الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / السلطنة تشارك في فعاليات مؤتمر الشباب الدولي الثامن بالبحرين
السلطنة تشارك في فعاليات مؤتمر الشباب الدولي الثامن بالبحرين

السلطنة تشارك في فعاليات مؤتمر الشباب الدولي الثامن بالبحرين

رسالة المنامة ــ من مهنا القمشوعي وعادل البلوشي:
تشارك السلطنة ممثلة بوزارة الشؤون الرياضية واللجنة الوطنية للشباب في مؤتمر الشباب الدولي في نسخته الثامنة والمقامة بالعاصمة البحرينية المنامة خلال الفترة من 27-30 من مارس الجاري، ويأتي المؤتمر في هذا العام بشعار «النجاح قبل الثلاثين»، وسط مشاركة واسعة بلغ 1600 شاب وشابة من 32 دولة.
وكان صاحب السمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية قد افتتح المؤتمر مساء امس الاول بحضور عدد كبير من المسؤولين وسعادة عبدالله بن راشد المديلوي السفير العماني المعتمد بمملكة البحرين.

جلسات المؤتمر
وسيناقش المؤتمر عددا من المواضيع المختلفة بحضور نخبة من المتحدثين، حيث جاءت الجلسة الأولى لليوم الأول من المؤتمر بعنوان (العزيمة تصنع النجاح)، والجلسة الثانية عن مكانة الكتاب في عصر التكنولوجيا فيما جاءت الجلسة الثالثة بعنوان التفكير الايجابي في ايجاد حلول خلاقة، أما جلسات اليوم الثاني فكانت عن التألق في شبكات التواصل الاجتماعي والفن وأساليب جذب الجمهور بالاضافة الى حلق عمل متخصصة عن العنوانين السابقين، فيما ستكون فعاليات جلسة يوم الأربعاء عن وقفة مع النجاح، ورائدات في طريق النجاح، بالاضافة الى الفن رسالة نحو العطاء.
كما سيشرف على تقديم الجلسات عدد من المتحدثين المتخصصين ومنهم المتحدث العالمي تود هيوستن والكاتب الكويتي يوسف الهاجري والاعلامي السعودي علي الغفيلي والكاتب الكندي شاكر خزعل وزاك كينغ صانع الافلام الاميركية وديالا علي الاعلامية الاماراتية، والمخترعة البحرينية أمينة الحواج والاعلامية البحرينية ايمان مرهون ومصممة الازياء السعودية عفة الدباغ والفنانة بلقيس فتحي والفنان حسين الجسمي.

استفادة كبيرة
وأشار عبدالله البوسعيدي الى ان مشاركته في هذا المؤتمر أضاف له الكثير على المستوى الشخصي حيث انه خرج باستقادة كبيرة خصوصا من الجلسات النقاشية الني تم ادارتها من قبل متخصصين وخبراء بالمجال كما ان هؤلاء المتحدثين قدموا عصارة خبرتهم بعد النجاح الذي حققوه قبل وصولهم الى سن الثلاثين عاما، وأضاف البوسعيدي: المؤتمر لم يخل من الجانب الترفيهي الذي أضاف بعدا ايجابيا في التعرف على المشاركين من مختلف دول العالم عن قرب والتعرف على ثقافاتهم المتعددة، وتمنى البوسعيدي بأن تتوالى مثل هذه المشاركات للشباب لما تشكله من فائدة كبيرة واضافة مكسب جديد على حياتهم العلمية والعملية.

مشاركة هامة
وقال سلطان الوهيبي أحد المشاركين من السلطنة بالمؤتمر:» تعد مشاركتي في المؤتمر الدولي هي واحدة من أفضل المؤتمرات التي شاركت فيها خلال مسيرتي الشخصية لغاية الان، حيث ان المؤتمر ناقش عددا من المحاور المهمة ومنها القراءة في التكنولوجيا والريادة في الاعمال التجارية وغيرها من المواضيع التي تم تقديمها من قبل الخبراء والمختصين الذين لهم باع طويل في تلك المجالات.
وأضاف الوهيبي: شاركنا مع زملائنا من مختلف دول العالم في مقر سكننا ببيوت الشباب من خلال الفعاليات المسائية التي كانت تقام كالمسابقات وجلسات السمر ومسابقات كسر الحواجز، وشكلت تلك المسابقات فرصة كبيرة للاحتكاك وتبادل الخبرات ما بين الشباب المشاركين في المؤتمر كما ان الحوار في أحيان كثيرة كان ممتعا مع الشباب في مناقشة هموم وقضايا الشباب.
النجاح بحاجة للشجاعة
وكان الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قد أكد أن معجزة النجاح ليست بالصورة المطلوبة ولكنها بحاجة الى الشجاعة للبدء في اتخاذ الخطوات الناجحة مشيرا سموه الى أن الشباب يولدون بنفس الفرص بيدهم أن يختاروا أن يكونوا ما يريدون في مجتمعاتهم. وأشار آل خليفه أن صفات الشخصية الناجحة يجب أن تتحلى بالإقبال على خطوات جديدة دون الالتفات الى المحبطات والعمل بكل جد في سبيل تخطي التحديات والتعامل بالإيجابية في التعامل مع الأمور، كما بين رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية بأنه لا شيء مستحيل للوصول الى النجاح من صفات القائد الناجح محاولة الوقوف مرة ثانية عند التعثر في الطريق الذي يؤمن أنه ناجح فيه وأن يكون صاحب رؤية ولديه هدف واضح مشيرا سموه الى أنه وخلال مسيرته في العمل العسكري والإنساني والخيري والشبابي والرياضي واجهته العديد من العقبات لكنه فضل المثابرة والاجتهاد في سبيل الوصول الى الأهداف التي وضعها، وأشار ايضا بانه لابد وان تؤدي أفضل ما لديك دائما وعبر ما تزرعه اليوم سيصبح حصادك في المستقبل والاجتهاد في البذل والعطاء لأنه سيعود بالفائدة على صاحبه واستغلال فترة الشباب ففيها الطاقة والقدرة على بناء النفس مؤكدا أنه وبـرؤية شـمولـية ومسـتقبلية ستكون اهدافنا أفضل وأشمل وذات رؤية بعيدة». وكشف رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضه الى أنه اختار رياضة القدرة الترايثلون رغم صعوبتهما وتعلم على الإقدام والإقبال واتخاذ الخطوات السريعة والفعالة إضافة الى الكثير من التفكير الإيجابي الذي يوصلك الى خط النهاية وترفع شارة النجاح والانتصار ولقد تخذنا شعار (نتخطى حدود الأحلام) للبرامج المقدمة للشباب. وأضاف آل خليفه نبحث عن أقرب محفزات النجاح ففيها طـاقـــة وأمـــن وثــبــات ومن أسباب النجاح وجود بيئة محفزة ومن صفات الناجحين مخالطة الايجابيين والبحث عنهم والتطرق للنجاحات من منطلق العائلة والتطلع الشخصي لأن تكون البحرين هي الأفضل مشيرا الى انه حين تصنع نجاحاً فإنك تكتب تاريخاً يخلده الزمن لذا فإننا ندعو الشباب لصنع النجاح والتميز والمضي في خطوات إيجابية والاقتداء بالشخصيات التي خلدت أسمها في التاريخ وتخليد لشعوب.

إلى الأعلى