الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / (الدريفت) يشعل الحماس بـ(العمانية للسيارات)
(الدريفت) يشعل الحماس بـ(العمانية للسيارات)

(الدريفت) يشعل الحماس بـ(العمانية للسيارات)

في بطولة عمان للانجراف..الشيهاني يتوج بالجولة الرابعة ودحام وصيفا وعبدول ثالثا
اختتمت بساحة الاستعراض في الجمعية العُمانية للسيارات، منافسات الجولة الثالثة في بطولة العالم للدريفت “ملك الصحراء” ، والجولة الرابعة من بطولة عمان للانجراف، واحتدمت المنافسة بين 26 متسابقا من داخل السلطنة وخارجها خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين، وأسفرت النتائج عن فوز طارق الشيهاني بالمركز الأول للجولة الثالثة في بطولة العالم للدريفت، والرابعة من بطولة عمان للانجراف ، بينما حل المتسابق أحمد دحام في المركز الثاني، وحجز المتسابق عبدالله البلوشي الشهير بـ “عبدول” المركز الثالث بجدارة، وقام راعي المناسبة الشيخ عبدالله بن أحمد بهوان المخيني بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى وتسليمهم .
وشهدت بطولة عمان للانجراف منافسة حامية بين المتسابقين طيلة 4 جولات تمكن كل مهم من إبراز أفضل مهارته لإمتاع الجمهور الذي تابع البطولة منذ انطلاقها، وفي الترتيب العام للنقاط ، تصدر المتسابق احمد دحام، وجاء في المركز الثاني المتسابق طارق الشيهاني ، وحل المتسابق محمد الصوافي في المركز الثالث.
وخلال هذه الفعالية احتشد جمع غفير من الجماهير الشغوفة برياضة الانجراف “الدريفت” في مدرجات ساحة الاستعراض بالجمعية العمانية للسيارات، حيث تعرف هذه البطولات بأجواء المتعة والإثارة والمنافسة والسرعة، والتي ترتفع خلالها أصوات دوران الإطارات وهدير المحركات، ويعلو الدخان المنبعث من الإطارات سماء الحلبة ويشعل حماس الجميع.
وقد شارك في منافسات بطولة عمان للدريفت أفضل سائقي السيارات من السلطنة وعدد من دول المنطقة، ودخل المشاركين في منافسة لتقديم أفضل ما لديهم من مهارات التي ألهبت حماس المشاهدين.
بدأ اليوم الأول من البطولة بمرحلة الفحص الفني، ومن ثم انطلقت التدريبات والتجارب الحرة، وبعد ذلك تلقى المشاركون تعليمات السباق، وانطلقت الجولة التأهيلية في نهاية اليوم الأول من البطولة.
وشهد أمس الاول ثاني أيام الجولة الرابعة من بطولة عُمان للدريفت، استكمال المنافسات، وعدد من استعراضات الدريفت المزدوجة التي شارك بها أفضل السائقين في العالم، وفي نهاية اليوم الثاني والأخير من البطولة تم تتويج الفائزين.
طارق الشيهاني صاحب المركز الأول قال: “الحمد لله على تتويجي بالمركز الأول، قدمنا أداء جيد وتمكننا من الوصول إلى منصة التتويج، واكتسبت خبرات كبيرة من المشاركة في هذه البطولة التي شارك بها نخبة من أفضل سائقين الدريفت على مستوى المنطقة، وأتمنى ان تكون أنطلاقة نحو مشاركات أخرى خارجية في الفترة القادمة نتمكن من الفوز فيها ورفع علم السلطنة عاليا”.
أحمد دحام صاحب المركز الثاني قال: “أرى ان الجولات التي تنظم بالجمعية العمانية للسيارات من أفضل الجولات التي أشارك بها ، اليوم لم يحالفني الحظ للتويج بالمركز الأول، ولكن لازلت متصدرا للترتيب العام لبطولة العالم “ملك الصحراء للانجراف” ، وأكثر ما يسعدني في مشاركاتي بالسلطنة هو الحضور الطاغي من الجماهير التي تأتي من كافة أرجاء السلطنة والدول المجاورة كذلك لمشاهدة المنافسات، وتجمعني علاقات طيبة بين المتسابقين العمانيين ونتعاون فيما بيننا من أجل تطوير رياضة المحركات العربية بشكل عام ووضعها على الخارطة العالمية لرياضة المحركات”.
وتعتبر السلامة من أولويات الجمعية العمانية للسيارات والتي تحرص على التأكد من جميع جوانبها في جميع فعاليات رياضة المحركات سواء المحلية منها أو الدولية، وفي هذا الإطار أخذت الجمعية جميع استعدادتها بدءا من وضع المسؤولين، ومروراً بتأهيل الكوادر وانتهاء بإقامة المنافسات، وتعزيزاً لنواحي السلامة بشكل أكثر فعالية يتم اخضاع الكوادر لدورات مكثفة، وذلك بهدف تحقيق استراتيجية تتوحد فيها جهود فريق السلامة مع الفريق الطبي، والهيئة العامة للدفاع المدني والاسعاف، لإقامة فعاليات رياضي خالية من أي حوادث، وذلك للمتسابقين والجمهور، وبالاضافة إلى ذلك فإن الجمعية راعت أن لا يحول تحقيق السلامة دون وضع متعة المشاهدة في عين الاعتبار، حيث تم تخصيص أماكن للجمهور يمكنهم من خلالها الاستمتاع بالمنافسات في مدرجات آمنة.
وتأتي المنافسات في أجواء مناخية رائعة سوف تساهم في إضفاء المزيد من الإثارة على مجريات السباقات، وإشعال الحماس بين المتسابقين الذين يخوضونها لنزع بطولات اسبوع عمان لرياضة المحركات. خاصة وانه يشهد مشاركة العديد من الاسماء اللامعة في رياضة الإنجراف سواء من السلطنة او خارجها مما يشعل الحماس ويجعل المنافسة أكثر سخونة .

طفرة واسعة

يذكر أن الـ 3 أعوام الأخيرة شهدت خلالها الجمعية طفرة واسعة في الفعاليات والاحداث التي تنظمها، لاسيما رالي عمان الدولي التجريبي في 2014 والذي ثمنه الاتحاد الدولي للسيارات “فيا FIA”، ومن ثم كان الانطلاقة لاقامة فعاليات رالي عمان الدولي المعتمد، وتتطلع الجمعية من خلال ذلك الى أن تكون عنصرا فعالا في خريطة رياضة المحركات في المنطقة، كما تبذل كافة الجهود التي تعمل على رفع اسم السلطنة والحفاظ على تاريخها العريق في رياضة المحركات.
وفي هذا الإطار تحرص الجمعية العمانية للسيارات، على تنظيم فعاليات خالية من أي حوادث لذا تقوم دائما بمتابعة المعايير العالمية المعتمدة من الاتحاد الدولي للسيارات بدءا من تجهيزات سيارات المتسابقين وحتى ملابسهم، وكذلك تهيئة البنية الأساسية التي توفر لهم الحماية وللجمهور الذي يشاهد المنافسات في المدرجات، إضافة إلى تقديم الخدمات التي توفر لهم مشاهدة ممتعة خالية من أي أخبار غير سارة.
ولم تكتفِ الجمعية باستضافة الفعاليات فقط، بل عملت على رفع كفاءة ومهارة العاملين بها عبر مدهم بالدورات التدريبية المكثفة يقدمها خبراء معتمدون، وذلك في جميع النواحي سواء للمارشال “المراقبين” او “الفريق الطبي” أو اللجان الفنية والتنظيمية، فقد تلقوا جميعهم تدريبات على مستوى لرفع النواحي الفنية لديهم وثقل مهاراتهم حتى يواكبوا النجاح الذي تشهده الجمعية.
وقد تم توزيع مهام المراقبين وفريق الأمن والسلامة و”المارشال” بحلبة الكارتينج للقيام بدورهم على أكمل وجه خلال سباق التحمل 24 ساعة، كما سيشارك في تنظيم منافسات الكارتنيج عدة فرق تطوعية لمساعدة فريق العمل بالجمعية العمانية للسيارات في تنظيم السباق، وقامت الجمعية أيضا بتوفير أماكن مخصصة للمتسابقين وللجمهور على حد سواء. وقد استطاعات الجمعية العمانية للسيارات خلال الفترة الماضية ان توجد بيئة آمنة ومتنفس للجمهور في جميع الفعاليات، وجميع المؤشرات تؤكد على هذا الأمر.

إلى الأعلى