الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح معرض “الحياة البرية والفطرية والبحرية” بجمعية التصوير الضوئي
افتتاح معرض “الحياة البرية والفطرية والبحرية” بجمعية التصوير الضوئي

افتتاح معرض “الحياة البرية والفطرية والبحرية” بجمعية التصوير الضوئي

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي :
افتتح معرض “الحياة البرية والفطرية والبحرية” بالجمعية العمانية للتصوير الضوئي، أمس الأول، تحت رعاية صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد،
ويأتي تنظيم هذا المعرض تزامنا مع احتفال العالم باليوم العالمي للحياة البرية، الذي يصادف 3 مارس من كل عام، ويهدف لرفع الوعي العالمي بالأحياء البرية، على المستوى الوطني والعالمي.
فبعد قص شريط الافتتاح، قام راعي المناسبة بجولة في أروقة المعرض، الذي ضم 61 عملا ضوئيا لـ30 مصورا.
ويعكس المعرض جمال الحياة البرية التي سعى المصورون من خلال أعمالهم إلى كشف أغوارها بما فيها من بيئات متعددة، ومن جانب آخر يضم المعرض صورا للأحياء البحرية عكست جماليات الكائنات التي تعيش في قاع البحار والمحيطات بألوانها المميزة.
وحول هذا المعرض أكد أحمد البوسعيدي مدير جمعية التصوير الضوئي: أن معرض الحياة البرية والفطرية والبحرية مغاير ومختلف عن باقي المعارض من حيث التخصص ومن حيث الأنواع التي يركز عليها. وهذا المعرض لجميع المتذوقين سواء كان في مجال البيئة أو في مجال الصور المختلفة باستخدام تقنيات مختلفة لعالم الكائنات الحية التي تزخر بها السلطنة، إضافة إلى بعض الصور التي تم التقاطها خارج حدود السلطنة من بعض هواة التصوير، فهذا الشيء أثر بشكل جميل جدا في المستوى الفني الرائع للمعرض.
أما المصورة غنية المجرفية وهي إحدى المشاركات بهذا المعرض الذي يعتبر أولى مشاركاتها، والصورة تعني لها قصيدة تحمل إحساساا مفعما بعاطفة الحب المتقن للعمل وجمالية المعنى ونقاء وطهر اللون،اوتطمح المصورة غنية المجرفية أن تكون عضوة الفياب، وهي المصورة الوحيدة على مستوى السلطنة المتخصصة بعالم الميكرو، وتستمد المصورة القوة من المحيط الأسري الذي يدفعها إلى عالم أجمل.
أما المشارك هيثم الشنفري فأكد على أن كثيرا من الأحياء البرية والفطرية والبحرية مهددة بالانقراض ونحن المصورين من واجنا المحافظة عليها، بتوثيقها بالصور والمشاركة بها في المعارض الداخلية والخارجية.

إلى الأعلى