الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: شكوك حول انتقال حكومة السراج لطرابلس

ليبيا: شكوك حول انتقال حكومة السراج لطرابلس

القاهرة ـ د.ب.أ: استبعد عيسى عبد المجيد مستشار رئيس البرلمان الليبي أن يتمكن رئيس الوزراء المكلف فايز السراج من نقل حكومته من مقرها الحالي بتونس إلى العاصمة طرابلس ، مشددا في الإطار ذاته على ان وجودها بالعاصمة لو تحقق سيكون كعدمه لعدم امتلاكها أي صلاحيات أو وجود مؤيدين لها.
وقال عبد المجيد في مقابلة هاتفية اجرتها معه وكالة الأنباء الألمانية من القاهرة “أعتقد ان حكومة السراج ستبقى بالمنفى ..فليس لها دور ولا سلطة لها على احد بالبلاد لينفذ قراراتها …وبالتالي لا صلاحيات لها لتبقى ..وحتى لو قدمت وهو احتمال ضعيف جدا ..وستستقر في مقر الأمم المتحدة بمنطقة جنزور الساحلية القريبة من العاصمة ولا تفعل شيئا”.
وبالرغم من توالي الاعتراف والتأييد الإقليمي والدولي لحكومة السراج والذي كان أخره في اجتماع وزراء خارجية الجوار الليبي والذي عقد مؤخرا في تونس ، أكد عبد المجيد على ان كل ذلك “لا يقلق مجلس النواب ولا يؤثر على مكانته”.
وتساءل بتحد ” ماذا سيفعل التأييد الدولي لها … القرار الأول والأخير هو للشعب الليبي …ويوم الجمعة الماضي شهد خروج مظاهرة كبيرة ببنغازي ضد هذه الحكومة…لا يوجد من يدعم السراج غير مجموعة من (أجلك ليبيا )وهم قلة قليلة لا تمثل شيئا بالمجتمع”.
أضاف” التأييد الشعبي هو الأهم …محمد مرسي الرئيس الأسبق لمصر كان يحظى باعتراف و تأييد دولي خاصة من قبل الولايات المتحدة الأميركية ولكن الشعب ثار عليه وعلى نظام حكم جماعة الإخوان وأسقطوه بالرغم من وجود هؤلاء الحلفاء “.
وتابع في تعجب ” 80 % من حكومة السراج والمجلس الرئاسي إخوان..فإذا كانت دول الجوار تؤيد تلك الحكومة فهذا يعني اعترافهم الواضح بجماعة الإخوان بل وبتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة (داعش) أيضا !”. على حد قوله.
إلا انه عاد وشدد على ان مواقف دول الجوار الليبي لا تتساوى في درجة الحرص على ليبيا وأمنها ومستقبلها ، موضحا بالقول ” نحن نعرف ان مصر دولة شقيقة واقفة مع ليبيا وهذا طبيعي لأن امن مصر من امن ليبيا ولكن بعض الدول الأخرى لا أريد الخوض في اسمائها لا يزال الإخوان يتحكمون داخل مفاصل الحكم بها واعتقد ان قرارتهم ليس بإرادتهم “.

إلى الأعلى