السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / هجمات بروكسل: اجتماع طارئ لوزراء الداخلية والعدل الأوروبيين.. والشرطة تلاحق مشتبها به ثالثا
هجمات بروكسل: اجتماع طارئ لوزراء الداخلية والعدل الأوروبيين.. والشرطة تلاحق مشتبها به ثالثا

هجمات بروكسل: اجتماع طارئ لوزراء الداخلية والعدل الأوروبيين.. والشرطة تلاحق مشتبها به ثالثا

بروكسل ــ وكالات: بحث وزراء الداخلية والعدل في دول الاتحاد الاوروبي في اجتماعا طارئا أمس في بروكسل سبل مكافحة الارهاب. في وقت ضبطت فيه السلطات البلجيكية شقة في منطقة سكاربيك استخدمت كمصنع للمتفجّرات ومختبر لتنفيذ العمليات الإرهابية في العاصمة بروكسل. فيما تطارد الشرطة مشتبه به ثالث صورته كاميرات المراقبة مع مهاجمين انتحاريين من «داعش» في مطار بروكسل.

وذكرت مصادر أمنية لوسائل إعلام بلجيكية أن المهاجم الآخر في المطار يدعى نجم العشراوي وهو ارهابي بلجيكي حارب في سوريا ويشتبه في أنه أعد الأحزمة الناسفة التي استخدمت في هجمات باريس في نوفمبر والذي فجر أيضا حقيبة ملغومة في المطار. وأصبح «الرجل الثالث» الذي رصدته كاميرات المراقبة في المطار وهو يدفع عربة أمتعة في صالة المغادرة إلى جانب العشراوي وإبراهيم البكراوي هو هدف عملية الملاحقة التي تنفذها الشرطة. وقال ممثلو الإدعاء إن المشتبه به الذي كان يلبس نظارة وسترة سكرية اللون وقبعة سوداء فر من المكان يوم الثلاثاء وانفجرت فيما بعد حقيبة ملغومة هي الأكبر من بين الحقائب الثلاث بينما كان خبراء المفرقعات يطهرون المنطقة. وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية الناطقة بالفرنسية أن المحققين يعتقدون الآن أن مفجرا ثانيا متورطا في هجوم محطة المترو بالقرب من مقر المفوضية الأوروبية. ورصدت كاميرات المراقبة الرجل وهو يحمل حقيبة ثقيلة لكن لم تتحدد هويته ولم يعرف ما إذا كان قد قتل أم هرب. وانتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بلجيكا لإخفاقها في تعقب إبراهيم البكراوي الذي رحلته أنقرة العام الماضي والذي فجر نفسه في المطار يوم الثلاثاء قبل ساعة من قيام شقيقه خالد بقتل نحو 20 شخصا في محطة قطارات أنفاق ميلبيك في وسط المدينة. وكان قد سبق إدانة إبراهيم وخالد بالسطو المسلح. ونفى وزير العدل البلجيكي كون غينز مساء أمس الاول الاربعاء رواية الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي قال ان احد الانتحاريين الثلاثة الذين شاركوا في الاعتداء على مطار بروكسل اعتقل في جنوب تركيا في يونيو 2015 وابعد الى بلجيكا التي اطلقت سراحه. واعتقل إبراهيم البكراوي قرب الحدود السورية وجرى ترحيله في يوليو الماضي. وقال إردوغان «تجاهلت بلجيكا تحذيرنا بأن هذا الشخص مقاتل أجنبي.» وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية الناطقة بالفلمنكية إن المفجر خرج من سجن بلجيكي عام 2014 بعد أن قضى أربع سنوات من حكم صدر عليه بالسجن عشر سنوات لإدانته بالسطو المسلح. وفي يونيو حزيران تغيب مرتين عن الحضور لدى الجهة المسؤولة عن مراقبته وصدر له أمر بالعودة إلى السجن في أغسطس لكن الشرطة لم تتمكن من العثور عليه. وتسلط القضية الضوء على مشكلة تواجهها بلجيكا مع نحو 300 بلجيكي حاربوا في سوريا وهو أكبر عدد من أوروبا قياسا بعدد سكانها البالغ 11 مليون نسمة.
الى ذلك، أعلن مطار بروكسل استمرار إغلاقه اليوم الجمعة أمام حركة الركاب وقال المطار على صفحته على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي « لن تكون هناك
رحلات من وإلى مطار بروكسل الخميس والجمعة».

إلى الأعلى