الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / مهرجان رياضات الخيل التقليدية يحط رحاله بميدان الصواهل بنيابة سناو
مهرجان رياضات الخيل التقليدية يحط رحاله بميدان الصواهل بنيابة سناو

مهرجان رياضات الخيل التقليدية يحط رحاله بميدان الصواهل بنيابة سناو

في محطته السابعة بالمضيبي .. وبتنظيم من الاتحاد العماني للفروسية ..

المهرجان شهد مشاركة أكثر من ( 90 فارسا ) استعرضوا فنون الفروسية وركض العرضة

تغطية ـ سعيد بن سيف الحبسي:
تحظى رياضات الخيل التقليدية باهتمام كبير على الصعيدين الرسمي والأهلي في السلطنة وذلك لما تكتسبه من خصوصية لدى أبناء المجتمع العماني باعتبارها أحد مشاهد التواصل المجتمعي ما بين ملاك الخيل المهتمين بتربيتها والمتابعين لفنونها الجميلة ؛ حيث تم ترجمة هذا الاهتمام من خلال سعي الاتحاد العماني للفروسية لتنظيم مهرجان رياضات الخيل التقليدية في ولايات السلطنة وذلك ضمن برنامجه السنوي ؛ حيث جاء المهرجان في محطته السابعة بميدان الصواهل بنيابة سناو بولاية المضيبي والذي أقيم تحت رعاية المكرم الشيخ / سعيد بن سعود الغفيلي عضو مجلس الدولة ورئيس الاتحاد العماني لسباقات الهجن وبحضور الشيخ مسلم بن محمد الوحشي نائب والي المضيبي بنيابة سناو والدكتور جمعة بن راشد المشايخي امين السر العام بالاتحاد العماني للفروسية واحمد بن سيف العبري امين الصندوق بالاتحاد العماني للفروسية وسط حضور ومتابعة عدد من المسئولين والمدعوين والمواطنين ومحبي هذه الرياضة العريقة .
المهرجان شهد مشاركة أكثر من (90 فارسا ) يمثلون مختلف ولايات السلطنة؛ حيث بدأت فعاليات المهرجان بعد استئذان ثلة من الفرسان لبدء الاحتفال ؛ ليتم بعدها دخول الفرسان وهم يمتطون صهوات جيادهم في عرض منظم لمسيرة الخيل الذي رسم من خلاله جميع الفرسان لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي الموحد وجيادهم الموشحة بالحلي الفضية التي اصطفت جنبا إلى جنب وسط مظهر جذاب نال استحسان الحضور ؛ بينما تواصلت فعاليات المهرجان بإلقاء كلمة لحميد بن سلطان المحروقي من اللجنة المنظمة للمهرجان والتي تناول من خلالها الأهداف العامة من وراء إقامة مثل هذه المهرجانات الرياضية ذات الصلة بالفروسية .
المهرجان تواصل بتقديم قصيدة شعرية للشاعر عزان بن محمد الرمحي ؛ في حين قدم الفرسان المشاركون عرضاً لفن التحوريب وهو أحد الفنون التقليدية التي تمارس في مثل هذه الرياضات ؛ بحيث شكل الفرسان وهم يمتطون صهوات الجياد حلقة طولية حول المضمار بينما يقوم أحد الفرسان بإلقاء أبيات شعرية فيها امتداح لمآثر الخيل وافتخار بما تحقق على تراب هذا الوطن من منجزات ؛ في حين تلى ذلك عرض المهارة والتشويق من خلال ركض العرضة التي شارك فيها جميع الفرسان لما لها من أهمية ومكانة خاصة لدى الفرسان المشاركين كونها تمثل قمة المهارة في قيادة الخيل التي يمتلكها الفارس والتي ينطلق من خلالها فارسان في سباق ثنائي بسرعة فائقة حيث يلتقيان في نقطة معينة بعد الانطلاق ويضع كل واحد منهما يده على امتداد كتفي الآخر بينما يقوم بمسك زمام الفرس باليد الأخرى وهم يظهرون بعض الحركات والمهارات الاستعراضية كالوقوف على ظهر الخيل وهي تعدوا في مشهد تابعه الحضور ببالغ الإثارة والمتعة ، بينما تخللت فعاليات المهرجان عروض شيقة من فرقة الفنون العمانية المغناة والتي كانت حاضرة بكل كلماتها وتعبيراتها التي وصفت الخيل والفرسان بوصف له من الأصالة الكثير .
المهرجات تواصل بعدها بقيام مجموعة من الفرسان أمام المنصة الرئيسية بأداء بعض المهارات الترويضية للخيل من خلال تنويم الخيل على الأرض واستجابة الخيل لفارسها والتي نالت استحسان الحضور ؛ بينما اختمت الفعاليات بتجمع جميع الفرسان والخيول المشاركة أمام المنصة الرئيسية مشكلة لوحة ختامية رائعة جسدت علاقة الإنسان العماني بالفروسية ، كما تم تكريم المشاركين والمساهمين في دعم وتنظيم هذا المهرجان .

إلى الأعلى