلهم في محافظة الأنبار غرب العاصمة بغداد. واستخدم التنظيم الذي نشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي ثلاث طرق لإعدام ضحاياه، وهم يرتدون بدلات السجناء البرتقالية.

إلى الأعلى