الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتفال بوصول معدات خط الإنتاج الأول لمصنع ذخائر الأسلحة الخفيفة
الاحتفال بوصول معدات خط الإنتاج الأول لمصنع ذخائر الأسلحة الخفيفة

الاحتفال بوصول معدات خط الإنتاج الأول لمصنع ذخائر الأسلحة الخفيفة

احتفلت الشركة العمانية لإنتاج الذخائر صباح أمس بوصول معدات صنع الذخائر لخط الإنتاج الأول تحت رعاية معالي محمد بن ناصر بن محمد الراسبي الأمين العام بوزارة الدفاع رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية لإنتاج الذخائر بحضور أعضاء مجلس الإدارة وموظفي الشركة وممثلي الشركات العاملة في المشروع ، حيث قام معاليه بتدشين محطة الكهرباء الرئيسية المغذية لمصنع إنتاج الذخائر بطاقة إجمالية قدرها ( 20) ميجا فولت أمبير التي استغرق إنشاؤها تسعة أشهر متزامنة مع برنامج الإنشاءات في المصنع ،وذلك بمقر مصنع إنتاج ذخائر الأسلحة الخفيفة في ولاية سمائل ، وقد استمع راعي المناسبة والحضور إلى إيجاز عن سير العمل من قبل مدير المشروع والطاقم الفني ، بعدها التقى معاليه بالموظفين والمتدربين الجدد ، ثم قاموا بجولة تفقدية في أرجاء المصنع .
جدير بالذكر أن الشركة العمانية لإنتاج الذخائر تأسست بناءً على الأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقــوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ وباستثمار مباشر من صناديق تقاعد الأجهزة العسكرية والأمنية بالسلطنة كشركة مساهمة مغلقة ، ويعد هذا المصنع من المشروعات الحيوية وقد تم إنشاؤه لتلبية متطلبات قوات السلطان المسلحة والأجهزة الأمنية من ذخيرة الأسلحة الخفيفة ، والذي يتوقع أن يباشر الإنتاج مطلع العام 2017م.
وقد تم التعاقد مع شركة مانوراه (Manurhin) الفرنسية لتصنيع وتوريد المعدات والتقنية اللازمة ، ومن المخطط أن يسهم هذا المصنع في فتح مجالات متخصصة جديدة للصناعة العمانية ، وفي تنمية المنطقة وإتاحة الفرص لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، الأمر الذي سينعكس إيجابياً على الاقتصاد الوطني ، كما سيسهم في توفــير الوظائف والتأهيل الفني للكفاءات العمانية في مجـــالات هندسية وإدارية ، متعددة ، حيث تم توظيف مجموعة من الشباب العمانيين في الوظائف الفنية والإدارية كما باشرت الشركة تنفيذ برامجها التدريبية بالتعاون مع وزارة القوى العاملة بتنسيب حوالي خمسين متدربا في إحدى المؤسسات التدريبية المحلية الرائدة ، وإبتعاثهم لكل من جمهورية باكستان الإسلامية والجمهورية الفرنسية لحضور دورات فنية متخصصة وبالتنسيق مع الشركة المصنعة للمعدات ، تزامناًً مع تنفيذ الأعمال الإنشائية والتي تقوم بتنفيذها إحدى الشركات الرائدة، والتي صممت وفق أعلى المعايير الفنية في مجال صناعة ذخائر الأسلحة الخفيفة .

إلى الأعلى