الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أزمة اللاجئين: اليونان تعيد أول 500 لاجىء إلى تركيا وغرق مهاجرين قبالة سواحل مصر
أزمة اللاجئين: اليونان تعيد أول 500 لاجىء إلى تركيا وغرق مهاجرين قبالة سواحل مصر

أزمة اللاجئين: اليونان تعيد أول 500 لاجىء إلى تركيا وغرق مهاجرين قبالة سواحل مصر

اثينا ــ عواصم ــ وكالات: تعتزم اثينا اعادة دفعة أولى من المهاجرين الاثنين إلى تركيا، بموجب الاتفاق الذي أبرم قبل عشرة أيام بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة . في وقت غرق فيه 9 أفارقة في المياه الساحلية لمحافظة كفر الشيخ المصرية أثناء محاولتهم الهجرة بصورة غير شرعية.
واعلن مصدر اوروبي لوكالة الصحافة الفرنسية “هناك التزام اساسي من قبل تركيا واليونان يقضي بطرد 500 شخص الى تركيا في الرابع من ابريل، ما لم تظهر اي مشكلة في اللحظة الاخيرة”. وأضاف المصدر إن الذين سيبعدون هم “سوريون وأفغان وباكستانيون لم يطلبوا اللجوء” موضحا أنها أول دفعة تعاد إلى تركيا بموجب الاتفاق المطبق في 20 مارس. إلا أن مصدرا حكوميا يونانيا أوضح أنه ليس بوسعه تأكيد هذا المشروع أو عدد الأشخاص المعنيين. وقال إن “اليونان لا تستبعد إعادة عدد من المهاجرين، لكن لا يزال ينبغي جعل هذا الإجراء معياريا”. ويفترض أن تتم أول عمليات الإبعاد من جزيرتي ليسبوس أو خيوس حيث يحتجز العدد الأكبر من المهاجرين الذين وصلوا بعد 20 مارس. ووفقا للاتفاق الأوروبي-التركي المثير للجدل الرامي إلى وقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا قد تعيد أثينا مهاجرين إلى تركيا بينهم طالبو لجوء وصلوا إلى أراضيها اعتبارا من 20 من الجاري.
على صعيد متصل، قال مسؤولون مصريون إن خمسة مهاجرين غير شرعيين غرقوا قبالة سواحل مدينة بلطيم المطلة على البحر المتوسط وألقي القبض على عشرات آخرين على الأقل معظمهم من جنسيات أفريقية أثناء محاولتهم الإبحار باتجاه السواحل الأوروبية على ما يبدو. وقال أحمد الجنزوري مدير مرفق إسعاف محافظة كفر الشيخ التي تضم مدينة بلطيم لرويترز إن قوات حرس الحدود انتشلت خمس جثث أصحابها من ذوي البشرة السمراء ونقلتهم سيارات الإسعاف إلى مشرحة في مستشفى حكومي. وقال سمير غباشي رئيس مركز ومدينة بلطيم ومصدر أمني لرويترز إن قوات حرس الحدود ألقت القبض على عشرات آخرين معظمهم أفارقة على متن مركب أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية. وأضاف غباشي أن الغرقى لقوا حتفهم بعدما قفزوا في المياه خوفا من إلقاء القبض عليهم. وتابع أن قوات حرس الحدود تتحقق حاليا من عدم وجود جثث أخرى في المياه بينما تمشط قوات الأمن المناطق الساحلية للتأكد من عدم فرار أي من المهاجرين. ودفعت الصراعات في منطقة الشرق الأوسط والفقر المدقع في بعض البلدان الأفريقية والآسيوية الملايين لمحاولة الهجرة بطريقة غير مشروعة إلى أوروبا في تجربة محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط. وتدفق أكثر من 1.2 مليون مهاجر من دول عربية وأفريقية وآسيوية على دول الاتحاد الأوروبي منذ بداية العام الماضي.

إلى الأعلى