الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: الصدر يعتصم بـ(الخضراء) ونزوح جماعي من معارك (نينوي)
العراق: الصدر يعتصم بـ(الخضراء) ونزوح جماعي من معارك (نينوي)

العراق: الصدر يعتصم بـ(الخضراء) ونزوح جماعي من معارك (نينوي)

بغداد ـ وكالات:
صعد مقتدى الصدر تحركه ضد رئيس الوزراء العراقي من أجل تحقيق إصلاحات سياسية، ودخل أمس الأحد المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد والتي تضم مقري الحكومة والبرلمان، حيث اعتصم مع عدد من القريبين منه. فيما يواصل الآلاف النزوح الجماعي من مناطق المعارك في نينوى حيث فتحت القوات العراقية جبهة جديدة لطرد تنظيم داعش من المحافظة وكبرى مدنها الموصل، بحسب صحافي من وكالة فرانس برس. وتصل العائلات على متن شاحنات صغيرة وأحيانا يجلبون معهم قتلى أو جرحى ووجوههم يغطيها الغبار بعد عبورهم خطوط التماس باتجاه قوات البشمركة الكردية. وتستقبل قوات البشمركة في مخمور،جنوب شرق الموصل، أعدادا متزايدة من المدنيين الفارين منذ العمليات العسكرية التي بدأت الخميس بقيادة الجيش وتهدف إلى استعادة السيطرة على الموصل، المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية. وقال علي خضير أحمد عضو مجلس محافظة نينوى، أثناء تواجده في مواقع استقبال العائلات “وصل حوالي ثلاثة آلاف شخص حتى الآن، والأعداد تزداد بشكل مستمر” مشيرا إلى أن “الحكومة العراقية لم تقدم خدمات ونقوم بإيوائهم في ملعب رياضي في قضاء مخمور”. على صعيد آخر أظهر البث المباشر لقنوات تلفزيونية قول الصدر لآلاف المعتصمين أمام أبواب المنطقة الخضراء “سأدخل الخضراء بمفردي واعتصم داخل الخضراء وأنتم تعتصمون على أبوابها”، وتابع مخاطبا الحضور “لا تبارحوا المكان” قبل أن يتوجه إلى داخل المنطقة. وتأتي خطوة الصدر بعد انتهاء مهلة 45 يوما كان حددها لرئيس الوزراء حيدر العبادي مطالبا بتغيير الوزراء التابعين للأحزاب السياسية المهيمنة على الحكم واستبدالهم بآخرين تكنوقراط. وأضاف أن من يقيمون في المنطقة الخضراء “راهنوا على أن لا فقر في العراق (في حين) راهنت على أن الشعب في حاجة وفقر، وراهنوا على عدم وجود الفساد وراهنت على وجود الفساد، وراهنوا على عدم انضباطكم وتنظيمكم، وراهنت أنكم مطيعون ومنظمون”.
وأكد أن “مشروع الإصلاح مهم جدا، رفعنا راية الإصلاح السياسي والحكومي وأطلب منكم الاستمرار على هذا المشروع”.

إلى الأعلى