الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / عمومية اتحاد كرة القدم تشهد مناقشة الكثير من الملفات الساخنة
عمومية اتحاد كرة القدم تشهد مناقشة الكثير من الملفات الساخنة

عمومية اتحاد كرة القدم تشهد مناقشة الكثير من الملفات الساخنة

بحضور 38 ناديا وغياب ست أندية

مناقشة ميزانية الاتحاد كان لها نصيب الأسد من النقاشات الواسعة
تضخم حجم المديونية من 350ألف ريال عماني في عام 2007 إلى 1,982,271 في عام 2016.
المطالبة بالحد من المصاريف الإدارية وتوجيه الصرف على بناء منتخب قوي قادر على المنافسة
طلب توضيح مصادر طبيعة الإيرادات العينية وكيفية إدارتها وما هو توجه المجلس بالنسبة للمديونية
رواتب الجهاز الفني والإداري في حاجة لتوضيح وقرض قصير الأجل من شركة سابكو لم يتم توضيح تفاصيله
الاتفاق على تشكيل لجنة للتدقيق في كافة الحسابات التي قدمها مجلس إدارة اتحاد الكرة

متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي:
عقدت يوم أمس الجمعية العمومية السنوية لاتحاد كرة القدم لعام 2016 اجتماعها بحضور ممثل الاتحاد الآسيوي مون سي سونج من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم و39 ناديا مع غياب ستة أندية هي (الوحدة ومجيس والشباب والسويق و مدحاء)، وذلك بفندق هرمز بمرتفعات المطار بمحافظة مسقط.
انطلاق الاجتماع
بدأ اجتماع الجمعية العمومية السنوية للاتحاد العماني لكرة القدم 2016 بكلمة ترحيبية للسيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم جاء فيها:” يعد هذا اللقاء السنوي المتجدد هو لقاء مهم ونتطلع من خلاله على اهم ملامح العام الجديد، ونستذكر أهم إنجازات اتحاد الكرة للعام المنصرم”، وأضاف السيد خالد بأن اهمية هذا الاجتماع يتمركز في نقاط محددة اهمها هو اقامة انتخابات جديدة لمجلس إدارة اتحاد الكرة القادم، حيث تعتبر هذه الجمعية العمومية هي آخر جمعية للمجلس الحالي، وفي هذا السياق هناك تطلعات كثيرة نتمنى بان يواصل مجلس الإدارة القادم الاخذ بها لما يحقق الاهداف المرجوة من تطور كرة القدم العمانية، ولذلك يأتي هذا الاجتماع لكونه يتضمن بند اعتماد لائحة الانتخابات وهي اللائحة الاخيرة في سلسلة اللوائح التنظيمية التي نجح الاتحاد من الانتهاء منها، وفقا للنظام الاساسي للاتحاد، وأضاف خالد بن حمد نتطلع في هذا الاجتماع الى إجراء أعضاء لجنة الانتخابات واعضاء لجنة الاستئناف للانتخابات، ونتطلع الى مبارتكم على انضمام اتحاد الكرة الى الاتحاد الخليجي لكرة القدم المزمع اشهاره في الفترة القريبة القادمة، وأضاف العام الحالي هو عام التحديات، حيث إن توجهات الحكومة الرشيدت تقتضي على تقليص اوجه الانفاق، ولذلك المجال الرياضي نال نصيبه أيضا من هذه التوجهات، وبدورنا في الاتحاد ملتزمون بتطبيق هذه السياسة، كما ان الوضع الاقتصادي العالمي وكذلك الوضع الاقتصادي بالسلطنة أثر على مساهمة القطاع الخاص في القطاع الرياضي، الا اننا ما زلنا نتطلع الى مزيد من الشراكة مع شركائنا في القطاع الخاص في الفترة المقبلة، كما ان هناك العديد من المعوقات التي لا زالت تعاني منها معظم الأندية بالسلطنة، ولعل أهمها هي: تفعيل الاحتراف الكروي من ناحية تفريغ اللاعبين من العمل الحكومة ودعم الأندية بما يوفي تطور اللعبة، وبدورنا نستمر بهذه المساعي مع الحكومة ووزارة الشؤون الرياضية لتلبية هذه المتطلبات في قادم الوقت، وختاما لابد لي أن أؤكد للجميع واطمئنهم بفضل تعاوننا جميعا نستطيع ان نؤكد ان الاتحاد يقف على ارضية صلبة لمرحلة جديدة قادمة لما بعد الانتخابات خصوصا بوجود مرتكزات العمل الاساسية بالاتحاد ووجود الدوائر المتخصصة ووجود الخبراء المعنيين باللعبة وغيرها من العوامل، ونجحتم جميعا ونجح الاتحاد في صناعة وعي مجتمعي جديد بأهمية كرة القدم بالسلطنة وتحقيق مبادرات عديدة من خلال شركات متميزة مع مؤسسات القطاع الخاص، كما أن تأسيس القواعد الاحترافية لهو أمر إيجابي فالمنتخبات الوطنية خصص لها موازنات خاصة وتحقيق نجاحات على مختلف الأصعدة، وكان هناك بعض الإخفاقات، وفي الجانب الآخر النجاحات تمثلت فوز منتخب الشواطئ بالآسيوية وتأهله الى العالمية، وفوز المنتخب الأولمبي والشباب والناشئين خليجيا والبراعم في المهرجان الآسيوي بالسعودية، كل هذه النجاحات لما كانت تأتي لولا فضل الله والجهود الكبيرة التي بذلت ويسرني في هذا الخصوص تهنئة رئيس الاتحاد الدولي بفوزه برئاسة الاتحاد ونتطلع نحو تعاون جيد ومثمر في الاتحادين الدولي والآسيوي في المرحلة المقبلة.
بدء أعمال الاجتماع
وفي أولى بنود الاجتماع تم تعيين ثلاثة أعضاء لمراجعة محضر الاجتماع وهم عادل الزرعي من نادي مصيرة وهلال البوسعيدي من نادي الرستاق وممثل نادي ينقل، وفي البند الثاني ثم تم تعيين لجنة الانتخاب وهم ممثلون من أندية الخابورة وأهلي سداب وعبري، وفي البند الثالث تم التطرق الى اعتماد محضر الاجتماع السابق والذي تم إرساله الى الأندية في وقت سابق ولم ترد أي ملاحظات عليه، وفي البند الخامس تم طرح تعيين ثلاثة أعضاء للجنة الاستئناف الخاصة بالانتخابات وذلك بعد استعراض التقرير المالي، واختص البند الخامس باسقاط العضوية واشار رئيس الاتحاد الى انه لايوجد اي إسقاط لأية عضوية.
مداخلات الأندية
وقبل الشروع في استعراض التقرير المالي كانت هناك بعض المداخلات ومنها مداخلة ممثل نادي عبري حول التحفظ على اعتماد التقرير المالي باللغة الانجليزية ومداخلة ممثل نادي المصنعة بإرسال التقرير عبر البريد الالكتروني لكافة الأندية، لذا يجب التأكد من بيانات الوصول، ثم مداخلة ممثل نادي ظفار بأن الأندية ام تزود بتفاصيل الإيرادات العينية.
عرض مرئي
كما تم استعراض مسيرة اتحاد اللعبة خلال الحقبة الماضية والإنجازات التي تحققت.
استعراض الميزانية
بعدها تم عرض الميزانية العامة لكافة المجالات المالية بحسب المعايير الدولية، وبلغت المديونية لعام 2014 حوالي مليون وتسعمائة واثنين وثمانين ألف ومائتي واحد وسبعين ريالا عمانيا، وقدم الاتحاد عددا من الاسباب التي ساهمت في العجز حيث أكد الاتحاد أنه يجب الاشارة إلى اهم التغييرات التي ادت الى تحقيق عجز دفتري لسنة 2015 فرغم ان الاتحاد قد نجح في تحقيق نفس قيمة الايرادات لسنة 2015 قد انخفضت عن مثيلتها بالسنة السابقة بقيمة 871.322 ريالا عمانيا وذلك بسبب انخفاض قيمة الدعم الحكومي بمبلغ 115.000 ريال عماني وقيمة الايرادات الاتحاد الآسيوي والاتحاد الدولي بمبلغ 765.829 ريالا عمانيا أدى هذا الانخفاض في الايرادات مقارنة بالسنة السابقة الى تأثر السيولة النقدية وحدوث ذلك العجز. ومن جانب المصروفات فقد كانت هناك زيادة في بعض بنود الصرف أهمها زيادة مصاريف الانشطة والمسابقات بمبلغ 599.086 ريالا عمانيا وزيادة مصاريف المنتخبات بمبلغ 257.089 ريالا عمانيا أدت تلك الزيادات في المصاريف الى تحقيق عجز دفتري لسنة 2015 لا سيما مع انخفاض اجمالي الايرادات في تلك السنة كما ذكر سابقا.
النقاشات
وأكد محمد اليحمدي رئيس نادي بدية على المديونية حيث أشار إلى انه من المهم ان مديونية الاتحاد تتراجع وليس ان تكون في نسق تصاعدي، اما ممثل نادي نزوى بدوره احتج على تقديم تقرير مالي دون تفاصيل حيث قال في مداخلته:” للعام الثالث على التوالي وهناك ملاحظات قدمناها ولكن للاسف ملاحظات مهمة موجودة لدينا وتبين الحقيقة للموقف المالي خاصة اذا ما فكرنا ان نسلم الإدارة الى مجلس جديد خلال هذا العام لاشك في ان ثلث الميزانية يمثل مديونية وهذا عيب كبير ان يتم تقديم ايرادات عينية تبلغ مليونين دون تفاصيل وكنا قد طالبنا بالتفاصيل في اكثر من مناسبة وعدد من الأندية طالب بالتفاصيل ولكنها لم تستلم اي توضح ولا يمكننا اليوم ان نصادق على تقرير مالي دون تفاصيل ولماذا لم يتم إعداد جدول زمني لسداد ديون الاتحاد وتوضيح لكيفية سدادها ونطالب الاستعانة بمدقق جيد حيث إن المدقق لم يقدم التفاصيل بطريقة جيدة “. وناقش ممثل نادي دباء حول خوفه من طغيان المصاريف الإدارية على المصاريف الفنية فلابد من ارتفاع المصاريف الفنية مقارنة بالإدارية اذا كنا فعلا نعمل على تطوير المنتخبات في 2016 من 18% إلى 27 % فماهو المبرر للاتحاد برفع المصروفات الإدارية بهذه النسبة المبالغ فيها كذلك المصاريف الجهاز الفني ارتفعت فلابد من تقيليل المصاريف الإدارية. وعلق ممثل نادي سمائل وقال: ما هي طبيعة الإيرادات العينية وما هي الجهة المستفيدة منها، وما هي التبعات على المديونية السنوية للاتحاد جراء ذلك؟، بينما كان مداخلة عبدالرحيم البلوشي من نادي المصنعة حول توجه الحكومة بالترشيد والانفاق المالي، حيث أشار الى أن كرة القدم أصبحت في العالم هي بمثابة ثروة، وتمركز سؤاله: أين اتحاد الكرة من هذا الجانب، مطالبا بضرورة تفعيل الجانب التسويقي في هذا الاطار، وتساءل أحمد البوسعيدي من نادي فنجاء حول أن عام 2015 شهد زيادة 40% في أوجه الصرف عن العام 2014، ولم يتم توضيح جوانب الصرف. وأوضح السيد بأن بعض الجهات الداعمة والمساندة لأنشطة الاتحاد لا ترغب في توضيح بعض الارقام المقدمة، حيث تسعى بعض الجهات الاخرى كالاتحادات الباقية بفرض بعض الضغط على تلك الجهات بتوفير رعاية لها، لذا من هذا الباب فإنها لا تفضل بنشر الأرقام.وعلق بعض ممثلي الجمعية العومية بضرورة الإفصاح عن الارقام المقدمة كالرعاية والدعم، وتمت الموافقة بعدها بناء على طلب أغلب الأعضاء بموافاتهم بكشف كامل يتضمن كافة الأرقام والتفاصيل لكل الايرادات والمصروفات وخاصة توضيح ارتفاع نسبة المصروفات الإدارية على حساب الفنية. وفي ختام المناقشة كان هنالك مطالبة من قبل احد الاعضاء تشكيل لجنة من الجمعية العمومية وتستعين بمدقق مالي آخر ليراجع الميزانية ولكن هذا القرار واجه رفض من قبل رئيس الاتحاد لعدم جدوى هذا الاجراء وفي ذات السياق عقب المخبير القانوني بالاتحاد انه لا يسقط الحق في إعادة فحص الميزيانية حتى بعد اعتماد الميزانية من قبل أعضاء الجمعية وفي النهاية تم الاتفاق على اعتماد الموازنة وتشكيل لجنة للبحث من أندية (الوسطى والرستاق وسمائل) في تفاصيلها تدلي بنتائجها خلال ستة أسابيع، وجاءت نتائج التصويت معارضة 15 ناديا مقابل موافقة 20 ناديا.

إلى الأعلى