السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بلجيكا: الإرهاب يضرب المطار والمترو ويخلف عشرات القتلى
بلجيكا: الإرهاب يضرب المطار والمترو ويخلف عشرات القتلى

بلجيكا: الإرهاب يضرب المطار والمترو ويخلف عشرات القتلى

وسط إدانات دولية واسعة
هلع ورفع المستوى الأمني فـي كافة العواصم الأوروبية وتوقف حالة القطارات بالقارة العجوز

بروكسل ـ عواصم ـ وكالات: هزت سلسلة اعتداءات ارهابية منسقة على ما يبدو امس الثلاثاء المطار الدولي ومحطة مترو في العاصمة البلجيكية بروكسل مما اوقع عشرات القتلى في احدث فصول الاعتداءات التي تستهدف اوروبا.
وشددت الاجراءات الامنية في مختلف انحاء القارة وشلت حركة وسائل النقل بعد التفجيرات التي وصفها رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال انها «عشوائية وعنيفة وجبانة». واستهدف تفجيران القاعة الرئيسية في مطار زافنتم الدولي فيما اعلن المدعي البلجيكي فريديرك فان ليو ان انتحاري على الاقل نفذ احدهما.
واستهدف تفجير ثالث محطة مالبيك للمترو قرب حي المؤسسات الاوروبي فيما كان المواطنون يتوجهون الى اعمالهم.
واعلن رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال ان بلاده تعيش «لحظة ماساة، لحظة سوداء» مع تعرض بروكسل «لاعتداءات عشوائية عنيفة وجبانة» اوقعت ما لا يقل عن 26 قتيلا وعشرات الجرحى وفق حصيلة مؤقتة.
وقال ميشال خلال مؤتمر صحفي عقده مع المدعي العام الفدرالي البلجيكي «كنا نخشى اعتداء وها انه وقع».وقال بيار ميس المتحدث باسم قسم الاطفاء في بروكسل لوكالة الصحافة الفرنسية ان 11 شخصا قتلوا في المطار فيما اعلنت الشركة المشغلة لمحطة المترو ان 15 اخرين قتلوا في انفجار المحطة واصيب 55 اخرون بجروح.
وتحدث شهود عن مشاهد فوضى عمت المطار وبرك من الدماء فيما كان الركاب يهربون بذعر وتتصاعد سحب الدخان من مبنى المطار الرئيسي.
ورفعت السلطات مستوى الانذار من خطر ارهابي الى اقصى مستواه فيما اتخذت اجراءات مشددة في مطارات اوروبية كبرى اخرى.
وتأتي هذه الانفجارات بعد اربعة ايام على اعتقال صلاح عبد السلام الفرنسي من اصل مغربي، المشتبه به الوحيد على قيد الحياة من المجموعة التي نفذت اعتداءات باريس في 13 نوفمبر والتي اوقعت 130 قتيلا، في حي مولنبيك ببروكسل.
واظهرت المشاهد التي بثها التلفزيون الركاب يهربون بذعر فيما يتصاعد الدخان الاسود من مبنى قاعة المطار الذي تحطم زجاجه.
وقال شهود في المكان انه سمع اطلاق نار في قاعة المسافرين في مطار بروكسل الدولي وصيحة باللغة العربية قبل دوي الانفجارين صباح أمسء، حسبما نقلت وكالة «بلغا». واعلن متحدث باسم وزارة الداخلية البلجيكية ان مستوى الانذار رفع من الدرجة الثالثة الى الدرجة الرابعة وهي الدرجة القصوى في مجمل انحاء بلجيكا.
وعززت السلطات البلجيكية اجراءاتها الامنية حول المنشآت النووية في بلجيكا بعد الاعتداءات الدامية حسبما اوردت الوكالة الفدرالية للرقابة النووية.
فور وقوع الانفجارات شلت الحركة في العاصمة البلجيكية حيث اغلق المطار واوقفت حركة وسائل النقل كما طلب من السكان ملازمة منازلهم.
ودعت السلطات البلجيكية السكان الى عدم التنقل وملازمة اماكنهم.وكتبت خلية الازمة على موقع تويتر «ابقوا حيث انتم» مشيرة الى ان جميع وسائل النقل العام ومحطات المترو والمحطات الكبرى في العاصمة الاوروبية اغلقت حتى اشعار اخر.
كما طلبت المفوضية الاوروبية من موظفيها ملازمة منازلهم او مكاتبهم بعد الانفجارات.
واعلنت المنظمة الاوروبية المكلفة امن الملاحة الجوية «يوروكونترول» امس الثلاثاء على موقعها الالكتروني ان مطار بروكسل اغلق حتى اشعار اخر.
واعلن المطار على حسابه على تويتر انه تم الغاء رحلات وتحويل مسار رحلات اخرى.
وتراجعت اسهم شركات الطيران والسفر بشكل كبير في مختلف اسواق المال الاوروبية.
ودفعت الانفجارات بعدة دول اوروبية الى تعزيز الاجراءات الامنية في مطاراتها ومحطاتها على حدودها.
ودعت فرنسا الى تعزيز مكافحة الارهاب على المستوى الاوروبي بعد «الاعتداءات الخطيرة» في بروكسل كما اعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف امس مشيرا الى نشر 1600 عنصر شرطة ودرك اضافيين في فرنسا.
واعلن مصدر ملاحي تعزيز الاجراءات الامنية في مطار رواسي شارل ديجول في باريس.
كما تم تعزيز الاجراءات الامنية في مطار غاتويك بلندن بعد الانفجارات، حسبما اعلن متحدث باسم المطار.
من جهتها، فرضت هولندا تدابير امنية مشددة في مطاراتها كما عززت اجراءات المراقبة على حدودها مع بلجيكا، بحسب ما افادت الاجهزة الهولندية لمكافحة الارهاب امس.
واتخذت اجراءات امنية مشددة في مطار فرانكفورت، احد اكبر مطارات اوروبا، اثر الانفجارات، على ما اعلنت الشرطة الفدرالية الالمانية لوكالة الصحافة الفرنسية.
وبعد ايام على توقيف صلاح عبد السلام في بلجيكا، سجل التحقيق في اعتداءات باريس تقدما الاثنين مع كشف هوية شريك للمجموعة المنفذة هو نجم العشراوي الذي عثر على اثار من حمضه النووي على متفجرات استخدمت في يوم الاعتداءات.
وتوالت ردود الفعل المنددة بهجمات بروكسل من مختلف انحاء العالم والدعوات إلى الوحدة في مواجهة الارهاب.
اعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني انه «يوم حزين جدا لاوروبا».وندد رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك بـ «الاعتداءات الارهابية» في بروكسل.وقال في بيان ان «هذه الاعتداءات تشكل مستوى جديدا من الدناءة من قبل الارهابيين الذين يتحركون بدافع الكراهية والعنف». واعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان «اوروبا كلها مستهدفة من خلال اعتداءات بروكسل.
وصرح هولاند في بيان ان على اوروبا «اتخاذ كل الاجراءات الضرورية ازاء خطورة التهديد»، مشددا على ان «فرنسا التي تعرضت لاعتداءات في يناير وفي يناير الماضيين ستتكفل بحصتها كاملة» من هذه الاجراءات.
واعتبر رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين «انه هجوم على اوروبا الديموقراطية.
لن نقبل ابدا بان يعتدي ارهابيون على مجتمعاتنا المنفتحة». من جهته ندد رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن في تغريدة على تويتر «بهجوم دنيء».ودان الازهر بشدة اعتداءات بروكسل التي اوقعت امس الثلاثاء عشرات القتلى والجرحى معتبرا انها «جرائم نكراء تخالف تعاليم الاسلام السمحة».من جهته دعت السفارة السعودية في بلجيكا رعاياها إلى تأجيل سفرهم بعد الهجمات الإرهابية التي ضربت بروكسل امس الثلاثاء وأدت الى مقتل وإصابة العشرات.
وقال بيان رسمي وزع في الرياض امس إن السفارة السعودية في بلجيكا دعت رعاياها إلى تأجيل موعد السفر ليوم آخر وذلك نظرا لما تعرض له مطار بروكسل من هجوم ولتوقف حركة المطار.

إلى الأعلى