الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني في مواجهة محددة أمام غوام وعينه على الانتصار وبلوغ النقطة الـ14
منتخبنا الوطني في مواجهة محددة أمام غوام وعينه على الانتصار وبلوغ النقطة الـ14

منتخبنا الوطني في مواجهة محددة أمام غوام وعينه على الانتصار وبلوغ النقطة الـ14

في التصفيات المزدوجة الآسيوية والمونديالية
مطلوب الدعم الجماهيري والهدوء والحذر والتركيز واستغلال أنصاف الفرص لهز الشباك
خالد بن حمد : نسعى لحصد النقاط الكاملة وجماهير النبض الواحد مدعوة للمؤازرة

متابعة ـ صالح بن راشد البارحي :
السابعة مساء في مسقط العامرة … مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ينتظر الفرح … جماهير شغوفة جدا لمشاهدة منتخبها (المتجدد) يعيد للاذهان أيام الانتصارات … لوبيز في المهمة (الأولى) بعد أن استقر مجلس ادارة الاتحاد على اسمه ليقود الأحمر الكبير في الفترة القادمة … ثلاث نقاط كاملة مطمع منتخبنا الوطني إذا ما اراد الاستمرار في صراع الكبار نحو الوصول للنهائيات الآسيوية لمونديال روسيا 2018 وأمم آسيا الإمارات 2019م …
مباراة هامة جدا يخوضها منتخبنا أمام نظيره منتخب غوام ضمن التصفيات الآسيوية … مباراة بمثابة نهائي كؤوس ليست أقل من ذلك … لا تعترف بأنصاف الحلول وهنا تكمن الصعوبة … فمهمة اليوم (محددة) أيا كانت الظروف … فلا قبول للأعذار ولا قبول للأخطاء إطلاقا … فتحقيق الانتصار هو المطلب قبل التوجه إلى طهران لملاقاة إيران (المتصدر) … فمن يدري فلربما سارت الأمور كما ينبغي وخطفنا النقاط الكاملة من ميدان أزادي ليتغير الوضع ساعتها وتختلف المعطيات بطبيعة الحال .

نهائي كؤوس
بطبيعة الحال ، فإن لقائي منتخبنا المتبقيين له في المجموعة أمام غوام مساء اليوم وامام إيران مساء الثلاثاء القادم في طهران هما بمثابة نهائي كؤوس دون أدنى شك ، فلا مجال لضياع أي نقطة من النقاط الست إن اردنا المحافظة على حظوظنا قائمة في التأهل للنهائيات ، اما في حالة ضياع أي نقطة فإن الوضع سيكون صعبا للغاية في ظل المنافسة الكبيرة من المجموعات الأخرى وبالاخص في مراكز الوصافة التي بدأت تتضح بشكل كبير ليسجل منتخبنا تراجعا كبيرا في حظوظ التأهل عبر البطاقة الثانية .
مباراة اليوم أكثر ما يهمنا فيها هو النقاط الثلاث في المقام الأول ، إلا أن تسجيل الاهداف في شباك الضيوف يعد أمرا إيجابيا للغاية حتى يكون دافعا كبيرا للاحمر قبل مواجهة إيران ، ويساهم في رفع نسبة حظوظه في منافسة فرق المجموعات الأخرى إذا ما خذلتنا ظروف الحصول على البطاقة المباشرة عن هذه المجموعة على حساب إيران مع إدراكنا التام بصعوبة هذا الامر خاصة وأن اللقاء الحاسم سيكون في طهران بميدان أزادي الذي لا يتحدث إلا بلغة الجماهير الهادرة التي تكون عونا دائما وسندا لمنتخب بلادها في كل المناسبات على مر التاريخ ، وما يجب علينا اليوم هو التأكيد على أهمية تخطي عقبة غوام بعيدا عن التفكير في لقاء أيران القادم .

التركيز واستغلال الفرص
بالطبع ، فإن الجميع يدرك بأن أغلب الوجوه المتواجدة حاليا في صفوف الأحمر هي وجوه شابة وتحتاج إلى الكثير من الخبرة حتى تصل إلى الدرجة الكافية من الثقة بالنفس والثبات بالميدان مع اي تقلبات للمباراة ، ولكننا في المقابل ندرك تماما بأن الخطوة التي قام بها مدرب المنتخب الاسباني خوان لوبيز كارو جاءت عن قناعة تامة منه ، وفكر فيها كثيرا قبل القدوم على اتخاذها وفي هذا التوقيت الصعب بالذات ، ومن هنا فإننا يجب أن نقف إلى جانبه حتى يحقق مبتغاه من تطبيق مرحلة التجديد المباشر في صفوف المنتخب بعد طول انتظار .
لذلك ، فإن مباراة اليوم تحتاج إلى عناصر كثيرة يجب الاهتمام بها بعيدا عن المستوى الفني الذي سيكون داخل الميدان ، واول هذه الجوانب هو التركيز طيلة دقائق المباراة ، فالهفوات والاخطاء المتكررة قد تحبط من معنويات اللاعبين وتدخلهم في ارتباك غير محمود العواقب في نهاية المطاف ، كما أن سرعة معالجة الاخطاء من خلال التركيز في مجريات الأحداث سيكون له عامل السحر في إعادة الثقة لنفوس اللاعبين وبالتالي تقديم المستوى المأمول منهم في المباراة ، وهو عامل سيحفز كثيرا لهؤلاء اللاعبين في تحقيق المبتغى من لقاء غوام المصيري من وجهة نظري الشخصية .
أما ثاني الجوانب التي يجب العمل على تفعيلها بشكل كبير هي أهمية استغلال الفرص السانحة للتسجيل أمام مرمى الفريق المنافس ، حيث إننا لاحظنا الكم الهائل من الفرص التي ضاعت على لاعبينا في لقاء تركمانستان وفي لقاء ايران والهند في مسقط ، وفي لقاء غوام في ميدانه ، حيث إن هذه الفرص لو ترجمت إلى أهداف لكنا في وضع جيد للغاية بين فرق المجموعات المختلفة من خلال فارق الأهداف الذي سيلعب دورا كبيرا في نهاية المطاف وحسم الصعود حتى في مراكز الوصافة ، ومن هنا فإن ما شاهدناه سابقا لا ينبغي أن نراه في لقاء اليوم ومن بعده لقاء ايران ، لأن حصيلة الأهداف ليست كما يرام بالنسبة لمنتخبنا حتى الآن ، وسجل نفسه كأحد الفرق الضعيفة تهديفيا مقارنة بفرق المجموعات الأخرى التي تتقدم في سلم الترتيب ، وبات على عبدالعزيز المقبالي ومن سيرافقه في خط المقدمة العمل على استغلال انصاف الفرص ان اردنا تسجيل دافع معنوي كبير بالنسبة لنا قبل التوجه إلى إيران إن شاء الله تعالى .

الثقة بالنفس
كما أسلفنا أعلاه ، فإن العناصر الشابة الحالية بتشكيلة الفريق عليها عمل مضاعف عكس لاعبي الخبرة (القليلين) في الوقت الحالي بقائمة الأحمر ، حيث إن عامل الثقة ما زال ليس على ما يرام بالنسبة لهم نظرا لظهور بعضهم للمرة الأولى بقميص المنتخب الأول وفي لقاء حاسم ومصيري وامام جماهير السلطنة ، ومن هنا فإن ثقة هؤلاء اللاعبين بأنفسهم ستساعدهم في تحقيق ما يصبو إليه المدرب لوبيز من هذه التوليفة لصفوف منتخبنا ، ومن باب أولى فإن ثقلا اضافيا سيكون على الحبسي واحمد كانو والمقبالي والمسلمي وقاسم سعيد على وجه الخصوص تجاه هؤلاء اللاعبين الشباب ، حيث إن خبرة هؤلاء اللاعبين الميدانية ستكون عونا وسندا للنجوم الشباب في الثبات بأرضية الملعب وتقديم المطلوب منهم دون وجل أو خوف ، ناهيك عن أن هؤلاء اللاعبين ينشدون تأكيد أحقيتهم في ارتداء شعار القميص الاحمر الحالي ، لذلك فإن عليهم تقديم كل ما لديهم من امكانيات للتشبث بهذه الفرصة والتأكيد على نجاح اختيارات المدرب لوبيز .

دعم جماهيري
عندما نستذكر الظروف التي سبقت مباراتنا أمام الاردن في تصفيات أمم آسيا في إستاد الشرطة بقيادة حمد العزاني بعد إقالة الكرواتي ستريشكو والتي كسبها الأحمر بثلاثية نظيفة … وعندما نسترجع بشريط ذكرياتنا لمدرجات مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر أمام كوريا الجنوبية في تصفيات المونديال والتي كسبها الاحمر 1/3 … وحين تمر بذاكرتنا شريط مشاهدات مباريات خليجي 19 وقبلها لقاءات للأحمر في تصفيات آسيوية مثل لقاء تايلند (2/صفر) ولقاء الامارات (2/1) وغيرها من اللقاءات … فإننا نجزم بأن تلك الحشود الجماهيرية التي تواجدت في مدرجات المباريات كانت أحد أهم اسباب الانتصارات تلك … وحين يرفع لاعبونا لافته تحمل عبارة ( جمهورنا أنتم السند ) فإن ذلك يدل على اعتراف صريح من نجوم الأحمر على مر الزمان بالفضل الكبير لهذه الجماهير بعد الله سبحانه وتعالى ، ومن هنا فإنني أمني النفس بأن تعود ذكريات النبض الواحد مساء اليوم أمام غوام ، وأن تشكل الموجات البشرية العمانية حافزا جديدا للاعبي الأحمر خاصة وأن أغلبهم من الشباب الذين لم يخوضوا الكثير من المواجهات الحاسمة سابقا ، ناهيك عن أهمية الانتصار في أمسية اليوم الهام جدا .
أكتب هنا ، وكلي يقين بأن جماهير النبض الواحد ستكون على الموعد أيا كانت الظروف … أليس كذلك !!!

موقف صعب
خسارة منتخبنا أمام تركمانستان في عشق أباد اثرت كثيرا على وضع الفريق الحالي بين فرق المجموعات الثمان ، وأعني هنا في شأن مركز الوصافة ، في حالة تعثرت مسيرتنا أمام ايران في طهران بأي نتيجة غير الفوز وبفارق أكثر من (12) هدفا على أقل تقدير وهو أمر متوقع نظرا لقيمة المنتخب الايراني وبالاخص على ارضه وبين جماهيره وصعوبة التسجيل في شباكه كل هذا الكم من الاهداف ، حيث نجد بأن منتخبنا يأتي في المركز السادس بين الفرق التي تحتل مراكز الوصافة بالمجموعات الثمان .
حيث يأتي منتخبا سوريا من المجموعة الخامسة وأوزباكستان من المجموعة الثامنة في المركز الثاني بمجموعتيهما برصيد (15) نقطة وتبقت لهما مباراتان كذلك ، ويأتي بعدهما منتخب هونج كونج برصيد (14) نقطة في المجموعة الثالثة وتبقت له مباراة واحدة ، وبعده منتخبا الامارات في المجموعة الأولى والاردن في المجموعة الثانية ورصيدهما (13) نقطة ولديهما مباراتان متبقيتان ، وبعدهما يأتي منتخبنا برصيد (11) نقطة وله مباراتان متبقيتان ، ثم لبنان (10) نقاط في المجموعة السابعة ولديه مباراتان ، فالعراق من المجموعة السادسة برصيد (6) نقاط وله مباراتين كذلك بعد إيقاف إندونيسيا .إذن ، حاجة منتخبنا إلى النقاط الكاملة ماسة للغاية ، مع العلم بأنها مرهونة بنتائج الفرق الأخرى المتبقية كذلك .

أحمر وكحلي
سيرتدي منتخبنا الوطني في لقاء اليوم الزي الأحمر الكامل ما عدا حارس المرمى الذي سيظهر باللون البرتقالي ، أما منتخب غوام فسيرتدي اللون الكحلي فيما سيظهر حا رس مرماه باللون الوردي .

مهمة أولى
من الصدف في مباراة اليوم ، ان المدرب خوان لوبيز كارو مدرب منتخبنا الوطني ومقبول البلوشي مدير المنتخب يظهران معا في مهمتهما الأولى مع الأحمر العماني ، حيث إن كليهما التحق بالجهازين الفني والاداري للمنتخب قبل فترة وجيزة من الزمن … فيا ترى ماذا تخبئ المهمة الأولى للاثنين !!!

طاقم التحكيم
يدير لقاء منتخبنا مع نظيره منتخب غوام طاقم تحكيم مكون من الدولي البحريني عبدالحسين جميل جمعه (وسط) ويساعده موسى نواف (البحرين) وزكريا كنت (سوريا) والسوري مسعود توفالي (رابعا) ، ويراقب الحكام الاردني حسونه عوني عبدالكريم ، أما القطري راشد الدوسري فقد أسندت له مهمة مراقبة المباراة .

جماهيرنا مدعوة للمؤازرة
قال السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم عن لقاء منتخبنا مع غوام مساء اليوم على أرضية مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر : بالطبع هو لقاء لا يحتمل القسمة على اثنين إن اردنا الحفاظ على حظوظنا قائمة في التأهل للمرحلة القادمة ، موقفنا الحالي وبعد الخسارة من تركمانستان يحتم علينا ضرورة الحصول على الست نقاط من أمام غوام وإيران رغم صعوبة المهمة ، نسعى اليوم لتجاوز غوام أولا ونحن قادرين على ذلك بإذن الله وبفضل إمكانيات لاعبينا وثقتنا الكبيرة بهم وبحرصهم وإصرارهم على الثأر من منتخب غوام وتحقيق فوز صريح عليه على ارضنا وبين جمهورنا.
واضاف السيد رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم : جماهيرنا الوفية اعتدنا منها وقفة صادقة خلف المنتخب رغم كل الظروف ، وهم اليوم مدعوون لمساندة المنتخب في مهمته الأولى مع الاسباني لوبيز كارو المدرب الذي تولى المهمة خلفا لبول لوجوين ، وهي مهمته الأولى التي يأمل أن يتجاوزها بنجاح تام وحصد النقاط الكاملة ، كما أن اللاعبين الشباب الذين تزخر بهم القائمة الحالية هم بحاجة إلى دعمكم الايجابي لهم ومساندتهم حتى يحصلوا على أعلى درجات الثقة بالنفس ويقدموا أفضل ما لديهم في الميدان ، وإنني إذ اثمن جهودكم السابقة في مسيرة المنتخب ، فإنني أتمنى تواجدكم خلف الأحمر اليوم في مهمته المحددة أمام غوام ، والتي نسعى من خلالها إلى تحقيق النصر والنقاط الثلاث ، وهو أمر يحتاج إلى تكاتفنا جميعا من ادارة وجهاز فني واداري ولاعبين وإعلام وجماهير ، فمسيرة النبض الواحد لم ولن تتوقف ، ونسأل الله التوفيق .

مقبول البلوشي : نتمنى إسعاد الجماهير الحبيبة
في أول ظهور رسمي له مع الأحمر ، قال مقبول البلوشي مدير المنتخب الوطني الأول لكرة القدم : أتمنى أن يكون اللاعبين في قمة تركيزهم طيلة دقائق المباراة ، وأن يقدموا كل ما عندهم من إمكانيات ، ولا يستسهلوا المنافس الذي يبحث عن تسجيل اسمه بشكل كبير في هذه المشاركة رغم أنه فقد المنافسة على سباق التأهل ، وأركز هنا على المهاجمين ولاعبي خط الوسط بضرورة استغلال أنصاف الفرص للتسجيل وعدم إهدارها بعد أن شاهدنا فرصا خرافية تضيع في المباريات السابقة ، أصبح من خلالها الرصيد التهديفي لمنتخبنا ضعيف للغاية مقارنة بالمنتخبات المنافسة في المجموعات الأخرى ، وفي النهاية آمل أن نسعد الجماهير الحبيبة لعبا ونتيجة .

بدر الميمني : التركيز واستغلال الفرص طريقنا للنصر
من جانبه قال بدر الميمني إداري المنتخب الوطني : بلا شك هي مهمة محددة في لقاء اليوم ، فالفوز هو المطلب الرئيسي وليس هناك شك في ذلك ، ودائما أنصح إخواني اللاعبين بأن التركيز طيلة المباراة وعدم نسيان المهام الموكلة لهم والقيام بالجوانب الخاصة بمراكز لعبهم قبل القيام بأي إضافات خارج عن المركز الرئيسي للاعب هي أهم سمات اللعب الجماعي الخالي من الاخطاء ، كما أن استغلال الفرص والكرات الثابته على وجه الخصوص والتسديد من خارج منطقة الجزاء الحل الرئيسي لتحقيق الانتصار إن شاء الله تعالى ، وثقتي بالله كبيرة ومعها رغبة اللاعبين الجامحة في حصد النقاط الكاملة في لقاء مفصلي لا يحتمل القسمة على إثنين ، ولا ننسى دور الجماهير الوفية في مؤازرة هؤلاء الشباب في مهمة اليوم حتى نصل إلى لقاء إيران ونحن نتمسك بفرصتنا للنهاية .

محمد البلوشي : مباراة يلعبها جميع أبناء عمان
قال محمد البلوشي مدير دائرة المنتخبات بالاتحاد العماني لكرة القدم عن لقاء اليوم أمام غوام : مواجهة مهمة للغاية بالنسبة لنا ، وأي نتيجة غير الفوز غير مقبولة إطلاقا ، وهي مباراة يشترك فيها كل أطياف المجتمع من اتحاد وجماهير وإعلام قبل اللاعبين ، ونحن واثقون جدا في جمهورنا وإعلامنا لأنهم حريصون على المنتخب مثلنا وربما أكثر منا ، ونسأل الله التوفيق .

في المؤتمر الصحفي :
كارو :أثق في قدرات اللاعبين وأتحمل نتيجة اللقاء
أكد الاسباني خوان لوبيز كارو مدرب منتخبنا الوطني في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بفندق سيتي سيزن الخوير أن مباراة اليوم كبيرة جدا ولا بد من التعامل معها بحماس مثل أي مباراة ، مؤكدا بأنه لا بد أن تكون واثقا من نفسك وبلاعبيك وثقته باللاعبين كبيرة ويهنئهم على المجهودات التي بذلوها في الفترة الأخيرة وعلى الحماس والروح والإحساس بالمسؤولية التي أظهروها في المعسكر ، كما أعرب عن ارتياحه التام وبأن لاعبو منتخبنا سيقدمون كل ما لديهم لأنهم يمتلكون إمكانات فنية خصوصا القوة والسرعة.
واضاف لوبيز : تكمن أهمية المباراة بأنها مهمة للغاية لسمعة البلد ومدى أهميتها في استمرارية الفريق في المنافسة لذلك لا بد أن نفكر في لقاء اليوم وعدم تشتيت الفكر في لقاء ايران والتركيز على إمكانياتنا وتقديم مباراة جماعية خلال شوطيها.
وعن تصريحات جاري وايت مدرب منتخب غوام بأنه – لوبيز- سيعيش تحت الضغط قال : أحترم دائما تصريحات زملائي المدربين ،لكن أوضح أن الضغط ليس من المباراة وإنما من العمل بشكل كامل فنحن نعمل من أجل تحقيق أهدافنا الرئيسية وتحقيق طموحنا.
وعن فريق جوام قال:تابعت الفريق وأخذنا عنه فكرة كافية وهو فريق يملك قوة جسمانية وسرعة وسنتعامل معه وفق منهجيتنا وأسلوبنا وإمكانيات باستغلال قوتنا ونقاط ضعف الفريق.
وأكد لوبيز أنه يتحمل أي نتيجة تحدث للمنتخب وأن قناعاته في اختيار الأسماء نابعة من متابعة حقيقية لكل لاعب ومن جوانب مهمة وأساسية منها الانضباط والجدية.
واختتم لوبيز بدعوة للجماهير والحضور لمؤازرة الفريق خصوصا وأن اغلب اللاعبين هم لاعبون جدد ويحتاجون الدعم من الجميع.

علي الحبسي: سأسخر خبرتي لدعم اللاعبين الشباب واللقاء نهائي كؤوس
أكد قائد منتخبنا الوطني علي الحبسي أنه غير متخوف من وجود عناصر جيدة في خط دفاع المنتخب خصوصا بعد غياب أبرز المدافعين السابقين موضحا :أنا لدي الثقة الكبيرة في اللاعبين والتشكيلة التي سيلعب بها المدرب وأنا دوري أن أعكس تجربتي التي امتدت الى 14 سنة في الملاعب لزملائي الجدد وستكون مسئوليتي كبيرة وعلينا أن نعمل في الملعب وخارجه كاسرة قوية متماسكة لتحقيق هدفنا.
وقال :على اللاعبين أن يثبتوا أحقيتهم في ارتداء قميص المنتخب وهو شرف لأي لاعب كرة قدم وحلم لذلك عليهم التمسك بهذه الفرصة التي منحت لهم وأن يكونوا عند حسن ظن المدرب والجميع بهم.
وعن المباراة قال: بالنسبة لنا المباراتين هما نهائي ونلعب لقاء جوام كمباراة نهائية لا ننظر فيها سوى الفوز وهذا هو أمل الجميع ونحن نحترم فريق جوام لكن أهدافنا أهم من كل شئ.
وقال :نرحب بالمدرب كارو وسعيد أن أتدرب معه وأتمنى له التوفيق في مهمته مع المنتخب وان نحقق ما نصبو إليه وذلك من خلال العمل المشترك والتعاون مع المدرب وأن نمضي يد بيد وان ننظر إلى المستقبل ،ومن خلال اليومين التي تدربت فيها مع المدرب وضح التعامل الراقي للوبيز مع اللاعبين.

جاري وايت: جئنا للنقاط الثلاث وسنقاتل لتحقيق الفوز
من جانبه ، قال جاري وايت مدرب منتخب جوام أنه قادم إلى خطف النقاط الثلاث ،حيث أكد في المؤتمر الصحفي قائلا:سافرنا 24 ساعة تقريبا من أجل الفوز والظفر بالنقاط وليس مجرد لعب مباراة في التصفيات .
وأضاف: ندرك تماما أن المباراة ليست سهلة خصوصا وأننا فقدنا لاعبين موقوفين من الجولة الماضية واعتمدنا على لاعبين شباب الا أننا سنقاتل من أجل تحقيق الفوز وهذا مبدئنا منذ البداية
وقال:الفريق العماني فريق جيد ويملك عناصر كبيرة مثل علي الحبسي الذي يعتبر لاعبا من طراز عالمي وكذلك لاعبين آخرين مثل عيد الفارسي الغائب عن اللقاء،لكن المنتخب العماني سيلعب تحت ضغط كبير كون مدربه جديد ولاعبين جدد وقد يكون ذلك لصالحنا .
واختتم:فريقنا ليس ضعيفا ويملك عناصر ذات بنية جسمانية جيدة وكذلك خبرة في اللاعب بعدة دوريات في أمريكا وآسيا ولكن لكل مباراة ظروفها.
أما قائد الفريق فأكد أن سيلعبون للفوز وجاهزون ،ونفى أن يكون الجو الماطر يخدمهم كثيرا إذا ما هطلت الأمطار وبدأت المباراة قائلا: نحن لا نلعب في أجواء ماطرة عادة ولعبنا الأسبوع الماضي مع تايوان تحت المطر ووجدنا صعوبة بالغة لكن أن حصل فسنتعامل مع المباراة وفق ظروفها وأتوقع أن تكون المباراة متكافئة من الطرفين.

إلى الأعلى