الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الزدجالي والفارسي يقتنصان المركزين الأول والثاني في الدورة السابعة لمسابقة التصوير “النخلة في عيون العالم”
الزدجالي والفارسي يقتنصان المركزين الأول والثاني في الدورة السابعة لمسابقة التصوير “النخلة في عيون العالم”

الزدجالي والفارسي يقتنصان المركزين الأول والثاني في الدورة السابعة لمسابقة التصوير “النخلة في عيون العالم”

متابعة ـ خالد بن خليفة السيابي:
انتزع فيصل الزدجالي المركز الأول وهيثم الفارسي المركز الثاني بمسابقة “النخلة في عيون العالم” للتصوير الضوئي في دورتها السابعة، والتي تنظمها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي سنويا بالتعاون مع رابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتوغرافي ضمن أنشطة وفعاليات الجائزة. بينما ذهب المركز الثالث للمصورة المصرية إيمان الطوخي.
وحول هذا الإنجاز قال فيصل الزدجالي: بفضل الله حققت المركز الأول وكسبت الصدارة في مسابقة “النخلة في عيون العالم” وهي من المسابقات المعروفة عالميا والتي تهتم بالنخلة وأثرها في حياة الانسان وأضاف: أتت مشاركتي في المسابقة بصورة التقطتها في مهرجان مسقط وكانت لرجلين يعملان في حرفة السعفيات، والحمد لله اعتبر هذا إنجازا عمانيا، وأهدي هذا الإنجاز لوطني الغالي. وقال: أشكر جمعية التصوير الضوئي على دعمها لكافة المصورين العمانيين وتشجيعهم على تقديم المزيد من الإنجازات الدولية والاقليمية والمحلية ومساندتهم للمصور العماني في جميع المحافل والمشاركات ونطمح لتقديم المزيد من الإنجازات باسم السلطنة في جميع المسابقات.
أما هيثم الفارسي الحائز على المركز الثاني فقال: أنا فخور أن أحقق هذا اللقب وينسب إلى بلدي الغالي بمسابقة النخلة بعيون العالم وعن الصورة الفائزة قال: لقد التقطتها بسوق نزوى وتحكي معالم الصورة عن طريقة بيع التمور التقليدية “المناداة”من زاوية علوية، وهذا الفوز ليس بغريب على المصور العماني الذي يسعى دائما لرفع اسم السلطنة في جميع المحافل الدولية.
يذكر أن هذه المسابقة التي حققت انتشارا واسعا واستقطبت أهم المصورين الهواة والمحترفين حول العالم، تهدف إلى تعزيز علاقة الإنسان بشجرة نخيل التمر وتنمية الوعي بأهمية الشجرة المباركة، إضافة إلى تبادل الخبرات بين المصورين الفوتوغرافيين من هواة ومحترفين في كافة دولة العالم وإبراز المقومات التراثية والسياحية والبيئية للنخيل، كما تهدف المسابقة إلى تشجيع ارتباط الإنسان بالأرض والزراعة.
وتحظى المسابقة برعاية واهتمام معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير الثقاقة والشباب وتنمية المجتمع بدولة الإمارات، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، حيث تعدّ المسابقة الأولى من نوعها على مستوى العالم، وتشهد في كل دورة إقبالا واسعا للمشاركة والتنافس على المراكز الأولى.
وقد أسست المسابقة منذ انطلاقتها لأرشيف ضخم يضم آلاف الصور الخاصة والمميزة لشجرة نخيل التمر وصناعاتها، كما أوجدت نوعا من التنافس والسعي إلى التقاط الصورة الأجمل للشجرة المباركة وصناعاتها، بعدسات أهم المصورين من كافة دول العالم.
وبلغ عدد الصور المشاركة في النسخة السابعة “1187″صورة لعدد “717″ من المصوّرين المحترفين والهواة من “33″ دولة عربية وأجنبية، وقد جاءت أغلب الصور المرشحة مطابقة لكافة شروط ومعايير المسابقة المعتمدة من إدارة الجائزة ولجنة التحكيم.
ولتحقيق مبدأ الشفافية والإنصاف فقد اعتمدت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، لجنة تحكيم مستقلة يتمتع أعضاؤها بالخبرة الواسعة في مجال التصوير الضوئي وتعتمد على تطبيق معايير التحكيم الدولية في اختيار أجمل الصور ومنحها المراكز الأولى، وضمت اللجنة بدر النعماني رئيساً، ويوسف الحوسني، وناصر حجي.
وتم تكريم الفائزين على هامش الحفل السنوي لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعي.
وتحرص الجائزة على إصدار ألبوم خاص يضم أجمل الصور المشاركة بالمسابقة في كل دورة؛ احتفاء بالنخلة والمشاركين في مسابقة التصوير الخاصة بها.

إلى الأعلى