الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / انطلاق مهرجان الموسيقى «رحلة الروح» من البلدة القديمة فـي نابلس

انطلاق مهرجان الموسيقى «رحلة الروح» من البلدة القديمة فـي نابلس

نابلس ـ رويترز:
اختار القائمون على مهرجان فلسطين للموسيقى الروحانية والتقليدية «رحلة الروح» أن تكون انطلاقته من قصر قديم أعيد ترميمه في البلدة القديمة بمدينة نابلس. وقال رمزي أبو رضوان مؤسس جمعية (الكمنجاتي) لتعليم الموسيقي التي تنظم المهرجان للمرة الأولى في فلسطين الأربعاء «أحد أهداف المهرجان هو المزج بين المكان والإنسان واكتشاف جمالياته لهذا كان الانطلاق من هذا المكان الذي أعيدت الروح إليه ليكون عرض الليلة رحلة في روح المكان.» وأضاف أبو رضوان فيما كان يشرف على الاستعدادات النهائية لبدء المهرجان الذي ضم في أمسيته الأولى عرضين موسيقيين ومعرضا للصور «المهرجان سيكون متكاملا موسيقى ومعارض للصور إضافة إلى أنه يقام في أماكن تاريخية لها دور في الموروث الثقافي الفلسطيني.» ويعود تاريخ القصر الذي أقيمت فيه أمسية المهرجان الأولى إلى القرن السابع عشر والذي قرر ورثته أن تعيد البلدية ترميمه وتحويله إلى مركز ثقافي يخدم البلدة القديمة في مدينة نابلس. وقال أيمن الشكعة الذي يتولى إدارة المكان «البيت للآل عبد الهادي في نابلس آخر ملاكه وساكنيه المرحوم نعيم عبد الهادي الذي كان رئيس بلدية نابلس من عام 1950 إلى عام 1953… الورثة…وافقوا على إعطاء البيت ليكون مركزا ثقافيا في البلدة القديمة.»

وأضاف «استلمنا البيت عام 2003 بمنحة كريمة من مؤسسة التعاون تم ترميمه بشكل كامل وإعادته إلى سابق عهده والهدف أن يكون أول مركز ثقافي مع قاعات لخدمة البلدة القديمة.»
تبلغ مساحة القصر 350 مترا مربعا ويضم قاعات واسعة إضافة إلى ساحات مكشوفة.
وعلقت على جدرانه في إطار فعاليات المهرجان 65 صورة باللونين الأبيض والأسود لمدينة القدس عدد كبير منها للمسجد الأقصى وقبة الصخرة ومداخل البلدة القديمة التقطت في مطلع القرن العشرين. وأوضح أبو رضوان أنه تم الحصول على هذه الصور من الأرشيف الفرنسي. وقال «سيكون لدينا كل مرة معرض لأماكن معينة سمحت لنا المدرسة الإنجيلية دير الدومنيكان باستخدام أرشيفهم الذي يوجد فيه أكثر من 25 ألف صورة لمناطق فلسطينية.»

وأضاف أبو رضوان إنه استلهم فكرة المهرجان من نسخة مماثلة تقام في مدينة فاس المغربية وبعد ثلاث سنوات من اللقاءات مع مدير مهرجان فاس ألن فيبر استطاع إقناعه بتولي إدارة مهرجان مماثل في فلسطين.
وتمتد فعاليات المهرجان حتى الثالث من ابريل وتشمل إضافة إلى الحفلات الموسيقية معارض ومحاضرات وتدريب فنيين فلسطينيين على الإضاءة والصوت وإنشاء المسارح في الأماكن المفتوحة. واستمع الجمهور في الجزء الأول من الأمسية الأولى من المهرجان إلى عزف موسيقي له طابع روحي وارتجالي من فرقة (شغف) التي تأسست عام 2013 وتضم ثلاثة عازفين على العود والقانون والناي. وفي القسم الثاني من الأمسية قدم 12 عازفا ومغنيا من فرقة (الديوان) التابعة لجمعية الكمنجاتي مجموعة من الأغاني الصوفية التي لحنها أبو رضوان.
وقال الفنان منذر الراعي الذي قدم مجموعة من الوصلات الغنائية الصوفية في الحفل إن هذا النوع من الغناء يحتاج إلى جهد خاص ومعرفة كبيرة بمخارج الحروف وغنائها. وأضاف «إن هذا النوع من الغناء يحتاج إلى أماكن خاصة تنسجم فيها الكلمات مع روح المكان ليكون الغناء بإحساس فريد يحاكي رحلة الروح.» ويأمل القائمون على المهرجان أن يساهم تنظيمه في فلسطين بزيادة الحركة السياحة المحلية أو الخارجية. وقالت رولا معايعة وزيرة السياحة والآثار في كلمة لها في حفل الافتتاح «مهرجان رحلة الروح مميز ومختلف عن كل المهرجانات سيساهم بكل تأكيد في تنشيط الحركة السياحية.» وأضافت «95 في المئة من السياحة إلى فلسطين سياحة دينية نحن نسعى في وزارة السياحة إلى إيجاد مسارات سياحية أخرى تتعلق بالأماكن والسياحة المجتمعية.» وشارك في حفل الافتتاح محافظ نابلس أكرم الرجوب ورئيس لجنة بلديتها سميح طبيلة اللذان تحدثا عن تاريخ المدينة وحضارتها فيما استعرضت مقدمة الحفل نضال رافع العديد من الأسماء من أبناء المدينة الذي كان لهم دور كبير في شتى المجالات ومنهم الشاعر إبراهيم طوقان والشاعرة فدوى طوقان وغيرهما من الأسماء.

إلى الأعلى