الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم … حفل استقبال لكوكبة الإعلام الرياضي استعدادا للكونجرس الخليجي
اليوم … حفل استقبال لكوكبة الإعلام الرياضي استعدادا للكونجرس الخليجي

اليوم … حفل استقبال لكوكبة الإعلام الرياضي استعدادا للكونجرس الخليجي

الكشف عن جوائز فنية ومهنية للاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي
وزير الشؤون الرياضية يؤكد حرصه على نجاح الكونجرس الخليجي ويرحب بضيوف السلطنة

متابعة ـ بدر الزدجالي :
رحب معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية بضيوف السلطنة المشاركين في الكونجرس الخليجي للإعلام الرياضي ، خلال لقائه برئيس الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي وأكد معاليه خلال اللقاء على حرص السلطنة على نجاح الكونجرس الخليجي ، وذكر خلال اللقاء أهمية الكونجرس في جذب القامات الإعلامية التي كان لها الدور البارز في مسيرة الإعلام الرياضي بالسلطنة ، وثمن معاليه خلال اللقاء بالدور الكبير الذي يقوم بها الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي في التدريب والتطوير للكفاءات الإعلامية .
ويستقبل الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي اليوم القامات الإعلامية في حفل رسمي بفندق الانتركونتيننتال للكوكبة الإعلامية المشاركة في الكونجرس الخليجي للإعلام الرياضي ورحب سيقام الحفل تحت رعاية سعادة ناصر بن سليمان السيباني نائب رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وبحضور قامات إعلامية ساهمت في ارتقاء الإعلام الرياضي في السلطنة
وسيفتتح الحفل بوصول راعي الحفل ومن ثم افتتاح المعرض الإعلامي الرياضي وبعد انتهاء الجولة التعريفية بالمعرض سيتنقل الضيوف إلى حديقة الفندق حيث سيقام التعارف بين جميع المدعوين والمشاركين ، وكما كشف يوم امس عن تفاصيل جوائز الاوسكار الخاصة بالاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بفندق ستي سيزيز بحضور نخبة من الاعلاميين وممثلي وزارة الشؤون الرياضية ولجنة الاعلام الرياضي بجمعية الصحفيين العمانية وعدد من المهتمين بتفاصيل الجائزة الأولى من نوعها ، حيث جاء المؤتمر الأول حول الجوائز المهنية والذي ترأسه باسل الرواس ورائد عابد اما المؤتمر الثاني فكان برئاسة محمد العاصمي والدكتور سلطان البلوشي .

الجوائز المهنية
أعرب باسل الرواس رئيس لجنة التقويم للجوائز المهنية عن سعادته باختيار الاتحاد إعلامية تعتبر إضافة لهذه الجائزة ، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بفندق ستي سيز بحضور رائد عابد ولفيف من الاعلاميين، حيث قال : المهمة صعبة وهي تكليف قبل أن تكون تشريفا ولكونها تصب في تطوير الجانب المهني للإعلام الرياضي في منطقة الخليج ، فقد عملنا على تحقيق أعلى درجات الشفافية في عملية المفاضلة بين الملفات المقدمة والمرشحة من اللجان الرياضية في دول الخليج ، وعملنا على تحقيق أعلى درجات الشفافية منذ إعلان الجائزة من قبل الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي ، وقد وضعنا المعايير التي تحقق المبادئ والأسس التي من أجلها تم إطلاق الجائزة ، وهذه المعايير تركز في الاقدمية والديمومة والانتشار والجماهيرية والابتكار والمهنية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتحقيق الشفافية ونبذة التعصب والمسؤولية الاجتماعية والتنوع والاحترافية والتجديد وتتوزع الدرجات علىى 100 نقطة، وذلك وفق المعايير التي تم ذكرها.
والجوائز عبارة عن النجمة الذهبية والنجمة الفضية وتمنح للمؤسات والبرامج واللجان والتلفزيون وجائزة الريشة الذهبية تمنح للأفراد من المذيعين والصحفيين والمعلقين وكتابي العموم وترشح كل لجنة عملا لكل جائزة ليبلغ عددها 24 عملا للجائزتين يتم اختيار جائزة لكل مجال ونتمنى ان تكون النسخة الأولى ناجحة وان نكون عند حسن الظن الاتحاد الخليجي للاعلام الرياضي على الثقة الكبيرة .
واستعرض بعدها الرواس آلية العمل وفي عملية الاعمال المقدمة وقدم الشكر الى جميع العاملين في وكان هناك سبق من اللجان والاتحادات السبق في عملية الإرسال والتقديم وهناك بعض اللجان وللاسف نحن من سعينا الى انهاء اجراءات العمل بها ويجب علينا وضع اسس من اجل الاستمرارية، وكذلك تحقيق الاهداف المنصوبة في هذا العمل.
وقال رائد عباد خلال المؤتمر الصحفي بان اهم المعايير الاقدمية والديمومة والابتكار في البرامج بالاضافة الى الانتشار الجماهيري والنقطة الأهم هي المهنية والانتشار الجماهيري لا يتحقق الا من خلال التواصل الاجتماعي لهذه البرامج وهذا مثال بالاضافة الى الشفافية وهي مهمة للبرنامج للمجتمع وكذلك نبذة التعصب ولكل منها درجات معينة وهي معايير يجب ان تتوفر في البرامج وهناك بعض اللجان التي ارسلت بعض البرامج.
الجوائز الفنية
كشف محمد العاصمي رئيس لجنة التقويم للجوائز الأوسكار لنجوم الدوري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عن المراحل التي مرت بها الجائزة، وذلك لاختيار اللاعبين الحاصلين على جائزة الحذاء الذهبي وجائزة القفاز الذهبي وجائزة الكرة الذهبية والتي مرت بثلاث مراحل كانت الأولى اختيار 3 لاعبين من كل كل دولة خليجية لكل فئة ، ومن ثم الدخول في تصويت جماهيير أعلن عنها الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي في وقت سابق وأما المرحلة الثانية فكانت اختيار 4 من أصل 6 اللاعبين في كل فئة وتم اختيارهم حسب جوانب فنية بالإضافة إلى تصويت الجماهير وفي المرحلة الثالثة والاخيرة وهي مرحلة المفاضلة بين الانجازات والمشاركات الدولية مع المنتخب والمشاركات مع النادي واللعب النظيف للاعب مضافة إلى نسبة التصويت سيتم الإعلان عن الحاصلين على الجوائز الفنية وتوزعت النسبة 40 % للتصويت و 40 % للجنة الفنية و 20 % للاعلاميين .
علي مبخوت من الدوري الإماراتي وعمر السوما هداف الدوري السعودي ومشعل عبدالله هداف الدوري القطري وفيصل العنزي هداف الدوري الكويتي واسماعيل عبداللطيف هداف الدوري البحريني وعبدالرحمن الغساني هداف الدوري العماني والجميع في الموسم السابق.
اما بالنسبة لافضل لاعب وهم علي مبخوت من الدوري الإماراتي ومحمد السهلاوي في الدوري السعودي وحسن الهيدوس افضل لاعب في الدوري القطري وفهد الانصاري افضل لاعب في الدوري الكويتي والسيد محمد عدنان افضل لاعب في الدوري البحريني وعيد الفارسي افضل لاعب في الدوري العماني.
اما حراس المرمى خالد عيسى من الدوري الاماراتي وعبدالله العنزي من الدوري السعودي وكلود امين حارس نادي اللخويا بالدوري القطري ومصعب الكندري لاعب الدوري الكويتي وعباس احمد من الدوري البحريني ورياض سبيت من الدوري العماني.
وتم بعدها تقليص العدد بعد عملية التصويت من قبل الجماهير بالمواقع الخاصة بالترشيحات ، وجاءت الاسماء على النحو التالي ، في المرحلة قبل الاخيرة لتضم القائمة جائزة الكرة الذهبية لمحمد السهلاوي وحسن الهيدوس وجائزة القفاز الذهبي لمصعب الكندري وكلود امين وجائزة الحذاء الذهبي لعلي مبخوب وعمر السوما .
آلية اختيار اللاعبين
وفي المؤتمر الصحفي قدم الدكتور سلطان البلوشي شرحا مفصلا عن آلية اختيار اللاعبين وفق الجوائز والمعايير التي وضعتها اللجنة ، حيث تم مناقشة هذه المعايير التي تم على أساسها اختيار اللاعبين للوصول إلى المرحلة النهائية ، لتشمل مشاركة كل مترشح مع ناديه ومنتخب بلده والمشاركات الاقليمية والقارية وغيرها من المشاركات والجوائز التي حصل عليها في مشواره الرياضي ، وعلى سبيل المثال مشاركة الحارس مع ناديه ومع المنتخب وسجل اللعب النظيف وهناك توصيف في كل استمارة لكل بند عدد المباريات وسجل اللعب النظيف والدقائق التي لعبها مع المنتخب الوطني والنادي وافضل انجازات حققها مع النادي او المنتخب والبطاقات الصفراء التي تحصل عليها في مشواره واما مع الهداف فله عدد من المعايير المختلفة في الاهداف التي احرزها وفي اي من المسابقات ، في حال تساوي اسمين سنعمل على الفصل .

حفل الاستقبال
سيقيم الاتحاد الخليجي للاعلام الرياضي مساء اليوم بفندق الانتركونتيننتال حفل استقبال رسمي للكوكبة الإعلامية المشاركة في الكونجرس الخليجي للإعلام الرياضي وسيقام الحفل تحت رعاية سعادة ناصر بن سليمان السيباني نائب رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وبحضور رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وقامات إعلامية خليجية وعربية ساهمت في ارتقاء الإعلام الرياضي في السلطنة وسيفتتح الحفل بوصول راعي الحفل ومن ثم افتتاح المعرض الإعلامي الرياضي وسيضم جوائز الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي وبعد انتهاء الجولة التعريفية بالمعرض سيتنقل الضيوف إلى حديقة الفندق حيث سيقام التعارف بين جميع المدعوين والمشاركين ، حيث سيفتح المجال للتعرف على المشاركين في الكونجرس الخليجي ، ومن ثم ستبدأ المراسم الكلمات الرسمية والتي تشتمل على كلمة ترحيبية للجنة المنظمة
وكلمة رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ومن ثم الانتقال إلى تقرير للجنة التقويم لجوائز الأوسكار لنجوم الدوري وتقرير للجنة التقويم لجوائز المهنية ، وأما القسم الثالث من الحفل فسيشتمل على جوائز التعليق الرياضي والتي ارتبطت بأسماء ثمينة ولها وزنها في مجال التعليق ولعل جائزة شيخ المعلقين خالد الحربان من اولى هذه الجوائز التي استحدثت في الملتقى الخليجي الثالث للإعلام الرياضي في المنامة، ليكون الإعلان عن هذه الجائزة تقديراً من الإعلام الرياضي في دول الخليج العربية للمعلق الكبير الذي خدم كرة القدم الخليجية من خلال قيامه بالتعليق الإذاعي والتلفزيوني في البطولات المحلية والقارية والدولية ودافعاً للمعلقين لتقديم المزيد من العطاء للرياضة الخليجية ، والتي أعرب عنها الحربان في وقت سابق بالفخر والاعتزازه معرباً عن بالغ سعادته للتكريم الذي يحظى به ويتوج مسيرة حياته من قبل الاتحاد الخليجي للاعلام الرياضي ، وجائزة المغفور له بإذن الله تعالى محمد اللنجاوي للتعليق الرياضي والتي أعلن عنها الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي تقديرا لهذه القامة الإعلامية ومساهمته في إثراء الإعلام الرياضي بفنون التعليق وبالحضور الرائع والمتميز والذي سجل خلال انتمائه الكبير للأسرة الرياضية الخليجية قاطبة وكان مهنيا يحترف العمل ويتقنه لدرجة العشق لذلك أصبح علامة فارقت في التعليق الرياضي ، وستشمل مراسم الجوائز الحديث عن جائزة المغفور له بإذن الله تعالى زاهد قدسي للتعليق الرياضي والتي انطلقت في عام 2004م ، وفاز بها لأول مرة المعلق السعودي ناصر الأحمد، والسعودي رجاء الله السلمي 2005م ،وفي النسخة الاخيرة توج بها خليل البلوشي وحصل على المركز الثاني جعفر الصليح وحل في المركز الثالث الدكتور ماجد العدوان وكما ستكون هنالك احتفائية جميلة للمعلق الأجمل محمد علي الكعبي ، سيكون هنالك إطلاق مشروع ” قطر بكل لغات العالم والتي سيطلق من الكونجرس الخليجي للإعلام الرياضي بمسقط وسيتخلل حفل الاستقبال توقيع اتفاقيات مع لجان الاعلام الرياضي الخليجية ، وسيختتم حفل الاستقبال بتكريم الشخصيات الرياضية الخليجية في المنظمات الدولية وتكريم الشخصيات العربية والدولية .

إلى الأعلى