السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بدء المرحلة الثانية من مشروع المدارس الخضراء

بدء المرحلة الثانية من مشروع المدارس الخضراء

بمشاركة خبراء من اليونسكو
انطلقت صباح أمس حلقة عمل حول مشروع المدارس الخضراء والتي تنظمها اللجنة الوطنية العُمانية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع مكتب اليونسكو بالدوحة وذلك بقاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر تحت رعاية المكرم الدكتور راشد بن عبدالله اليحيائي عضو مجلس الدولة، عميد كلية العلوم الزراعية والبحرية بجامعة السلطان قابوس وبحضور عدد من مديري ومعلمي المدارس المستهدفة لتنفيذ المشروع.
يأتي انعقاد الفعالية التي تستمر لمدة ثلاثة أيام ضمن المرحلة الثانية لهذا المشروع، بعد نجاح المرحلة التجريبية والتي تم تنفيذها خلال العامين (2015 – 2016م) في ثلاث مدارس، لتشمل الخطة توسيع المشروع خلال العامين (2016 – 2017م) بإضافة عشر مدارس جديدة للبنين والبنات من مختلف المحافظات التعليمية بالسلطنة.
حيث ستركز هذه المرحلة على تنفيذ مشاريع مستدامة تخدم الطلاب والبيئة المدرسية بشكل مباشر، وكتلك المتعلقة بتوفير الطاقة وترشيد استخدام المياه وتدوير النفايات .. وغيرها من البرامج الحيوية.
تضمن حفل افتتاح الحلقة كلمة اللجنة الوطنية العُمانية للتربية والثقافة والعلوم ألقاها سليمان بن خلفان المبسلي مدير دائرة قطاع العلوم باللجنة قال فيها: إن فكرة مشروع المدارس الخضراء جاءت ضمن إطار تفعيل توصيات ومقترحات العقد الدولي للتربية من أجل التنمية المستدامة المرتبطة بخطة العمل العالمي لما بعد 2015م، ويقصد بالتربية من أجل التنمية المستدامة، إدراج قضايا التنمية المستدامة الرئيسية مثل تغير المناخ، والحد من مخاطر الكوارث والتنوع البيولوجي، والحد من الفقر والاستهلاك المستدام في التعليم والتعلم مدى الحياة لذلك تم صياغة أهداف المدارس الخضراء لتكون منسجمة مع مبادئ وأهداف التربية من أجل التنمية المستدامة وهي تعزيز المعارف والمهارات والقيم وإعداد جيل يتحمل المسئولية واكساب مهارات التعلم مدى الحياة.
ونظراً لنجاح مشروع المدارس الخضراء الذي تم تنفيذه في المدارس الثلاث خلال العامين (2015 – 2016م)، فقد ارتأت اللجنة الوطنية العُمانية للتربية والثقافة والعلوم المضي قدما في توسيع المشروع خلال خطة العامين (2016 – 2017م) لتشمل إضافة 10 مدارس للبنين والبنات، وذلك بالتعاون مع مكتب اليونسكو بالدوحة، وبشراكة من القطاع الخاص، وسوف تركز هذه المرحلة على تنفيذ العديد من المشاريع ذات طابع الاستدامة التي تخدم الطلاب والبيئة المدرسية بشكل مباشر، كتلك المتعلقة بتوفير الطاقة والاقتصاد في استخدام المياه، وتدوير النفايات .. وغيرها من البرامج الصديقة للبيئة.
* كلمة مكتب اليونسكو بالدوحة
كما ألقى الدكتور أنور السعيد الخبير بمكتب اليونسكو بالدوحة كلمة المكتب تحدث من خلالها عن أهمية هذا المشروع في الاستدامة، وأكد أن الاستدامة لا تعني عمل مشاريع صغيرة في المدرسة وإنما تكمن أهميتها في تفعيل المنهاج المدرسي لتتحول المعلومة إلى سلوك، وإلى تكوين شخصية مستقبلية تعكس فيها مظاهر الاستدامة.
تضمن اليوم الأول للحلقة جلسة عمل بعنوان: (مبادرة المدارس الخضراء في ضوء برنامج العمل العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة) ألقى خلالها عدداً من أوراق العمل، حيث ألقت الورقة الأولى الدكتورة مي يونغ تشوي من مكتب اليونسكو بجاكرتا بعنوان:(مبادرة المدارس الخضراء في شرق آسيا).
وألقى الورقة الثانية الدكتورعبدالله أمبوسعيدي عميد الدراسات العليا وأستاذ المناهج وطرق تدريس العلوم في كلية التربية بجامعة السلطان قابوس وكانت بعنوان:(مبادرة المدارس الخضراء في سلطنة عمان).
أما الورقة الثالثة فألقاها الدكتور سالم بن علي الجابري أستاذ مساعد بجامعة السلطان قابوس بعنوان:(الاستفادة من المياه الرمادية).
واختتمت الجلسة بمناقشات بين المشاركين ومقدمي اوراق العمل والمعنيين بتنفيذ المشروع من اللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم وخبراء اليونسكو تمحورت حول كيفية تنفيذ المبادرة تخدم التنمية المستدامة، كما تطرق المشاركون الى التحديات التي ستواجه المدارس في تنفيذ المشروع واهمية اشراك القطاع الخاص في تنفيذه.
وتتواصل صباح اليوم أعمال الحلقة والتي ستتضمن جلسة عمل بعنوان: (اعتماد مبادرة المدارس الخضراء في سلطنة عمان: التطبيق والتوجيه) يواصل خلالها المشاركون القاء عدد من اوراق العمل، كما يستعرض القائمون على مشروع المدارس الخضراء في المدارس الثلاث المنفذة للمشروع في المرحلة الأولى منه على تجربتهم وبعض المشاريع التي تم تنفيذها في المدراس بنجاح.

إلى الأعلى