الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: الصدر يقود اعتصاما وسط بغداد والعبادي يتعهد بحماية المتظاهرين
العراق: الصدر يقود اعتصاما وسط بغداد والعبادي يتعهد بحماية المتظاهرين

العراق: الصدر يقود اعتصاما وسط بغداد والعبادي يتعهد بحماية المتظاهرين

بغداد ـ وكالات: بدأ اتباع التيار الصدري اعتصاما غير مسبوق قبالة بوابات المنطقة الخضراء التي تضم مباني الحكومة العراقية والبرلمان وسفارات اجنبية ابرزها سفارة الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا في ظل اجراءات امنية مشددة وذلك امتثالا لدعوة
زعيمهم مقتدى الصدر فيما تعهد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي بحماية المتظاهرين.
وتجمع آلاف من أنصار التيار الصدري عند المنطقة الخضراء للمطالبة باصلاحات سياسية ومحاربة الفساد بينما اتخذت إجراءات مشددة شملت قطع طرق رئيسية في العاصمة العراقية.
ورغم الإجراءات الأمنية المشددة وقرار الحكومة بمنع الاعتصام عند المنطقة الخضراء الذي دعا إليه زعيم التيار مقتدى الصدر، توافد مئات من انصاره للمشاركة في التجمع بهدف الضغط على حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي للقيام باصلاحات سياسية.
واكد عقيد في الشرطة العراقية ان “قوات الأمن أغلقت جميع المداخل الرئيسية لمدينة بغداد وقطعت طرقا رئيسية وجسورا تؤدي الى المنطقة الخضراء” حيث مقر الحكومة وسفارات اجنبية وسط بغداد ابرزها سفارتا الولايات المتحدة وبريطانيا.
وقال إبراهيم الجابري مسؤول مكتب التيار الصدري في بغداد إن “الاعتصام بدأ أمام بوابات المنطقة الخضراء ردا على الفاسدين من الذين سكنوا الخضراء”.
واكد الجابري الذي كان يتحدث من كرادة مريم وسط تجمع ضم الاف الاشخاص الذين رفع اغلبهم اعلاما عراقية امام احد المداخل الرئيسية للمنطقة الخضراء ان “الاعتصام مفتوح عند ثلاثة مداخل رئيسية تؤدي الى المنطقة الخضراء”.
وتمكن مئات من انصار التيار الصدري من عبور جسر الجمهورية اهم الجسور المؤدية الى المنطقة الخضراء، بعد قطع اسلاك شائكة وضعتها قوات الامن من الوصول الى احد مداخل المنطقة الخضراء للبدء بالاعتصام.
وحمل عدد كبير منهم اعلاما عراقية فيما حمل اخرون منهم فرشا وحقائب استعدادا للاعتصام الذي لم تحدد مدته.
كما تجمع عشرات آخرين على مقربة من مدخل جسر 14 يوليو احد المداخل الرئيسية الثلاثة التي يجري امامها الاعتصام، وافترش اغلبهم الارض وحمل البعض منهم اعلاما عراقية وجلس آخرون تحت ظلال اشجار.
وقال منتظر كاظم (25 عاما) الذي يدرس التاريخ في جامعة بغداد انه جاء مع اكثر من عشرين من اصدقائه من منطقة الحسينية (شمال شرق بغداد) “نتظاهر ونعتصم من اجل الاصلاحات التي نادى من اجلها مقتدى الصدر لتغيير الحكومة ومحاربة الفساد”.
واكد الشاب الذي جاء سيرا على الاقدام ويرتدي قميصا اسود “سنبقى مهما طالت الايام او الاسابيع وحتى الاشهر حتى يقوموا باصلاح الحكومة وطرد الفاسدين”.
وكان الصدر دعا السبت الى الاعتصام امام بوابات المنطقة الخضراء المحصنة حتى انتهاء المهلة التي حددها للعبادي لإجراء اصلاحات سياسية ومحاربة الفساد.
من جانبه صرح رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي أن من حق المواطن العراقي التظاهر والتعبير عن رأيه لمحاسبة المقصرين ومحاربة الفساد والمشاركة في عملية الاصلاح الحكومي.
وقال العبادي خلال اجتماعه بقادة الحشد الشعبي “نحن مع المظاهرات السلمية وهناك انسجام بين المتظاهرين والقوات الامنية لانهم ملتزمون بالقانون والقوات الامنية مسؤولة عن حمايتهم”.
واضاف “من حق المواطن التظاهر والتعبير عن رأيه ومحاسبة المقصرين ومحاربة الفساد والاصلاح الحكومي”.
واوضح “لا نسمح للمتظاهرين حمل السلاح وان الغالية العظمى من المتظاهرين سلميين وعزل”.

إلى الأعلى