الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / لنكُنْ طيّبين ..

لنكُنْ طيّبين ..

لنكنْ ..
طيِّعينِ كأحلامنَا
وادِعينِ كأحلامِنا
مُخلِصِينَ لأحلامِنا
منصِفينِ لأحلامِنا
رائفينِ بأحلامنَا
مذعِنينِ لأحلامِنا
مفعَمِين كأحلامنَا
طائشِينَ كأحلامِنا
واثقِين بأحلامِنا
أوفيَاء لأحلامِنا

كوفَاءِ الحَديقةِ للأرضِ
والشّمسِ للنَّخلِ
وَالخُبزِ للجَائعينْ

لنكُنْ حلماً واحداً نستعِين بهِ للحياةِ
كما يفعلُ الشايُ/شايُ الظَّهيرةِ بالمتعَبينْ

إنَّنا ..
نستعينُ بأحلامِنا لندرّب صمتَ الكلامِ على الصّمتِ
والخَوفِ حتى نغنِّيْ قصائدنَا صامتِينْ

إننا ..
مكتفونَ بحلمٍ صغيرٍ ليقنعنَا بالبقاءِ
وبالصّبر
صبرِ الذينْ يخُونُونْ أجسادَهمْ ضاحكِينْ

لنكُنْ طيّبينْ ..

لنسَامِحَ قهوَتنَا وهْيَ تخذلُ قارئةَ الحظِّ
فيْ منحِنا أملاً هامشياً لمستَقبلٍ لنْ يكُونَ
سوَى
جثثٍ وتوابيتَ للرّاحلينْ

لنكُنْ طيّبين ..

لنسَامِحَ ليمُونَ أيّامِنا
في حموضَة هذَا الغيَابِ الكبيرِ الذيْ
صارَ في غدِ أحلامِنا فرضَ عِينْ

لنُسلِّ كوابيسنَا بالحنِينْ

وَلنكُنْ طيّبين ..
مثلمَا تفعلُ الأمّهاتُ
بأوجَاعهنّ الصّغِيرَة:

يمسحنَ صمتَ المرَايا بمكياجهنّ المبالغِ
يسكتنَ ضجّة أطفالهنّ بصوتِ نمائمهنّ الكثيرَةِ

يطفِئنَ خيباتهنّ/
خيانَاتِ أزواجهنّ
بصنعِ الشّطائرِ
والبسكوِيتِ
ويملأنَ وحدتهنّ
برؤيةِ ألبوم أعراسهنّ
الرّفيقِ الوحِيدِ
الذيْ لم تغيرهُ فوضَى السّنينْ

لنكُنْ طيّبين
لنخونَ خيانَاتنَا بإعادَتها
وانتصاراتنا بشتِيمتهَا
لنخُونَ قصائدنَا بالمزاجِ العَروضيّ
والرّقصِ فوقَ
جثَامِيننا فَرِحينْ

هكذَا .. هكذَا
سندرّب أحلامَنا
لتشيخَ سريعاً
ونحنُ نراقبُها
تختفِيْ
خِلسةً
فيْ ازدحَامِ الطّريقِ
وَأحذيَة العابرينْ

عائشة السيفية

إلى الأعلى