الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / قضية وراي

قضية وراي

الذكاء الانفعالي

ولد مصطلح الذكاء الوجداني في الولايات المتحدة في التسعينيات إذ لاحظ الباحثون هناك من خلال أبحاث ودراسات شملت عشرات الألوف من الأشخاص أن نجاح الإنسان وسعادته في الحياة لا يتوقفان فقط على شهاداته وتحصيله العلمي والتي تعبر عن ذكائه العقلي IQ وإنما يحتاجان إلى نوع آخر من الذكاء أطلقوا عليه الذكاء الوجداني EQ.
لعل من أهم جوانب التطور إثارة في موضوع الذكاء الوجداني، ما يتعلق بتدريبه وزيادته في السلوك. فالذكاء الوجداني- بعكس الذكاء العقلي ونسبة الذكاء التقليدية- لا يخضع للوراثة ويمكن اكتسابه وتعلمه. وقد كشفت بحوث العلماء في هذا الصدد أن الذكاء الوجداني خاصية أو مجموعة من الخصائص يمكن تدريبها وتنميتها من خلال كثير من الأساليب التي تساعد علي تنميته وتقويته في الشخصية.
ومن النصائح التي ينصح بها العلماء في هذا الصدد لمساعدتنا في الحصول على معدل عال من الذكاء الوجداني، أن نحافظ دائما على مشاعر طيبة عند التعامل مع الآخرين، وأن ندرب أنفسنا جيدا على مواجهة الأزمات بهدوء، وأن نتصدى لحل الخلافات خاصة تلك التي تثور عندما نواجه مختلف التأثيرات السلبية لبيئة اجتماعية تعوق قدراتنا علي النمو السليم والصحة النفسية.
الانفعالات الوجدانية هي التعبير الذي لا يزال علماء النفس والفلسفة ينتقدونه منذ قرابة القرن، وفي أدق معناه الحرفي يعرف قاموس أوكسفورد اصطلاح emotion بأنه حالات اضطراب في الدفاع والمشاعر والعواطف وأي حالة ذهنية عميقة أو انفعالية ، ويأخذ المؤلف هذه الكلمة على انها اشارة الى المشاعر والافكار الخاصة بها والحالتين النفسية والبيولوجية وحالات من النزوع الطبيعي للتحرك أو العمل. وهناك المئات من الانفعالات العاطفة مع مزيج خاص بها وتنوعات والطفرات والمضايقات. وهناك الكثير من العناوين الفرعية للانفعالات اكثر ما لدى الباحثين والعلماء من كلمات مرادفة لها أو تشرحها.
ويواصل الباحثون جدلهم حول اي بالضبط الانفعالات التي يمكن اعتبارها أولية أو يجادلون ما اذا كانت هناك انفعالات عاطفية أولية. ويفترض بعض المنظرين عائلات أساسية على الرغم من ان الجميع لا يشاطرون الرأي. وفيما يلي التعريفات المرشحة الرئيسية وبعض اعضاء عائلاتها: الغضب: الاثارة والحنق واليأس والنبض والضيق والحيرة والعداء ويجوز ان تكون حالات مرضية مثل الكراهية والعنف.
الحزن: الأسي، والحزن الشديد وعدم البهجة والكآبة والانقباض والرعب والذعر.
الانبساط: السعادة، المتعة، الخلاص الفرحة والمتعة والتسلية.
الحب: القبول، الصداقة والثقة، واللطف العشق والافتتان.
المفاجأة: الصدمة، المفاجأة والدهشة والتعجب.
الاشمئزاز: الازدراء، الغثيان، الاحتقار، التجنب، الخجل: الذنب، الارباك والأسى، الندم، الاذلال. للتأكد من ذلك فإن هذه القائمة لا تحل كل قضية ازاء كيفية فرز العواطف والانفعالات، وعلى سبيل المثال ما هي قضية الخليط مثل الحسد الذي يحتوي على مزيج من الغضب والحزن والخوف، والواقع فإنه لا وجود لإجابات شافية، ولا يزال النقاش العلمي حول كيفية تصنيف العواطف الانفعالية قائماً. ولكن لم يظهر نموذج علمي للعقلية الانفعالية التي توضح ان ما نقوم به يمكن ان يدفعنا بصورة انفصالية الا في السنوات الاخيرة، وهي كيف يمكن ان نكون عقلانيين في لحظة وغير عقلانيين أو منطقيين في لحظات أخرى والشعور الذي تكون للانفعالات حالاتها المنطقية المتعلقة بها وكيف يكون لها منطقها.

د. عبدالحافظ إسماعيل عامر
أخصائية إرشاد وتوجيه
مركز الإرشاد الطلابي
جامعة السلطان قابوس

إلى الأعلى