الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بدء تنفيذ مشـروع ازدواجية طريق أدم ـ ثمريت الجزأين الأول والثاني

بدء تنفيذ مشـروع ازدواجية طريق أدم ـ ثمريت الجزأين الأول والثاني

بطول حوالي 240 كيلومترا
أدم ـ العمانية: قال المهندس عبدالله بن علي الخياري مدير عام المديرية العامة للطرق والنقل البري بوزارة النقل والاتصالات إن الوزارة بدأت في تنفيذ مشروع ازدواجية طريق أدم ـ ثمريت «الجزأين الأول والثاني» بطول حوالي 240 كيلومترا ويبدأ من نهاية طريق عزـ أدم المزدوج متضمناً تقاطعات متعددة المستويات لخدمة الحركة الالتفافية.
وأضاف مدير عام الطرق والنقل البري أن المشروع صمم كطريق سالك لجميع حالات الطقس من خلال تحويل جميع المعابر السطحية إلى عبارات صندوقية بهدف استمرار الحركة المرورية عند نزول الأودية، كما تم تخصيص عدد من المواقع على الطريق كمحطات خدمات متكاملة بهدف استثمارها من قبل الجهات المعنية إضافة إلى توفير العديد من المواقف الجانبية والمواقف الخاصة بالشاحنات وعدد من محطات أوزان الشاحنات بهدف ضبط الأحمال المحورية والإجمالية على الطريق.
وأوضح أن المقطع العرضي للطريق يتكون من حارتين في كل اتجاه بعرض 3.75 متر لكل حارة وجزيرة وسطية يصل عرضها إلى 24 مترًا وكتف خارجي بعرض 3 أمتار وكتف داخلي بعرض 1.5 متر مع تزويد الجزيرة الوسطية بحواجز معدنية في الاتجاهين.
وأشار الخياري إلى أن مشروع ازدواجية طريق أدم ـ ثمريت يعد من المشاريع الحيوية والاستراتيجية بالسلطنة الذي سيؤدي إلى تسهيل حركة التنقل بين محافظات الداخلية والوسطى وظفار ويسهم في تنشيط الحركة التجارية والسياحية خاصة في خلال فصل الخريف، والتنقل بكل سهولة وأمان بين محافظات السلطنة، كما يعد امتدادًا لمشروع ازدواجية طريق عز ـ أدم الذي انتهت وزارة النقل والاتصالات من تنفيذه مؤخراً بطول 46كم من خلال رفع الكفاءة المرورية للطريق عن طريق توفير طريق مزدوج مزود بالجسور العلوية اللازمة عند التقاطعات لتوفير حركة حرة للمرور بالاتجاه الرئيسي بدون أي تداخل مع المرور من المناطق على جانبي الطريق.
وبين أنه تمت مراعاة تفادي المنحنيات الصعبة والمناطق المزدحمة وعمل الوصلات اللازمة وطرق الخدمة لتسهيل الحركة المرورية، مما أدى إلى خفض الحوادث .. موضحًا أن هذا الطريق المزدوج يربط بين ولاية منح وولاية أدم ويمثل استكمالًا للطريق المزدوج الآخر الحالي من ولاية نزوى وحتى عز، ويتكون القطاع العرضي للطريق من مسارين في كل اتجاه بعرض 12 مترًا أسفلتيه لكل جانب تحتوي على حارتين مروريتين في كل اتجاه بعرض 3,75متر لكل منها وأكتاف داخلية بعرض 1,5متر لكل جانب وأكتاف خارجية بعرض 3 أمتار في كل جانب وسيتم تزويد الطريق بالحواجز الحديدية والإسمنتية اللازمة للسلامة المرورية على الطريق .
كما أكد المهندس عبدالله الخياري في تصريح لوكالة الأنباء العمانية على مراعاة تزويد الطريق بجميع مستلزمات السلامة المرورية من حواجز إسمنتية وحديدية ولوائح مرورية ودهانات أرضية وعواكس أرضية وجانبية وأيضًا تم تزويد الطريق بأعمال الإنارة اللازمة بجميع مستلزماتها.
واختتم تصريحه قائلا «إن وزارة النقل والاتصالات تعمل بخطى متسارعة ومدروسة في توسيع شبكة الطرق الرئيسية والثانوية التابعة لها وتحديث هذه الشبكة من خلال رفع كفاءة الطرق بازدواجيتها وإنشاء الجسور العلوية مع إعطاء السلامة المرورية الأهمية الكبرى أثناء تصميم وتنفيذ الطرق».
يذكر أن وزارة النقل والاتصالات تعمل على ربط المناطق الريفية بالمراكز الحضرية عن طريق توسيع شبكة الطرق الترابية بالسلطنة، الأمر الذي ينعكس إيجابًا على الاقتصاد الوطني ويسهل التواصل بين الحواضر والأرياف إضافة إلى صيانة شبكة الطرق الإسفلتية والترابية للمحافظة على مستوى عالٍ لهذه الشبكة بما يضمن استمرارية حركة المرور والمحافظة على مستوى السلامة المرورية.

إلى الأعلى