الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الخدمة المدنية يرعى حفل تخريج الدفعة الثامنة من خريجي وخريجات جامعة نـزوى
وزير الخدمة المدنية يرعى حفل تخريج الدفعة الثامنة من خريجي وخريجات جامعة نـزوى

وزير الخدمة المدنية يرعى حفل تخريج الدفعة الثامنة من خريجي وخريجات جامعة نـزوى

شملت 850 خريجًا وخرِّيجةً

نـزوى – من سالم بن عبدالله السالمي:
رعى معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية مساء أمس حفل تخريج الدفعة الثامنة من حملة الماجستير والبكالوريوس والدبلوم من كليات الجامعة الأربع بحضور صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد رئيس مجلس أمناء جامعة نـزوى وعدد من أصحاب المعالي والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأصحاب السعادة الولاة والمدعوِين وأولياء أمور الخريجين والخرِّيجات حيث يبلغ عدد الخرِّيجين هذا العام 850 خريجًا وخرِّيجةً منهم 152 خريجا وخريجة لدرجة الماجستير و 400 خريج وخريجة لدرجة البكالوريوس أما حملة درجة الدبلوم فقد بلغوا 298 خريجا وخريجة.
في بداية الحفل ألقى الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي رئيس الجامعة كلمة قال فيها : التخرج محطةٌ من محطات العمر الزاهية تشبه محطة يوم الميلاد ، ولم لا ؟.. فإنه ميلاد مرحلة جديدة في حياة كل منا ، كما تشبه محطة يوم الزفاف.. إذ هو زفاف “قدراتٍ ومهاراتٍ ومعارف” إلى مستقبل عامرٍ بآفاقه وتطلعاته كما هو عامرٌ بما يمكن إنجازه وتحقيقه على صعيد الفرد والوطن .. إنه بحق عيدٌ لا يتكرر في العمرَ الا قليلا يأتي تتويجاً لجهدٍ دؤوب وعطاءٍ متصل وإعلان بداية وميلاد لمرحلة جديدة، أكبر بهمم صناعها وأنعم بكم جميعاً في مشوارٍ يتطلّع إليه الوطن.. عطاء وبناء ، وأفكاراً ومبادرات تعزز مسيرة النماء والازدهار، تضاهي تطلعكم وأسركم الكريمة لمستقبلٍ زاهرٍ ومثمر.
وقال : لقد حرصت الجامعة على تمكين الطالب من مفاتيح المعرفة والعلوم اللازمة لمجاله وأوصلته بمعين خصب من المهارات المتعددة والقيم الفاضلة بما يعينه على حسن التصرف ورشاد التدبير وحسن المعاملة وإنني لأدعوكم أيها الخريجون والخريجات أن تضعوا ذلك نصب أعينكم وتترجموه إلى واقع حي يشهد لكم بالنماء وللوطن العزيز بما يستحقه منا جميعا من استدامة للتطور والازدهار .
بعد ذلك ألقت الطالبة عبير بنت صالح الرحبية كلمة الخريجين والخريجات قالت فيها : نستذكر تفاصيل في صفحة من صفحات الأعمار انطوت .. ارتسم فيها الأمل والحرص على بلوغ القمم فكان الاجتهاد والبحث والتنقيب رفيقا لكل منا لا يكلّ ولا يملّ ، نستذكر لحظاتنا الأولى ونحن في أول يوم بالجامعة بعد حياة المدرسة ونحن نودع أسرنا إلى عوالمَ جديدة في طرائقها ومسؤولياتها، امتزج فيها شغف المعرفة بالجديد، بمتعة اكتساب المهارات وبناء الشخصية والتعارف نستذكر محطاتٍ عديدة في الطريق لهذا اليوم البهيج،
وقالت يشرفني باسم خريجي وخريجات الدفعة الثامنة لجامعة نزوى أن نرفع أسمى آيات الشكر والعرفان للأب القائد المعظم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ حفظه الله ورعاه ـ على رعايته الكريمة لنا وما أتيح لنا من فرص لبناء القدرات وحياة آمنة نتطلع فيها وبها لمستقبل زاهر بإذن الله.
بعدها قام معالي الشيخ راعي الحفل بتكريم الطلاب المجيدين كما تم تسليم الشهادات للخريجين والخريجات.
وصرح معاليه لدى رعايته الحفل بأنه بالعلم تـُبنى وترقى الأمم، وأن العناية السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – ، قد أولت اهتماما خاصا بتطوير قطاع التعليم ، حرصاً من جلالته – أيده الله – على تنمية المورد البشري الذي هو أساس التنمية الشاملة وغايتها، مضيفا معاليه أنه بفضل تلك العناية السامية لقطاع التعليم منذ فجر النهضة المباركة، فإن لمؤسسات التعليم الجامعي إسهامات مقدرة في الدفع بعملية التنمية بالبلاد، ومن ضمن تلك المؤسسات جامعة نزوى التي تـُعد إحدى الجامعات الخاصة المرموقة في البلاد، وأسهمت منذ بدء تخرج دفعتها الأولى في مد سوق العمل العماني بمجموعة من المخرجات المجيدة التي تساهم في مسيرة التنمية والبناء في البلاد .

إلى الأعلى