الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تقرير إخباري: التهديدات الإرهابية تفرض نفسها على حياة الأوروبيين

تقرير إخباري: التهديدات الإرهابية تفرض نفسها على حياة الأوروبيين

باريس ــ وكالات: ترغم الاعتداءات المتعددة في بروكسل بعد اربعة اشهر على اعتداءات باريس، الاوروبيين على التأقلم مع هذا التهديد الجديد كي يحاولوا العيش بشكل طبيعي لان العامل الاساسي بالنسبة للخبراء هو ايجاد مسافة بين الحذر الشديد والانكار. وفي وقت تعود فيه الحياة تدريجا أمس الاول الاربعاء الى العاصمة البلجيكية التي ضربتها الثلاثاء اعتداءات اوقعت 30 قتيلا واكثر من 250 جريحا، قال عدد من الخبراء ان الاوضاع قد لا تعود الى طبيعتها في مستقبل قريب. وقال سيمون بالومبي الاخصائي في المسائل الامنية في معهد «شاتهام هاوس» في لندن «نواجه تهديدا جديا على المدى الطويل، ولن يكون بالتأكيد الهجوم الاخير». واعتبر ان الارهابيين عثروا على «نقاط ضعف» في اجهزة الاستخبارات الاوروبية «لا يمكن تصحيحها سريعا ما سيتيح لهم ان يضربوا من جديد. يجب ان يهيىء الناس انفسهم لذلك». من جهته، قال جون بروير الاخصائي في النزاعات بمعهد «كوينز يونيفرستي» في بلفاست انه «في ايرلندا الشمالية وفي سريلانكا وفي اقليم الباسك الاسباني وفي اماكن اخرى عرف السكان كيف يواجهون ويواصلون العيش بشكل طبيعي». واضاف لوكالة الانباء الفرنسية ان «التفجيرات لم تمنع الناس في ايرلندا الشمالية من الذهاب الى اعمالهم وان يحبوا ويتزوجوا». واضاف «هذه الامور في الحياة اليومية سمحت لهم بالصمود».

من ناحيتها، قالت كارول دمياني وهي عالمة نفس ومديرة جمعية «باري ايد» لمساعدة الضحايا «في الواقع، ليس امام الناس اي خيار، يجب ان يتأقلموا مع التهديد». واضافت «لكن يجب ان يجد الموقع الصحيح وتحاشي حجري العثرة: الحذر الشديد والتصرف وكأن شيئا لم يكن». واشار بروير الى ان شبكات التواصل الاجتماعي تلعب دورا مضاعفا في هذا المجال.وقال «لقد تخطت الموانع التي سمحت لنا البقاء بعيدين عن التطرف العنيف». واضاف «بمواجهة الاعتداءات، اصبحنا اكثر عرضة للصدمات. لكن في نفس الوقت، اتاحت لنا شبكات التواصل الاجتماعي ان نتشارك على الفور القلق وهذا ما ساعدنا ايضا على مواجهة هذا الامر». وبالنسبة لعالم النفس الاخصائي في الاجهاد في جامعة سانت-آن (باريس) باتريك ليجيرون، فإن الاعتداءات اوجدت «شعورا كبيرا بانعدام الامن وخطرا غير مرئي لا يمكن السيطرة عليه». اما جان بيار بوشار، عالم النفس والاخصائي في علم الجريمة، فقال «لقد فهم كثيرون ان المشكة جماعية ومتكررة». واضاف «لكن في الوقت نفسه، لا يمكن ان نعيش وسط قلق دائم».

إلى الأعلى