الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / “عُمان 1″ يتصدر المركز الأول في بطولة “الجيمكانا”لرياضة المحركات
“عُمان 1″ يتصدر المركز الأول في بطولة “الجيمكانا”لرياضة المحركات

“عُمان 1″ يتصدر المركز الأول في بطولة “الجيمكانا”لرياضة المحركات

حقق فريق “عمان 1″ المركز الأول في بطولة الجيمكانا التي أقيمت بالجمعية العمانية للسيارات، والمكون من مازن الشيباني ونبيل الشيباني وأنس الرئيسي، بينما حقق فريق “عمان ٢” المركز الثاني بقيادة عمار البلوشي ومحمد البوسعيدي ومنان الرواحي، بينما جاء فريق “عمان 3″ في المركز الثالث والمكون من سيف الحارثي وسعيد الدغيشي وليث المعولي، حيث شارك في منافسات الجيمكانا 8 فرق من داخل السلطنة وخارجها، جاء ذلك ضمن فعاليات أسبوع عمان لرياضة المحركات في إطار النهائيات الكبرى لموسم 2015 – 2016.
وفي منافسات خروج المغلوب تمكن المتسابق العماني مازن الشيباني من تحقيق المركز الأول متقدما على الأردني أحمد دحام الذي حل وصيفا والمتسابق العماني نبيل الشيباني في المركز الثالث، أما كأسرع توقيت في منافسات السباق فتمكن المتسابق الأردني محمد تيسير من تحقيق المركز الأول وحل ثانيا المتسابق اللبناني آلن نوفل، وفي المركز الثالث كان من نصيب المتسابق الأردني أحمد دحام.
عودة المنافسات
نبيل الشيباني أحد متسابقي الفريق الأول الفائر في جيمكانا يقول :” منافسات الجيمكانا بدأت في السلطنة منذ عام 2007 حيث كانت تقام لأول مرة، تلاها بعد ذلك مسابقة أخرى في 2008، وتأتي مسابقة 2016 بعد انقطاع دام نحو 8 سنوات عن تنظيم بطولة الجيمكانا، وقد جاءت المنافسة هذا العام بصورة شرسة لاسيما في ظل مشاركات واسعة لأبطال من مصر والاردن ولبنان والامارات ونجوم لامعة في سماء تلك البطولة مثل محمد تيسير وفادي بكاوي، وقد تنافس الجميع من أجل الحصول على اللقب .
وأضاف: ساهم في زيادة التحدي هو خبرة السائقين المشاركين من الخراج إضافة إلى ان سياراتهم كانت أفضل بكثير حيث كانت أخف وأقوى من سياراتنا 3 مرات، لكن استطعنا ولله الحمد تحقيق نتائج جيدة، فبالاضافة إلى “الانترناشيونال جيمكانا” استطاع مازن الشيباني أن يحصد المركز الأول على مستوى الأفراد، بينما جاء احمد الدحام الأردني الجنسية في المركز الثاني، استطعت أن انتزع المركز الثالث بين اسماء كبيرة كانت مشاركة في تلك البطولة”.
واختتم الشيباني قائلاً :”أوجه الشكر للجمعية العمانية للسيارات، وسليمان الرواحي، وسيف الرواحي، وفي كول، وجود تاير، ولينج لونج، على الدعم والجهود المبذولة والتي ساعدتني في تحقيق تلك النتيجة”.
أخطاء فردية
أنس الرئيسي من فريق “عمان 1″ يقول:”المنافسات كانت قوية ومثيرة، والأصعب في الأمر هو أن خطأ المتسابق الواحد، يؤثر على بقية الفريق، وقد خاض فريق “عمان 1″ منافسة حامية ومتميزة خلال الثلات جولات حيث استطعنا حصد أفضل توقيت في الجولة الثانية، ولكني أخطأت بها خطأ صغيرا كاد أن يتسبب في تراجع الفريق ولكن بتوفيق من الله تصدرنا المركز الأول.
وأضاف: كانت جميع الفرق على مستوى عالٍ من الكفاءة وأبرزها فريق الأردن الذي تسببت بعض الأخطاء في الجولات للتراجع في مراكزه، ونتطلع لان نتلقى المزيد من الدعم الذي يمكننا به مواجهة المنافسات الصعبة التي يتواجد بها سائقون ذوو خبرة ولديهم سيارات مجهزة بشكل كبير، حتى نتمكن من تمثيل السلطنة ورفع اسمها عالياً”.
الفرق العمانية
ويقول عمار البلوشي من فريق “عمان 2″ صاحب المرز الثاني :” شهد السباق دخول اسماء كبيرة من دول عربية وقد تصدرت الفرق العمانية المشهد في تلك البطولة بسبب التركيز وقدرتهم العالية على حفظ المسار بشكل جي، اضافة الى ان كل عناصر الفرق كانت تؤدي بنفس القوة، وقد كانت الجولة الأولى أصعب الجولات لأنها التجربة الأولى التي يتعرف خلالها كل فريق على تفاصيل المسار، وأقوى الفرق المرشحة كانت فريق الأردن لكنه لم يحصد أي مراكز بسبب الأخطاء الفردية.
ولم نكن نتوقع ان نصل إلى المركز الثاني ونحصد تلك النتيجة في المنافسات الشرسة، واوجه الشكر إلى كل من شركة هوندا ، وعماسكو لدعمهما، ونوجه الشكر للشباب العماني من فريق تايم اتاك عمان على دعمهم طوال السباق ونتطلع الى تحقيق مراكز جيدة في كافة البطولات القادمة.
تعزيز السلامة
تعتبر السلامة من أولويات الجمعية العمانية للسيارات والتي تحرص على التأكد من جميع جوانبها في جميع فعاليات رياضة المحركات سواء المحلية منها أو الدولية، وفي هذا الإطار أخذت الجمعية جميع استعدادتها بدءا من وضع المسؤولين، ومروراً بتأهيل الكوادر وانتهاء بإقامة المنافسات، وتعزيزاً لنواحي السلامة بشكل أكثر فعالية يتم اخضاع الكوادر لدورات مكثفة، وذلك بهدف تحقيق استراتيجية تتوحد فيها جهود فريق السلامة مع الفريق الطبي، والهيئة العامة للدفاع المدني والاسعاف، لإقامة فعاليات رياضية خالية من أي حوادث، وذلك للمتسابقين والجمهور، وبالاضافة إلى ذلك فإن الجمعية راعت ألا يحول تحقيق السلامة دون وضع متعة المشاهدة في عين الاعتبار، حيث تم تخصيص أماكن للجمهور يمكنهم من خلالها الاستمتاع بالمنافسات في مدرجات آمنة.
وتأتي المنافسات في أجواء مناخية رائعة سوف تساهم في إضفاء المزيد من الإثارة على مجريات السباقات، وإشعال الحماس بين المتسابقين الذين يخوضونها لنزع بطولات اسبوع عمان لرياضة المحركات. خاصة وانه يشهد مشاركة العديد من الأسماء اللامعة في رياضة الانجراف سواء من السلطنة او خارجها مما يشعل الحماس ويجعل المنافسة أكثر سخونة .

طفرة واسعة

يذكر أن الـ 3 الأعوام الأخيرة شهدت خلالها الجمعية طفرة واسعة في الفعاليات والأحداث التي تنظمها، لاسيما رالي عمان الدولي التجريبي في 2014 والذي ثمنه الاتحاد الدولي للسيارات “فيا FIA”، ومن ثم كان الانطلاقة لاقامة فعاليات رالي عمان الدولي المعتمد، وتتطلع الجمعية من خلال ذلك الى أن تكون عنصرا فعالا في خريطة رياضة المحركات في المنطقة، كما تبذل كافة الجهود التي تعمل على رفع اسم السلطنة والحفاظ على تاريخها العريق في رياضة المحركات.
وفي هذا الإطار تحرص الجمعية العمانية للسيارات، على تنظيم فعاليات خالية من أي حوادث لذا تقوم دائما بمتابعة المعايير العالمية المعتمدة من الاتحاد الدولي للسيارات بدءا من تجهيزات سيارات المتسابقين وحتى ملابسهم، وكذلك تهيئة البنية الأساسية التي توفر لهم الحماية وللجمهور الذي يشاهد المنافسات في المدرجات، إضافة إلى تقديم الخدمات التي توفر لهم مشاهدة ممتعة خالية من أي أخبار غير سارة.

إلى الأعلى