الأحد 4 ديسمبر 2016 م - ٤ ربيع الأول ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / وفد دمشق بجنيف يدعو لإقرار ورقته كأساس للحوار وموسكو تؤيد أي صيغة يتوافق عليها السوريون
وفد دمشق بجنيف يدعو لإقرار ورقته كأساس للحوار وموسكو تؤيد أي صيغة يتوافق عليها السوريون

وفد دمشق بجنيف يدعو لإقرار ورقته كأساس للحوار وموسكو تؤيد أي صيغة يتوافق عليها السوريون

دمشق ــ الوطن ــ وكالات: أصر وفد الحكومة السورية إلى محادثات جنيف على ضرورة إقرار ورقة المبادئ الأساسية التي قدمتها دمشق، لتصبح أساسا لحوار سوري ــ سوري جاد. في وقت أعلن فيه نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف أن روسيا ستوافق على أي بنية لسوريا إذا نالت موافقة كل الأطراف المشاركة في المفاوضات. يأتي ذلك، بينما تقدم الجيش السوري نحو تدمر، وذلك بغطاء ودعم من الطيران الروسي.
وقال رئيس الوفد الحكومي السوري بشار الجعفري في تصريح صحفي بعد لقاء عقده الوفد مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أمس إن إقرار تلك المبادئ التي تسميها دمشق العناصر الأساسية سيؤدي إلى حوار سوري ــ سوري جاد يسهم في بناء مستقبل سوريا. وأكد أن هذه المبادئ المسجلة في الورقة التي قدمها الوفد لـ دي ميستورا خلال اللقاء السابق، من شأنها أن تفتح الباب على حوار جدي بين السوريين بقيادة سوريا ودون تدخل خارجي أو طرح شروط مسبقة. ووصف الجعفري جلسة المحادثات مع دي ميستورا بأنها كانت مفيدة إذ جرى التركيز على ورقة العناصر الأساسية لحل الأزمة في سوريا.
من جانبه، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف أن روسيا ستوافق على أي بنية لسوريا إذا نالت موافقة كل الأطراف المشاركة في المفاوضات. وقال الموفد الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إنه توجد مجموعة كبيرة من الوثائق بما في ذلك قرارات مجلس الأمن الدولي التي تحدد مواعيد ومراحل العملية السياسية. وهذه العملية يجب أن تنجز بعد 18 شهرا. وحينذاك ستوقع الوثائق الختامية حول تسوية الأزمة وإجراء الانتخابات على أساس دستور شعبي تعده حكومة وحدة وطنية. ونوه بأن تقرير مصير الأكراد في سوريا يبدو ممكنا ولكن يجب أن يذكر ذلك في الدستور الجديد. كما يجب الاتفاق على ذلك مع باقي المشاركين في عملية المفاوضات. ومثل هذه المسائل يجب أن تحل على أساس الإجماع.
ميدانيا، نفذت الطائرات الحربية الروسية 20 إلى 25 غارة جوية يوميا دعما للجيش السوري في الهجوم الذي يشنه من أجل “تحرير” مدينة تدمر من “داعش” في محافظة حمص بوسط سوريا، على ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس الجمعة. وأعلن المسؤول الكبير في هيئة الأركان الروسية الجنرال سيرجي رودسكوي خلال مؤتمر صحفي أن “القوات المسلحة والوطنية التابعة للحكومة (السورية) تشن عملية واسعة النطاق لتحرير مدينة تدمر والطائرات الروسية تنفذ معدل 20 إلى 25 غارة جوية في اليوم”. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد مساء أمس الأول الخميس أن “معارك عنيفة” تجري قرب تدمر، حيث نفذ الجيش الروسي الثلاثاء الماضي غارات جوية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وتبنى “داعش” في بيان مقتل خمسة جنود روس خلال معارك قرب مدينة تدمر الأثرية في محافظة حمص بوسط سوريا. وبدأ الجيش السوري معركة استعادة تدمر الأسبوع الماضي، حيث أحرز تقدما ملحوظا بغطاء جوي روسي.

إلى الأعلى