الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / (الكرة) تنعى (الهولندي الطائر) كرويف

(الكرة) تنعى (الهولندي الطائر) كرويف

برلين ـ وكالات: توفي أسطورة كرة القدم الهولندي الطائر يوهان كرويف أمس عن عمر يناهز 68 عاما، بعد “صراع هائل مع مرض السرطان”، حسبما أعلنت مؤسسة كرويف أمس. وبعد صراع طويل مع سرطان الرئة، وافت المنية كرويف أمس في مدينة برشلونة الأسبانية. وذكر بيان مؤسسة كرويف: “توفي يوهان كرويف 68 عاما في 24 مارس 2016 ليرقد بسلام في برشلونة. وافته المنية خلال تواجده بين أفراد عائلته بعد صراع رهيب مع السرطان”. وأضاف: “بأسى شديد، نناشدكم احترام خصوصية عائلته خلال هذا الوقت الحزين”. وكان الأطباء شخصوا مرض كرويف في أواخر أكتوبر الماضي بأنه سرطان في الرئة. ورغم هذا، أصدر كرويف نجم أياكس الهولندي وبرشلونة الأسباني والمنتخب الهولندي سابقا بيانا مفعما بالتفاؤل الشهر الماضي قال فيه: “حتى الآن، ينتابني شعور بأنني أتقدم 2 / صفر في الشوط الأول من مباراة لم تنته بعد. ولكنني أثق في أنني سأنهيها منتصرا”. وسبق لكرويف، الذي كان مدخنا في الماضي، أن أجرى جراحة في القلب عام 1991. ويعتبر كرويف من أعظم لاعبي كرة القدم عبر التاريخ كما سبق له الفوز بجائزة أفضل لاعب أوروبي ثلاث مرات. وتضمنت إنجازات كرويف الفوز مع أياكس بكأس أندية أوروبا (دوري الأبطال حاليا) ثلاث مرات من 1971 إلى 1973 وكذلك بثمانية ألقاب في الدوري الهولندي كما توج في آخر موسم بمسيرته الكروية بلقب الدوري الهولندي مع فينورد في موسم 1983 / 1984 بخلاف فوزه بلقب الدوري الأسباني مع برشلونة في 1974 . كما تولى كرويف، بعد اعتزاله، تدريب برشلونة وقاده للفوز بدوري الأبطال في 1992 وبلقب الدوري الأسباني أربع مرات في الفترة من 1988 حتى 1996. وقاد كرويف المنتخب الهولندي للفوز بالمركز الثاني في بطولة كأس العالم
1974 والمركز الثالث في كأس أمم أوروبا (يورو 1976) علما بأنه خاض 48 مباراة دولية مع الفريق على مدار مسيرته الكروية. وساهم كرويف بقدر كبير في إحداث طفرة بكرة القدم من خلال مشاركته مع باقي أفراد جيله في تطبيق نظام الكرة الشاملة الذي اشتهر به المنتخب الهولندي في السبعينيات من القرن الماضي. وامتزج نجاح كرويف مع المنتخب الهولندي بمسيرته الرائعة مع أياكس ليساهم كرويف وجيله في الارتقاء بسمعة الكرة الهولندية ووضعها بقوة على خريطة الكرة العالمية من خلال أسلوب “الكرة الشاملة”. وساهم كرويف بشكل فعال في بصمة “الكرة الشاملة” تحت قيادة مبتكر هذا الأسلوب رينوس ميتشلز الذي كان مدربا لكرويف في أياكس وبرشلونة وكذلك في المنتخب الهولندي خلال كأس العالم 1974 بألمانيا الغربية. وخيم الحزن والذهول على أجواء المنتخب الهولندي لكرة القدم امس بعد إعلان وفاة كرويف. وذكر الاتحاد ، في تغريدة على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي عبر الانترنت ، : “الكلمات تعجز عن التعبير عن حجم الخسارة التي نشعر بها”. وذكر مايكل فان براج رئيس الاتحاد الهولندي للعبة ، في بيان له امس، : “فقدنا أفضل لاعب في تاريخنا. فقدنا لاعبنا رقم 14 وصديقا كرويا رائعا. نشعر بالصدمة والذهول. يوهان ارتقى بكرة القدم الهولندية لمستويات عظيمة. الاتحاد الهولندي للعبة سيظل ممتنا له للأبد. وأنا شخصيا ، سأفتقد يوهان صديقي كثيرا”. كما ذكر المهاجم الإنجليزي السابق جاري لينكر ، في تغريدة أخرى على “تويتر” ، : “كرة القدم فقدت رجلا قدم الكثير وأكثر من أي شخص آخر لجعل اللعبة أكثر جمالا”. وسبق للينكر أن لعب في برشلونة لموسم واحد تحت قيادة المدرب كرويف. كما نعى السويسري جياني إنفانتينو الرئيس الجديد للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأسطورة كرويف ، ووصفه قائلا: “أحد أعظم اللاعبين الذين عرفهم العالم. إنه رمز للعب الأنيق. إنه مصدر إلهام ومصدر إعجاب للمشجعين. ترك بصمة خالدة للأبد في تاريخ كرة القدم”. وحظي كرويف بحب وعشق المشجعين خاصة لوجهات نظره الكروية وإن أثارت بعض القلق أحيانا.

إلى الأعلى