الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “عمران” تعرض فرصاً استثمارية بمليار دولار في مشروعي مدينة العرفان والواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس
“عمران” تعرض فرصاً استثمارية بمليار دولار في مشروعي مدينة العرفان والواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس

“عمران” تعرض فرصاً استثمارية بمليار دولار في مشروعي مدينة العرفان والواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس

أمام المستثمرين في ملتقى عمان الاقتصادي الخامس

مسقط ـ “الوطن”:
تستعرض الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) بملتقى عمان الاقتصادي القادم فرصاً استثمارية واقتصادية مهمة بقيمة مليار دولار أميركي في مشروعي مدينة العرفان والواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس ويأتي ذلك تفعيلاً للجهود الاستثمارية الحثيثة التي تقودها الشركة لترجمة خطط السلطنة في التنويع الاقتصادي وتنمية القطاع السياحي والعقاري عبر تطوير الفنادق والمنتجعات والواجهات البحرية والمجتمعات الحضرية الرائدة.
وتأتي مبادرة الشركة في المشاركة بهذا الملتقى ضمن جهودها لاستقطاب المستثمرين المحليين والعالميين وتسليط الضوء على أهم الفرص الاستثمارية المطروحة، حيث يعقد ملتقى عمان الاقتصادي هذا العام تحت عنوان “عُمان – جسر الشراكة العربية الآسيوية” وتنظمه وزارة التجارة والصناعة ومجموعة الاقتصاد والأعمال، بالتعاون مع الصندوق الاحتياطي العام للدولة يومي الثالث والعشرين والرابع والعشرين من الشهر الجاري.
وسوف تستعرض عمران فرصها الاستثمارية أمام 500 مشارك في الملتقى من المستثمرين ورجال الأعمال من السلطنة والمنطقة، بالإضافة الى 100 ممثل من الصناديق الاستثمارية العالمية وأعضاء منتدى “كروسابف” للصناديق السيادية وصناديق التقاعد الذين يتصادف اجتماعهم السنوي مع موعد انعقاد الملتقى، كما تحضر الملتقى وفود دولية من الصين واليابان وإيران وتركيا وغيرها من الدول الآسيوية.
وستقوم الشركة خلال الملتقى بتسليط الضوء على فرص استثمارية بقيمة 800 مليون دولار أميركي بمشروع مدينة العرفان ـ أكبر المخططات الحضرية الواقعة على مقربة من مطار مسقط الدولي ـ، حيث يتضمن المشروع فرصاً متعددة لاستثمار المساحات التجارية ومراكز الأعمال ومحطات التبريد ومساحات أخرى مخصصة للمشاريع الفندقية والترفيهية والخدمية.
وتتضمن المرحلة الأولى من هذا المشروع الضخم مركز عمان للمؤتمرات والمعارض المقرر افتتاحه في الربع الأخير من العام الجاري، كما سيتم تطوير المراحل الأخرى من مدينة العرفان وفق مخطط شامل يضع في عين الاعتبار أعلى المعايير العالمية للاستدامة ويجعل من المشروع نموذجاً رائداً للمدن الذكية التي ستسهم في تحقيق عوائد ترفد الاقتصاد المحلي.
وتعليقاً على أهمية انعقاد الملتقى في سياق خطط التنويع الاقتصادي القائمة، قال صلاح بن سالم الغزالي، رئيس الإستثمارات في عمران: “يشكل هذا الملتقى منصة مثالية لمناقشة خطط السلطنة في مجال التنويع الاقتصادي والتعرف على الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات. إنه مؤشر مهم للجهود التي تبذلها عمران في إطار تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، بما يتوافق مع توجهات الخطة الخمسية التاسعة والاستراتيجية الوطنية للسياحة، للإسهام في تطوير وجهات سياحية فذة ومجتمعات عمرانية مبتكرة”.
ومن المخطط خلال الملتقى إلقاء الضوء أيضاً على الفرص الواعدة بمشروع تطوير الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس ـ البوابة السياحية متعددة الاستخدامات بالعاصمة مسقط ـ التي يتم تطويرها بمعايير تضاهي أبرز الواجهات البحرية العالمية كالواجهة البحرية لكيب تاون ومشروع نخلة الجميرة بدبي .
وتأكيداً على مساعي فريق الاستثمارات بالشركة في إبراز الفرص المتاحة في هذا المشروع الحيوي يضيف الغزالي قائلاً: “ستعرض عمران الفرص الاستثمارية في مشروع ميناء السلطان قابوس أمام المشاركين في الملتقى، وسيكون فريق الاستثمار لدينا حاضراً وعلى أتم الاستعداد للتواصل مباشرة مع المستثمرين المهتمين”.
الجدير بالذكر أن الملتقى سيتناول مجموعة من المحاور، تتضمن نظرة على الاقتصاد العماني وأبرز المشاريع الاستثمارية في البلاد، والخطط الاستراتيجية المالية للمستقبل، وأهمية المناطق الاقتصادية والمدن اللوجستية كرافد للنمو الاقتصادي، واستقطاب الاستثمارات الخارجية ولا سيما من آسيا وإيران.

إلى الأعلى