السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بنك التنمية العماني يسعى لرفع طاقته التمويلية لأكثر من 90 مليون ريال عماني في 2016
بنك التنمية العماني يسعى لرفع طاقته التمويلية لأكثر من 90 مليون ريال عماني في 2016

بنك التنمية العماني يسعى لرفع طاقته التمويلية لأكثر من 90 مليون ريال عماني في 2016

صحار ـ من علي البادي :
قال الدكتور عبدالعزيز بن محمد الهنائي مدير عام بنك التنمية العماني إن البنك يسعى الى رفع طاقته التمويلية من 55 مليون ريال عماني منذ العام الماضي 2015 الى مايزيد عن 90 مليون ريال عماني العام الجاري 2016 كما أن هناك خطة لتعزيز مختلف محافظات السلطنة بمجالات جديدة في التعليم والصحة ومنتجات خاصة بالأسر المنتجة للمساهمة في تعزيز دور المرأة.
جاء ذلك خلال ملتقى الفرص الإستثمارية في محافظة شمال الباطنة الذي نظمه بنك التنمية العماني أخيرًا بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عمان والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية.
واشار الهنائي إلى أن البنك يهدف من خلال هذه الملتقيات الى تسليط الضوء على أهم الفرص الاستثمارية المتاحة أمام القطاع الخاص والمستثمرين ورواد الأعمال في المحافظات والاستفادة من التسهيلات والخدمات المختلفة التي توفرها المؤسسات الحكومية بهدف توحيد الجهود وتشجيع الاستثمار في مشاريع تساهم في خلق فرص عمل وتنوع مصادر الدخل كقيمة مضافة للإقتصاد الوطني .
وأضاف: خلال المرحلة الماضية تبنى البنك العديد من الحلول التمويلية التي ساهمت في تنمية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خاصة تلك التي تعاني من عدم توفر ضمانات ، وفي هذا السياق يبنى البنك بالتعاون مع الجهات المختصة برنامج ضمان القروض، اضافة الى الدور التكميلي الذي يقوم به البنك مع صندوق الرفد .
واشار الهنائي إلى أن البنك استطاع خلال السنوات العشر الماضية تمويل مشاريع تجاوزت في قيمتها 359 مليون ريال عماني ،استفاد منها أكثر من 45 الف مشروع موزعة على مختلف محافظات السلطنة ومختلف القطاعات الاقتصادية ، كما يعمل البنك منذ سنوات على تلبية متطلبات التمويل في محافظة شمال الباطنة في إطار الاهتمام بالفرص الاستثمارية التي تتمتع بها المحافظة، وسيواصل البنك عمله في دعم مختلف القطاعات الاقتصادية وايجاد قاعدة متينة لمشاريع ناجحة ومستدامة توفر فرص عمل للشباب وتلبي حاجات رواد الأعمال المختلفة
وأضاف : بنك التنمية العماني في الفترة الماضية عزز جهود الحكومة بإنشاء مشاريع صغيرة ومتوسطة في مختلف محافظات السلطنة ،وكان لهذه المشاريع دور كبير في إيجاد قيمة مضافة عالية منها التوظيف وتنويع مصادر دخل الولايات ، وكنماذج لدينا هذا المعرض المقام اليوم والذي يعبر عن مشاريع أقيمت في محافظة شمال الباطنة ، والتي تعد ضمن جهود التنمية الاقتصادية في الباطنة ، حيث يسعى البنك جاهداً الى تعزيز فرص الاستثمار في مختلف محافظات السلطنة من خلال تمويل مشاريع صغيرة ومتوسطة وتمويل ذاتي ، والبنك في المرحلة السابقة موّل في السنوات العشر السابقة ما يزيد على 45 الف مشروع ، واذا تحدثنا عن فرصة وظيفية واحدة لكل مشروع فهو ساهم في إيجاد 45 الف وظيفة .
وقال يوسف بن ابراهيم الشيزاوي مدير فرع صحم أن ملتقى الفرص الاستثمارية في محافظة شمال الباطنة يهدف الى ابراز الجهود التي بذلت من قبل بنك التنمية العماني لدعم المشاريع في المحافظة، إضافة الى تحفيز المستثمرين على المضي قدما بالتنسيق مع البنك في تطوير مشاريعهم وحثهم على تأسيس مشاريع في مختلف المجالات الاقتصاية تخدم المنطقة بشكل عام.
وأضاف الباطنة واعدة على المستوى الاقتصادي خاصة مع وجود الميناء والمنطقة الصناعية والمطار وغيرها من المشاريع الواعدة ، وتحتل الباطنة المركز الثاني من حيث المشاريع الممولة، حيث يصل اجمالي قيمة القروض الممنوحة خلال السنوات العشر الأخيرة 63 مليونا و293 الف ريال عماني منحت لمشاريع في مختلف القطاعات الاقتصادية .
وقد شهد الملتقى تقديم عدد من أوراق العمل حول القروض التي قدمها بنك التنمية العماني في محافظة شمال الباطنة خلال السنوات العشر الماضية وقدم الورقة يوسف بن ابراهيم الشيزاوي مدير فرع صحم ، بينما قدم عبد القادر بن سالم البلوشي مدير عام منطقة صحار الصناعية ورقة عمل المؤسسة العامة للمناطق الصناعية ، وقدم عبد الله بن محمد السعيدي مدير فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة شمال الباطنة ورقة عمل تحت عنوان : دور غرفة تجارة وصناعة عمان في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، كذلك قدم سليمان بن علي البلوشي ورقة عمل تحت عنوان خدمات ومهام الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة .
وأقيم ضمن الملتقى معرض لتسليط الضوء على نماذج من المشاريع التي حصلت على تسهيلات تمويلية في مختلف القطاعات، وعبر المشاركون في المعرض عن أهميته بالنسبة للتعريف بمشاريعهم.

إلى الأعلى