الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بعد رحيل الأسطورة كرويف: حداد “هولندى بوفاة “افضل لاعب في التاريخ”
بعد رحيل الأسطورة كرويف: حداد “هولندى بوفاة “افضل لاعب في التاريخ”

بعد رحيل الأسطورة كرويف: حداد “هولندى بوفاة “افضل لاعب في التاريخ”

امستردام ـ أ.ف.ب: نكست الاعلام في امستردام بعد رحيل اسطورة كرة القدم يوهان كرويف عن 68 عاما بعد صراع مع مرض السرطان.
ونعت هولندا “الطائر” كرويف الذي ابدع في الملاعب كلاعب مع اياكس امستردام وبرشلونة الاسباني ثم كمدرب مع الفريقين اللذين احرز معهما القابا كثيرة ابرزها في كأس الاندية الاوروبية البطلة (ثلاثة مع اياكس كلاعب وواحد مع برشلونة كمدرب).
“خسرت هولندا رياضيا فريدا من نوعه وصاحب قلب كبير”، هذا ما كتبه الملك االهولندي فيليم-الكسندر في صفحته على موقع فايسبوك، مضيفا: “لقد اغنى كرتنا واعطاها وجها جديدا. كان حقا ايقونة هولندية بامتياز”.
واعلن عن وفاة كرويف عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر حيث كتبت العائلة: “في 24 مارس 2016، توفي يوهان كرويف (68 عاما) في برشلونة محاطا بعائلته بعد صراع طويل مع مرض السرطان. نطلب بحزن كبير احترام خصوصية عائلته خلال فترة الحزن والعزاء”.
واصدر الاتحاد الهولندي لكرة القدم بيانا قال فيه: “لقد علمنا بحزن شديد بوفاة يوهان كرويف. تعجز الكلمات عن التعبير”.
اما رئيس الاتحاد المحلي للعبة ميكايل فان براغ، فقال بدوره: “لقد فقدنا اعظم لاعب على الاطلاق في تاريخ الكرة الهولندية، الصديق وصاحب القميص رقم 14 الشهير”، مضيفا: “لقد صدمنا بخبر وفاة كرويف، لقد حلق بالكرة الهولندية عاليا جدا والاتحاد الهولندي مدين له الى الابد”.
وختم “شخصيا اقول… كرويف، صديقي، سأشتاق اليك”.
ونكست الاعلام في ملعب “امستردام ارينا” وقرر العاملون في متجر النادي استبدال جميع القمصان على تماثيل العرض بقميص كرويف رقم 14.
وقرر الاتحاد الهولندي تكريم كرويف بايقاف مباراة منتخبه الودية مع فرنسا الجمعة في الدقيقة 14، اشارة الى الرقم 14 الذي ارتداه الاسطورة، وذلك من اجل الوقف دقيقة صمت بحسب ما اكد في بيان قال فيه: ” سيلتقي المنتخب الوطني الهولندي مع فرنسا في امستردام. وبسبب المساهمة الهائلة ليوهان كرويف في الكرة الوطنية والدولية، ستتوقف المباراة في الدقيقة 14 من اجل الوقوف دقيقة صمت”.
وواصل: “كما ستقوم اندية الهواة (التي تلعب في نهاية الاسبوع الحالي) بتكريم ذكرى كرويف. ما يجب ان تقوم به يتعلق بها لكن قد يتضمن الامر تنكيس الاعلام، ارتداء شارة سوداء او وقوف دقيقة صمت في الدقيقة 14″.
وكان كرويف اعلن الشهر الماضي بانه على ثقة بقدرته على هزيمة مرض السرطان الذي اصابه في رئتيه، مشيرا الى انه يتقدم عليه 2-صفر في نهاية الشوط الاول بعد النتائج الايجابية للفحوصات التي اجراها اخيرا.
كما اصدرت مؤسسة كرويف بيانا رسميا حينها قالت فيه “بعد سلسلة من العلاجات الطبية التي خضعت لها استطيع القول بان النتائج ايجابية بفضل العمل الرائع للاطباء ومحبة الناس والذهنية الايجابية التي اتمتع بها”.
واضاف “لدي شعور حاليا بأنني اتقدم 2-صفر في نهاية الشوط الاول من مباراة لم تنته بعد، ولكنني متأكد بأني سأنهيها بالفوز”. لكن المرض كان اقوى منه لتخسر اللعبة الشعبية الاولى احد ابرز اللاعبين الذين مروا في التاريخ.
وتوج كرويف الذي خضع لعملية جراحية في القلب عام 1991 واقلع بعدها عن التدخين وكشف في اكتوبر انه مصاب بسرطان الرئة، بلقب كأس الاندية الاوروبية البطلة ثلاث مرات متتالية كلاعب في اياكس امستردام الذي احرز معه ايضا لقب الدوري المحلي 8 مرات والكأس المحلية 5 مرات والكأس السوبر الاوروبية وكأس الانتركونتيننل مرة واحدة خلال فترة دفاعه عن الوانه بين 1964 و1973 ثم بين 1981 و1983.
وتألق كرويف كلاعب في صفوف برشلونة الذي دافع عن الوانه بين 1973 و1978 واحرز معه لقب الدوري والكأس مرة واحدة، قبل ان يتركه اثره العظيم في النادي الكاتالوني وكمدرب هذه المرة بعدما قاده الى لقب الدوري اربع مرات متتالية بين 1991 و1994 والكأس مرة واحدة والكأس السوبر ثلاث مرات، والاهم انه قاده الى لقبه الاول في كأس الاندية الاوروبية البطلة (دوري الابطال حاليا) عام 1991 الى جانب كأس الكؤوس الاوروبية عام 1991 والكأس السوبر الاوروبية عام 1992.
ويعتبر كرويف من بين مجموعة من العظماء الذين عرفتهم كرة القدم مثل البرازيلي بيليه والارجنتيني دييجو مارادونا والفرنسي ميشال بلاتيني اضافة بالطبع الى نجم برشلونة الحالي الارجنتيني الاخر ليونيل ميسي.
“انه اعظم لاعب في كل الازمنة”، هذا ما قاله بلاتيني، رئيس الاتحاد الاوروبي الموقوف لستة اعوام بسبب تلقيه دفعة غير مشروعة من رئيس فيفا السابق والموقوف ايضا السويسري جوزف بلاتر، مضيفا: “لقد خسرت صديقا، وقد فقد العالم شخصية كبيرة. اقدره كثيرا، كان لاعبا استثنائيا، كان اعظم لاعب في كل الاوقات”.
اما مارادونا، فقال بدوره: “لن انساك ابدا ايها النحيل”، في اشارة الى البنية البدنية النحيلة للاسطورة الهولندية”.
ومن جهته كتب اسطورة الكرة الانكليزية بوبي تشارلتون الذي قاد بلاده للقبها العالمي الوحيد عام 1966: “كان احد هؤلاء العظماء، احد اولئك اللاعبين الرائعين الذين جعلوك تشعر بالإثارة ما ان تصل الكرة اليهم…”.
ومن المؤكدة ان الحسرة الاكبر لكرويف كانت عدم تمكنه من قيادة بلاده الى اللقب العالمي الذي كان “الطائر” قاب قوسين او ادنى منه عام 1974 قبل ان يخسر النهائي امام المانيا الغربية 2-1 بقيادة “القيصر” فرانتس بكنباور الذي تحدث عن نظيره الهولندي قائلا: “لم يكن صديقا مقربا وحسب، بل كان بمثابة اخ بالنسبة لي. انا مصدوم”.

- الكرة الشاملة –
يعتبر كرويف تجسيدا للكرة الشاملة التي اعتمدها ناديه اياكس امستردام ملك اوروبا في السبعينات مع المدرب رينوس ميتشلز، وهي فلسفة اللعب التي نقلها ايضا مدربا لبرشلونة واسفرت عن بطولات وامجاد.
وامتع كرويف الى جانب يوهان نيسكينز، رود كرول واري هان، العالم بفنياتهم، واحرز الى جانب هؤلاء جميع الالقاب الممكنة، ولم ينقصه الا التتويج مع المنتخب الهولندي.
“لعب كرة القدم امر بسيط للغاية”، هذا ما قاله كرويف في احد تصريحاته، مضيفا: “لكن لعب كرة القدم البسيطة هو اصعب امر ممكن”.
خسر كرويف معركته مع السرطان ودفع ثمن ادمانه على التدخين الذي تحدث عنه في احدى اعلانات الصحة العامة في مقاطعة كاتالونيا قائلا: “كرة القم منحتني كل شيء في كرة القدم، لكن التبغ اخذ كل شيء”.
ومن المؤكد ان الشخص الاكثر تأثرا بكرويف في ايامنا هذه هو لاعبه السابق ومدرب بايرن ميونيخ الالماني حاليا جوسيب جوارديولا الذي تحدث عن “معلمه”، قائلا بانه بنى الاعمدة الاساسية للنادي والمدربون الذين جاءوا بعده كانت مهمتهم الترميم وحسب.
اما برشلونة، فنعى بدوره اسطورته السابقة قائلا في موقعه الرسمي: “يقدم النادي تعازيه بلاعبه السابق الاسطوري والمدرب الذي سيذكر دائما بتقدير عال. يرغب برشلونة في التعبير عن الالم والحزن لوفاة يوهان كرويف (امستردام 25/04/1974-برشلونة 24/03/2016) الذي كان لاعبا ومدربا في نادي برشلونة والذي سيبقى ابدا اسطورة في النادي”.
وواصل: “يرغب برشلونة بارسال تعاطفه القلبي الى اسرة يوهان كرويف في هذه اللحظة المؤلمة، وهو شعور يتشاركه اعضاء النادي، الجمهور وعالم كرة القدم بأجمعه”.
“كلاعب، كمدرب، لقد غيرت تاريخ نادينا، شكرا يوهان”، هذا ما كتبه بدوره رئيس برشلونة الحالي جوسيب ماريا بارتوميو في صفحته على موقع تويتر.
اما قائد برشلونة اندريس انييستا فقال لتلفزيون النادي الكاتالوني: “انه يوم حزين جدا للعالم بأجمعه وليس فقط لعائلة برشلونة بل للكرة العالمية ولكل شخص كان شاهدا على التأثير الذي تركه شخص من هذا النوع في كرة القدم”.

إلى الأعلى