الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / “التربية والتعليم” توقع مذكرة تفاهم مع (عمانتل) لتوفير 3500 جهاز لوحي لمختلف مدارس السلطنة
“التربية والتعليم” توقع مذكرة تفاهم مع (عمانتل) لتوفير 3500 جهاز لوحي لمختلف مدارس السلطنة

“التربية والتعليم” توقع مذكرة تفاهم مع (عمانتل) لتوفير 3500 جهاز لوحي لمختلف مدارس السلطنة

وقعت وزارة التربية والتعليم بديوان عام الوزارة مذكرة تفاهم مع الشركة العمانية للاتصالات عمانتل لتوفير (3500) جهاز لوحي من نوع هواوي ميديا باد للمدارس وقع المذكرة سعادة مصطفى بن علي بن عبد اللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية ، وطلال بن سعيد بن مرهون المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات.
وحول هذه المذكرة أشار سعادة مصطفى بن علي بن عبد اللطيف إلى أنه في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها وزارة التربية والتعليم في تطوير مسيرة التعليم بالسلطنة خدمة لأبنائنا الطلبة والطالبات ومن منطلق التعاون القائم بين وزارة التربية والتعليم ومؤسسات القطاع الخاص ورغبة من الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) في تسخير جزء من مواردها لخدمة العملية التعليمية بالسلطنة‘ فقد تم توقيع هذه المذكرة لتوفير عدد (3500) جهاز آلي من نوع هواوي ميديا باد، وستستفيد منها (100) مدرسة شملت جميع محافظات السلطنة، وبواقع (35) جهازا لكل مدرسة.
وأضاف : تكمن أهمية توفير تلك الأجهزة لأبنائنا الطلبة والطالبات لاستخدام التقنية الحديثة في إيصال المعلومة لهم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائدة، وذلك بتفعيل تلك الأجهزة في المناهج الدراسية ، والمناشط الإثرائية ، والأنشطة التفاعلية داخل الفصول الدراسية لتكون عامل جذب للطلبة، ولتمكينهم من متابعة تطور المعلومات التكنولوجية، واكسابهم الاتجاهات العلمية الحديثة وتنميتها مثل اتساع الأفق، وحب الاستطلاع، والمثابرة، والدقة، والبحث عن المعلومات.
من جهته قال الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) طلال بن سعيد المعمري: مبادرة الشركة بتوفير الأجهزة اللوحية يأتي في إطار التعاون القائم بيننا وبين وزارة التربية والتعليم، كما أنها تأتي في إطار مبادرات الشركة (عمانتل) لريادة التحول الرقمي ، ومن خلال المبادرة سنقوم بتوفير (3500) جهاز لوحي يتم توزيعها بمعرفة الوزارة على عدد من مدارس السلطنة كما نأمل أن تسهم هذه الأجهزة اللوحية في تعزيز العملية التعليمية.
وأضاف : تندرج هذه المبادرة ضمن شراكة القطاع الخاص مع القطاع العام، كما أنها تندرج أيضا تحت المسؤولية الاجتماعية للشركة، حيث تقوم الشركة بمجموعة من المبادرات المختلفة التي تستهدف جميع شرائح المجتمع خاصة فئة الشباب، وطلبة المدارس.

إلى الأعلى