الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / محادثات جنيف: المبعوث الدولي يلتقي وفد الحكومة السورية ويسعى لـ(مساحة مشتركة)
محادثات جنيف: المبعوث الدولي يلتقي وفد الحكومة السورية ويسعى لـ(مساحة مشتركة)

محادثات جنيف: المبعوث الدولي يلتقي وفد الحكومة السورية ويسعى لـ(مساحة مشتركة)

دمشق ـ جنيف ـ (الوطن):
عقدت أمس جلسة محادثات ثالثة بين وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا بمقر الأمم المتحدة في جنيف.
وكان وفد الجمهورية العربية السورية عقد جلستين سابقتين مع دي ميستورا يومي الأثنين والأربعاء الماضيين.
وعقب جلسة الأربعاء الماضي أكد الدكتور بشار الجعفري رئيس وفد الجمهورية العربية السورية خلال تصريح صحفي أن “الجلسة كانت بناءة ومفيدة وتطرقت إلى خطوات عملية من شأنها أن تفتح الباب أمام نجاح الحوار السوري السوري بامتياز دون تدخل خارجي ودون فرض أي شروط مسبقة من أحد”.
وكان دي ميستورا أكد خلال تصريح صحفي بعد لقائه وفد المعارضة أمس في جنيف أنه يسعى لإيجاد مساحة مشتركة بين المشاركين في الحوار السوري السوري ولفت إلى وجود فهم مشترك واتفاق على المبادئ فيما يتعلق بوحدة الأراضي السورية وحقوق جميع فئات الشعب السوري.
وقال دي ميستورا خلال تصريح صحفي “تجب مناقشة الأسئلة ومشاركتها بين جميع الأطراف من أجل تحقيق فهم أفضل لكيفية الجلوس معاً إلى طاولة الحوار”.
وأضاف دي ميستورا: “منذ البداية نرى أن التباعد بين الطرفين كبير جداً لكن ما نبحث عنه أن نجد مساحة مشتركة كما في أي حوار يجري، وأعتقد أننا بدأنا نرى ما هي المواقف لكلا الطرفين، وبالنسبة للجوانب الرسمية يجب أن تجرى بعمق أكثر”.
وتابع دي ميستورا: “لدينا اجتماعان آخران، وهناك وثيقة حول المبادئ، لكن ما نحتاج إليه هو الحديث عن الانتقال السياسي الممكن .. ونحن لا نتكلم عن أجندة جديدة فهي واضحة لكن ستتضح الأمور غداً”.
ورداً على سؤال حول إمكانية وجود قوى حفظ سلام لمراقبة وقف الأعمال القتالية قال دي ميستورا: “إن الحديث عن هذا الأمر مبكر جداً والمشاركون في الحوار سيناقشون ذلك”.
وأشار دي ميستورا إلى أن هناك تقدماً تدريجياً في موضوع المساعدات الإنسانية، معتبراً أنه لا يوجد حجة أو عذر بعدم وصول قوافل المساعدات الانسانية في ظل سريان اتفاق وقف الأعمال القتالية.
ورداً على سؤال حول المختطفين من قبل التنظيمات الإرهابية قال دي ميستورا: “لا أحد يعرف الأعداد لكن بالتأكيد توجد أعداد كبيرة من المخطوفين كما في الغوطة الشرقية”.
وحول اعتبار مجموعتي “موسكو” و “القاهرة” وفداً ثالثا للمعارضة، قال دي ميستورا: “إن المحادثات تعتمد على تقنيات التقريب بين الطرفين ولا أمانع باستشارة أي طرف وأي أحد وليس فقط المستشارين” وأردف: “بكل وضوح هذه المحادثات تعتمد على أرضية الأمم المتحدة واجتماعي القاهرة وموسكو”.
ميدانيا أكد مصدر عسكري سوري تدمير 3 آليات لتنظيم “داعش” الإرهابي ومقتل عدد من أفراده خلال الحرب المتواصلة على الإرهاب في ريف حماة الشرقي.
وأشار المصدر في تصريح نقلته وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة نفذت عملية على أوكار لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في منطقة وادي العزيب شرق مدينة حماة بنحو 110 كم أسفرت عن “تدمير آلية مزودة برشاش ثقيل وسقوط قتلى ومصابين بين صفوفه”.
وأفاد المصدر بأن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أوقعت في كمين محكم مجموعة إرهابية من تنظيم “داعش” هاجمت إحدى النقاط العسكرية شمال شرق قرية المفكر الشرقي شرق مدينة سلمية بنحو 20 كم.
وبين المصدر أن الكمين “أسفر عن إحباط الهجوم ومقتل وإصابة أغلبية أفراد المجموعة وتدمير آلية مزودة برشاش ثقيل وآلية محملة بالأسلحة والذخيرة”.
وكانت وحدة من الجيش فجرت أمس عبوة ناسفة لدى مرور شاحنة تنقل ذخائر وعتاداً لتنظيم “داعش” شرق قرية الشيخ هلال بريف حماة الشرقي ما أسفر عن تدميرها ومقتل عدد من الإرهابيين.

إلى الأعلى