الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / ضربات للجيش السوري بتدمر وروسيا مستعدة للرد على منتهكي (وقف القتالية)
ضربات للجيش السوري بتدمر وروسيا مستعدة للرد على منتهكي (وقف القتالية)

ضربات للجيش السوري بتدمر وروسيا مستعدة للرد على منتهكي (وقف القتالية)

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
نفذ الجيش السوري عددا من الضربات مستهدفا بؤرا إرهابية بتدمر، فيما أبدت روسيا استعدادها للرد على الجماعات التي تنتهك اتفاق وقف الأعمال القتالية في الوقت الذي أجرى فيه المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا لقاء جديدا مع الوفد الحكومي السوري بمحادثات جنيف.
ودمر سلاح الجو في الجيش السوري آليات بعضها مزودة برشاشات ومحملة بالذخيرة لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حمص الشرقي.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن الطيران الحربي السوري “نفذ طلعات على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم “داعش” في محيط مدينتي تدمر والقريتين ماأسفر عن تدمير مقرات وآليات بعضها مزودة برشاشات ومحملة بالذخيرة ومقتل عدد من الإرهابيين”.
إلى ذلك أعلن رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان الروسية “استعداد بلاده بدءا من اليوم الثلاثاء لاستخدام القوة من جانب واحد ضد المجموعات المسلحة التي تخرق وقف الأعمال القتالية في حال عدم حصولها على رد أميركي على اقتراحاتها”.
وأكد الجنرال رودسكوي أن القوة العسكرية “ستستخدم فقط في حال الحصول على معلومات مؤكدة تثبت أن جماعات مسلحة تخرق شروط اتفاق وقف الأعمال القتالية باستمرار” مشددا على أن روسيا “لن تستخدم القوة ضد المدنيين أو الجماعات الملتزمة بالاتفاق”.
وفي سياق متصل أكد رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي للدفاع والأمن فيكتور اوزيروف أن الطائرات الروسية “ستشن ضربات على المجموعات الإرهابية التي ستخرق اتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا حتى إذا تنكروا تحت غطاء “المعارضة المعتدلة” التي انضمت إلى الاتفاق”.
ولفت أوزيروف إلى أنه في حال تنكر الإرهابيون تحت غطاء “المعارضة المعتدلة” علما “أنهم يقومون بذلك لخلق ظروف مواتية لشن ضربات جديدة” فإن روسيا “لن تغض النظر عن هذه المجموعات الإرهابية”.
سياسيا بدأت أمس جلسة محادثات جديدة بين وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري بجنيف ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا في مقر الأمم المتحدة بجنيف.
وكان وفد الجمهورية العربية السورية عقد ثلاث جلسات مع دي ميستورا آخرها يوم الجمعة الماضي، حيث أكد رئيس الوفد الدكتور بشار الجعفري عقبها أن المحادثات كانت مفيدة، حيث جرى التركيز خلالها على ورقة العناصر الأساسية للحل السياسي للأزمة في الجمهورية العربية السورية وهي الورقة التي قدمها الوفد لـ دي ميستورا في جلسة سابقة”.

إلى الأعلى