الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / انقاذ نحو 600 مهاجر ووفاة 5 آخرين قبالة الساحل الليبي
انقاذ نحو 600 مهاجر ووفاة 5 آخرين قبالة الساحل الليبي

انقاذ نحو 600 مهاجر ووفاة 5 آخرين قبالة الساحل الليبي

تشكيك نمساوي في نجاح حزمة اللجوء الأوروبية ـ التركية

طرابلس ـ وكالات: أعلن جهاز خفر السواحل الليبي أمس الأحد انقاذ نحو 600 مهاجر على متن اربعة قوارب كانوا يحاولون الوصول الى اوروبا بطريقة غير شرعية، مشيرا الى ان خمسة مهاجرين اخرين بينهم اربع نساء قضوا خلال عملية الانقاذ. وقال العقيد ايوب قاسم المتحدث باسم القوات البحرية الليبية التابعة للحكومة في طرابلس “عملنا طوال يوم امس (السبت) على انقاذ مئات المهاجرين الذين كانوا على متن اربعة قوارب متهالكة امام مدينة الزاوية” شرق العاصمة. واضاف “انقذنا 586 شخصا بينهم 60 امراة و11 طفلا يحمل معظمهم جنسيات افريقية واسيوية بينها السودان وبنجلادش، بعدما غرق احد المراكب وحصلت عملية تدافع كبيرة، وقمنا بتسليمهم الى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية لنقلهم الى مراكز الايواء”.
وتابع قاسم “انتشل جهاز خفر السواحل خلال عملية الانقاذ خمسة جثث تعود لاربعة نساء ورجل قضوا غرقا خلال عملية التدافع في البحر، وقد جرى تسليمهم الى الهلال الاحمر الليبي، علما ان هناك مفقودين اخرين يعتقد انهم توفوا لكننا لا نعرف عددهم”. وتاتي عملية انقاذ هؤلاء المهاجرين بعد يومين على عملية مماثلة جرى خلالها اغاثة 187 مهاجرا بعدما اندلع حريق في مركبهم. وتعتبر ليبيا التي تفتقد للرقابة الفعالة على حدودها البحرية والبرية بفعل النزاع المسلح على الحكم فيها، المنطلق الرئيسي لآلاف المهاجرين الحالمين ببلوغ أوروبا الواقعة على بعد نحو 300 كلم فقط من السواحل الليبية. وفي اعقاب اسابيع من الهدوء النسبي في جنوب البحر المتوسط، والذي لم تتخلله عمليا اي عملية هجرة من السواحل الليبية، انقذت سفينة حربية المانية والبحرية الايطالية 951 مهاجرا الثلاثاء الماضي. وفي اليوم التالي، انقذ حوالى 1500 شخص، منهم عشرات الاطفال، تكدسوا على متن اثنتي عشرة سفينة قديمة. واعلنت مفوضية الامم المتحدة للاجئين ان حوالى 12 الف شخص وصلوا بحرا الى ايطاليا منذ بداية السنة. على صعيد اخر شكك الرئيس النمساوي هاينتس فيشر في نجاح اتفاق اللجوء بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. وقال في تصريحات للصحيفة النمساوية “دي بريسه أم زونتاج” في عددها الصادر امس الأحد إن احتمالية نجاح هذا الاتفاق لا تتخطى الـ 50 أو حتى 35 بالمئة فقط. وفي الوقت ذاته رفض الرئيس النمساوي انتقاد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للحد الأقصى لاستقبال اللاجئين الذي وضعته بلاده. وقال فيشر بالنظر إلى عدم وجود حل أوروبي مشترك لأزمة اللجوء فإن هذا الانتقاد “لا يعد مقنعا في ظل الوضع الذي يتم معايشته حاليا”. وأضاف أن ميركل تعتمد على أن الاتفاق الأوروبي مع تركيا سوف ينجح، وقال: “إن ذلك أملها”. وتابع قائلا: “عندما لا تتخطى احتمالية نسبة نجاح شيء 50 أو 35 بالمئة فقط، لا يمكنني بناء مسؤولية عملاقة عليه يتعلق بها مصير آلاف الأشخاص”. من جهة اخر ذكرت السلطات اليونانية أن عدد المهاجرين الذين يصلون إلى اليونان لم يتراجع، على الرغم من اتفاق جرى التوصل إليه بين الاتحاد الاوروبي وتركيا للمساعدة في وقف تدفق المهاجرين الذين يدخلون أوروبا ودخل حيز التنفيذ في منتصف الليلة الماضية. وأضافت السلطات امس الاحد ان 875 شخصا وصلوا إلى جزر يونانية من الساحل التركي الليلة قبل الماضية. وقبل ذلك بثلاثة أيام، تراوح ذلك العدد ما بين 239 و1498 شخصا يوميا. وأعلن الاتفاق بين تركيا والاتحاد الاوروبي أن هؤلاء الوافدين إلى الشواطئ اليونانية يمكن أن يتوقعوا عودتهم إلى تركيا اعتبارا من منتصف الليلة الماضية. ويعتمد الاتفاق على مبادلة بين المهاجرين السوريين، حيث يتعهد الاتحاد الاوروبي بإعادة توطين نفس العدد من السوريين الذين يعيشون في تركيا،
حتى 72 ألف شخص. وطبقا للاتفاق، سيتم إعادة المهاجرين من تركيا ويدخلون بشكل غير شرعي إلى اليونان إلى تركيا، بدءا من /إبريل المقبل، ما لم يتمكنوا من إثبات أنهم سيخضعون للاضطهاد هناك. وقالت السلطات إن هناك 48141 لاجئا في اليونان حاليا، حيث يعيش نحو 7316 شخصا في الكثير من جزر اليونان الواقعة في بحر إيجه. ويوجد نحو 13 ألف شخص في أثينا ومينائها بيرايوس والباقي في مخيمات وسط وشمال اليونان. على صعيد اخر غرقت رضيعتان وقضى مهاجران سوريان بازمة قلبية بعد وصولهم من تركيا الى الجزر اليونانية، في اول يوم لتطبيق الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وتركيا والذي سيقطع طريق بحر ايجه، حسب ما اعلنت مصادر امنية وانسانية. وقالت الشرطة البحرية ان دورية من خفر السواحل اليونانيين انتشلت جثتي الرضيعتين بالقرب من شواطىء جزيرة رو الصغيرة بالقرب من جزيرة رودوس بجنوب شرق بحر ايجه. واضافت انهما سقطتا في البحر في ظروف لم تتضح بعد، من زورق كان ينقل اربعين مهاجرا. ولم تذكر اي تفاصيل عن هويات الواصلين.
من جهة اخرى، توفي سوريان بازمة قلبية لدى وصولهما بزورق صباحا الى جزيرة ليسبوس اليونانية في شمال شرق بحر ايجه، حسبما اعلن بوريس شيشيركوف ممثل المفوضية العليا للاجئين في الجزيرة. وقام هؤلاء المهاجرون برحلتهم في اليوم الاول لبدء تطبيق رسميا الاتفاق الموقع بين الاتحاد الاوروبي وتركيا الجمعة في بروكسل وينص على اعادة جميع المهاجرين الى تركيا والذين وصلوا الى اليونان اعتبارا من الاحد بمن فيهم طالبي اللجوء السوريين. وبالرغم من هذا الاتفاق فان 15 زورقا يحمل كل واحد عشرات المهاجرين وصلت صباحا الى ليسبوس، المحطة الاولى في اوروبا سعيا إلى الهجرة، حسب ما اعلن مصدر في الشرطة المحلية.
وبين السبت وصباح الأحد، احصت اليونان ما مجموعه 875 شخصا وصلوا الى جزر بحر ايجه.

إلى الأعلى