الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليوم .. السلطنة تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد

اليوم .. السلطنة تشارك دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد

محمد بن ناصر الزعابي : ترقية نظام التنبؤات العددية الخاص بالأمواج ووضع خطه لتقييم خدمات الأرصاد للصيادين والملاحة البحرية ومرتادي البحر

تحتفل السلطنة اليوم باليوم العالمي للأرصاد الجوية مشاركة منها دول العالم هذا الاحتفال وبهذه المناسبة صرح سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني بأنه في الثالث والعشرين من مارس من كل عام تشارك السلطنة ممثلة في الهيئة العامة للطيران المدني مختلف دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد الجوية الذي حددته المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO ) بتاريخ 23 مارس من كل عام.
واوضح سعادته ان شعار اليوم العالمي للأرصاد الجوية لهذا العام هو “الطقس والمناخ — إشراك الشباب” فشباب اليوم سيستفيدون من تعاظم قدرة الأرصاد على فهم الطقس والمناخ. وتشجيع الشباب على تعلم المزيد بشأن نظام الطقس والمناخ وعلى أن يسهموا في الأنشطة المتعلقة بتغير المناخ .وسيواكب معظم هؤلاء الشباب التأثيرات المتزايدة للاحتباس الحراري العالمي. و الشباب بقيمهم المشتركة هم مصدر للابتكار وتقديم رؤى جديدة لتطوير هذا المجال.
واكد سعادته على ضرورة إبراز الدور المهم للشباب في قضايا الطقس فان الهيئة العامة للطيران المدني ممثلة في المديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية نظمت العديد من الأنشطة التثقيفية مثل الزيارات الطلابية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمدارس الخاصة وطلبة الجامعات والكليات والجهات الحكومية ذات الصلة ، وذلك لتعريف المجتمع ككل وخاصة فئة الشباب حول كيفية عمل الأرصاد الجوية ودورها في شتى المجالات الحياتية المختلفة .
واكد سعادته انه يمكن للشباب أن يؤدي دوراً فاعلاً في مراقبة طقس ومناخ اليوم والغد وفهمهما والتجاوب معهما، فالشباب لديهم القدرة على إذكاء الوعي بشأن المناخ والتخفيف من آثاره والتكيف معه، ولكن من أجل إطلاق العنان لإمكانات الشباب الكامنة لمعالجة تغير المناخ، يلزم علينا إيجاد السبل لإشراكهم في صياغة وتنفيذ الحلول لهذه المشكلة العالمية التي تؤثر فيهم اليوم وغداً.
وعن دور الهيئة في تطوير خدمات الارصاد في السطنة قال سعادته : الهيئة منذ انشائها بالمرسوم السلطاني 33/2012م جعلت تطوير المهارات الفنية والقيادية للكوادر الوطنية من اهم اولوياتها و في هذا المجال حيث هناك تعاون مستمر مع كلية قطر لعلوم الطيران لتدريب وتأهيل الراصدين الجويين في مجال أرصاد الطيران وتم تدريب عدد من أخصائي الأرصاد الجوية وفق البرامج التدريبية المعتمدة من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ( WMO ). كما يقوم مركز الامتياز للتدريب في تطبيقات الأقمار الاصطناعية الذي تحتضنه السلطنة بالتعاون مع المنظمة الأوروبية للأقمار الاصطناعية بتدريب الأخصائيين الجويين على آخر المستجدات في برامج تطبيقات الأقمار الاصطناعية حيث يتم تنظيم هذا البرنامج التدريبي حسب الحاجة الفعلية لدول الشرق الأوسط .
أما فيما يخص الجانب الفني و التطوير التقني تم تحديث نظام استقبال الأقمار الاصطناعية القطبية الخاصة بالطقس بالاتفاق مع المنظمة الأوربية للأقمار الاصطناعية EUMETSAT وكذلك جاري العمل في مشروع تغطية السلطنة ب 5 رادارات للطقس ، كما تم الاتفاق مع المنظمة الفرنسية CLS والمتخصصة في مراقبة البيئة لإعادة تزويدها بالمعلومات المستقبلة من القمر الاصطناعي ARGOS ولتعزيز التفاعل مع المجتمع تم تركيب نظام الربط المباشر مع الإعلام واللجنة الوطنية للدفاع المدني، كما أن العمل جاري الآن في تطوير الموقع الالكتروني للأرصاد الجوية بحيث يتضمن أحدث المواصفات الفنية في مجال عرض المعلومات وتوفيرها للمستخدمين.
واختتم سعادة الدكتور رئيس الهيئة تصريحه عن الخطوات التي اتخذتها الهيئة حول التحديث المستمر في مجال الأرصاد الجوية لمواكبة بقية دول العالم في هذا المجال ومنها : وضع خطة لتركيب نظام إسلام بيانات (AMDAR) الصادرة من الطائرة لتوفير معلومات أرصادية من الطائرات التي تهبط أو تقلع من مطارات السلطنة وتم التعاقد لشراء وتركيب عدد 2 قارئات رياح (Wind Profiler) والبدء في تنفيذ برنامج للجودة يهدف للحصول على شهادة الأيزو في خدمات الأرصاد للطيران ووضع خطة لتطوير برنامج الكتروني في التحقق من دقة معلومات الطقس الخاصة بالمطارات “TAF Verification ” وترقية نظام التنبؤات العددية الخاص بالأمواج ووضع خطه لتقييم خدمات الأرصاد للصيادين والملاحة البحرية ومرتادي البحر من خلال استقصاءات الرأي وذلك لتطوير الخدمة وتم التعاقد مع عدد الشركات العالمية للتحديث الشامل لمركز التنبؤات الجوية بأحدث التقنيات من ضمن مشروع توسعة مطار مسقط الدولي والاستمرار في تنفيذ مشروع مركز الإنذار المبكر للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية وتم تفعيل صفحات الكترونية في صفحات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وذلك من أجل التواصل مع المجتمع.

إلى الأعلى