الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: مقتل 71 من (القاعدة) و32 مدنيا في مواجهات الأنبار
العراق: مقتل 71 من (القاعدة) و32 مدنيا في مواجهات الأنبار

العراق: مقتل 71 من (القاعدة) و32 مدنيا في مواجهات الأنبار

بغداد ـ وكالات: تواصلت الاشتباكات الدامية بين قوات الأمن العراقية والمسلحين المحسوبين على ما يسمى تنظيم القاعدة في محافظة الانبار، حيث سقط نحو 71 قتيلا من (القاعدة) و32 مدنيا.
ولليوم الثاني على التوالي، حافظ المقاتلون المرتبطون بتنظيم القاعدة على عدة مواقع سبق وأن سيطروا عليها في مدينتي الرمادي (100 كلم غرب بغداد) والفلوجة (60 كلم غرب بغداد) التي أعلنت “ولاية إسلامية”.
وقال ضابط برتبة نقيب في الشرطة إن “اشتباكات مسلحة في الرمادي بين تنظيم القاعدة من جهة، وقوات الشرطة وأبناء العشائر من جهة ثانية وقعت وترافقت مع انتشار إضافي لتنظيم القاعدة” في وسط وشرق المدينة.
وأضاف “يواصل عناصر الشرطة ومسلحون من أبناء العشائر انتشارهم في عموم مدينة الرمادي”.
ونقل تلفزيون “العراقية” الحكومي عن قيادة عمليات الأنبار في خبر عاجل أن قوة من الرد السريع قتلت “عشرة إرهابيين” وألقت القبض على عنصرين من تنظيم الدولة الإسلامية في الرمادي.
وأعلنت القناة الحكومية أيضا أن جهاز مكافحة الإرهاب قتل قناصين اثنين وأحرق أربع سيارات “تحمل إرهابيين مسلحين” في المدينة.
وفي الفلوجة، المجاورة، قال مقدم في الشرطة إن “اشتباكات متقطعة تقع في الجانب الشرقي من الفلوجة بين عناصر القاعدة ومسلحين من أبناء العشائر”، مشيرا إلى أن مقاتلي القاعدة لا زالوا ينتشرون في مناطق متفرقة من المدينة.
وبحسب مصدر في وزارة الداخلية وعقيد في الشرطة، قتل 32 مدنيا على الأقل بينهم نساء وأطفال و71 من مقاتلي ما يسمى “الدولة الإسلامية في العراق والشام” في اشتباكات الرمادي والفلوجة.
وقال شاهد عيان إنه بعد انتهاء خطبة الجمعة في الفلوجة “حاصر المئات من المسلحين الملثمين ساحة الصلاة وقاموا بإطفاء الكاميرات وصعد عدد منهم حاملين رايات القاعدة على منبر الخطيب”.
وكان هذا التنظيم التابع لتنظيم القاعدة استغل الخميس إخلاء قوات الشرطة لمراكزها في الفلوجة والرمادي وانشغال الجيش بقتال مسلحي العشائر الرافضين لفض اعتصام الأنبار المناهض للحكومة ، لفرض سيطرته على بعض مناطق هاتين المدينتين.

إلى الأعلى