الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أوروبا تبدأ ترحيل المهاجرين من (ايدوميني) وتراجع كبير لتدفق اللاجئين من تركيا
أوروبا تبدأ ترحيل المهاجرين من (ايدوميني) وتراجع كبير لتدفق اللاجئين من تركيا

أوروبا تبدأ ترحيل المهاجرين من (ايدوميني) وتراجع كبير لتدفق اللاجئين من تركيا

أثينا ـ عواصم ـ وكالات: بدأت السلطات اليونانية أمس اجلاء عدد صغير من المهاجرين العالقين في مخيم ايدوميني على الحدود مع مقدونيا، في وقت سجل تدفق اللاجئين الى الجزر اليونانية عبر بحر ايجه من تركيا تراجعا كبيرا.
ونقلت ثماني حافلات 400 مهاجر من مخيم ايدوميني الى مراكز الاستقبال في المنطقة بحسب الشرطة المحلية. وكانت حوالى 10 حافلات تنتظر لنقل المهاجرين الموافقين على مغادرة المخيم ومعظمهم من الأسر مع أطفال لم تعد تحتمل ظروف العيش الصعبة في المكان.
وبينهم جانجر حسن (29 عاما) الاتي من كردستان العراق والمقيم في المخيم منذ شهر مع زوجته واطفالهما، الذي يفكر في الرحيل.
وصرح “لا شيء نفعله هنا. الاطفال يمرضون. الوضع سييء منذ يومين تهب رياح واحيانا تمطر”. وتابع “ليس أمامنا خيار سوى الرحيل”.
لكن آخرين كالعراقية فاطمة احمد (40 عاما) ترفض أن تفقد الأمل باعادة فتح طريق البلقان.
وتؤكد المرأة التي ترافقها بناتها الثلاث واصبح ابنها البالغ الـ13 من العمر في المانيا ان “الاشخاص الذين فقدوا الامل ولم يعد لديهم المال سيرحلون على الارجح. لكن لدي امل بان شيئا أفضل سيحصل اليوم او غدا”.
واكدت انها لن تقتنع بضرورة مغادرة ايدوميني الا اذا امنت الحكومة اليونانية “مأوى” لكل مهاجر.
ووفقا للأرقام الرسمية لا يزال 11603 اشخاص صباحا في ايدوميني حيث يتكدس المهاجرون منذ اغلاق مقدونيا الحدود مطلع مارس.
من جهتها اعلنت الشرطة الالبانية في بيان أمس انها طردت ستة مهاجرين سوريين دخلوا الى اراضيها خلسة من اليونان، واعتقلت مهربا البانيا يشتبه في انه يعمل في تهريب المهاجرين غير الشرعيين.
وقالت متحدثة باسم الشرطة ان “السوريين قالوا (للشرطة) ان هدفهم كان المرور عبر البانيا لاستكمال طريقهم بعد ذلك الى احد بلدان الاتحاد الاوروبي”.
وحالة اليأس واضحة في المخيم حيث علق المهاجرون يافطة على خيمة كتب عليها “ساعدونا على فتح الحدود”.
ودانت المنظمات الانسانية الشروط المريعة التي يعيش فيها المهاجرون في خيم وسط الوحول.
والخميس قال يورجوس كيريتسيس المتحدث باسم خدمة تنسيق سياسة الهجرة “اعتبارا من الاثنين جهود (الاجلاء) ستتكثف”. واضاف انه سيتم انشاء مكان لثلاثين الف شخص جديد في مراكز الاستقبال خلال 20 يوما.
وفي الاثتاء استمر تراجع تدفق المهاجرين من تركيا منذ دخول الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي وتركيا حيز التنفيذ قبل اسبوع والمفترض قطع طريق الهجرة الى اوروبا.
واعلنت السلطات ان 78 شخصا فقط وصلوا الى الجزر اليونانية و161 الخميس.
ولم يسجل وصول اي مهاجر الاربعاء وذلك لاول مرة منذ بدء تطبيق الاتفاق الاحد، المفترض ان يوقف تدفق المهاجرين عبر بحر ايجه.
وهذا الاتفاق الذي احتجت عليه المنظمات الانسانية، يقضي بابعاد الى تركيا كل الذين وصلوا الى اليونان بصورة غير مشروعة اعتبارا من 20 مارس بمن فيهم طالبو اللجوء السوريون باستثناء الاشخاص الذين يحتاجون الى حماية خاصة كالاكراد مثلا.
وتعهد الاتحاد الاوروبي باحترام قواعد حق اللجوء لكن من دون اقناع العاملين في المجال الانساني.
ومستفيدة من هذا الوضع، تسعى السلطات اليونانية الى تطبيق الاتفاق الذي يستلزم وسائل لوجيستية معقدة مع نشر اربعة الاف عنصر غالبيتهم من قوات الامن وخبراء في قضايا اللجوء ستؤمن دول الاتحاد الاوروبي 2300 منهم.

إلى الأعلى