السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم ٣ مواجهات ساخنة في افتتاح الجولة الـ٢٣ لدوري عمانتل للمحترفين لكرة القدم
اليوم ٣ مواجهات ساخنة في افتتاح الجولة الـ٢٣ لدوري عمانتل للمحترفين لكرة القدم

اليوم ٣ مواجهات ساخنة في افتتاح الجولة الـ٢٣ لدوري عمانتل للمحترفين لكرة القدم

في الأسبوع الـ23 لدوري عمانتل للمحترفين
صحم في مهمة محددة والسويق يتمسك بالمنافسة على القمة صحار يتطلع إلى تحقيق الانتصار والنهضة يأمل في مواصلة المشوار المصنعة ومسقط وجها لوجه في مباراة متكافئة للهروب من عنق الزجاجة

متابعة ـ يونس المعشري ويحيي المعمرى وحمدان العلوى :
من أراد المجد عليه بالجهد .. ومن أراد التألق عليه بالعمل .. هكذا كان حالنا ونحن نعيش الحلم الذي كنا نتوقع نهايته من البداية وليس وليد اللحظة ، لننهي ما هو مقرر علينا ونعود أدراجنا حتى نستأنف دورينا من جديد ، لأن حلم الوصول إلى نهائيات كأس العالم لا يأت بالصدفة أو بدعاء الوالدين ، بل بالعمل الجاد وقبل ذلك تكون لدينا مخرجات قوية من دورينا ، وها نحن نعود اليوم من جديد إلى دوري عمانتل للمحترفين الكروي فى اسبوعه الـ23 ليكمل الحصص الأربع المتبقية منه قبل أن يقرع جرس النهاية ويستلم الناجح شهادته في الصدارة ، ومن يصارع في المراكز الأخيرة لن يكون لديه دور ثان بل يذهب إلى الدرجة الاولى ومن هناك يبحث عن المقرر القوي الذي يثابر فيه ويعود من خلاله أضواء المحترفين الخافتة.
منذ الثاني عشر من مارس الماضي والدوري متوقف ما بين منافسات الكأس والأندية المشاركة خارجياً وكأس مازدا واعداد المنتخب لمباراتي غوام وايران وبعد أن تبخر كل شيء ، يعود اليوم الدوري من جديد ليواصل ما تبقى له من الحصص ، وسوف يشهد اليوم إقامة ثلاث مباريات لا تخلو من المفاجآت وربما تزيد فيها من معاناة بعض الأندية ولاسيما من أصحاب المراكز المتأخرة والبعض الآخر نظرة للصدارة مستمرة ، حيث سيكون صحم على موعد مع السويق في الساعة السادسة إلا الربع مساء على ملعب مجمع صحار الرياضي ، وهو نفس الملعب الذي سيشهد لقاء صحار والنهضة في الساعة الثامنة والنصف مساء ، فيما يشتد الصراع من اجل البقاء في مباراة المصنعة ومسقط في الساعة السابعة والنصف مساء.

• عين على القمة
مواجهة جماهيرية قوية سوف يشهدها مجمع صحار الرياضي عندما يحل صحم ضيفا على السويق وربما لا يعتبران أنفسهم ضيوفا لأنهم يلتقيان على نفس الملعب الذي اعتادا اللعب فيه ، ولكن هذه المرة بوضعية مختلفة وصراع قوي سيكون طرفاً الأقوى هذه المرة السويق الذي يبحث عن النقاط الثلاث المهمة ليكون على صدارة المسابقة وربما مؤقتة وقد تكون لأطول من ذلك ، لأن كل شيء مبني على نتائج الآخرين ولاسيما لقاء فنجاء وظفار غداً ، ويبقى السويق هو الوحيد الذي لا يزال محتفظا بمدربه المغربي عبدالرزاق خيري بعكس كل الأندية الثلاثة عشر في دورينا الذين تسابقوا في مهمة إقالة المدربين ، وماذا يريد السويق غير الاستقرار الفني وان يكون منافساً في الدوري وهذا ما هو عليه الآن رغم البداية المتواضعة لكن سرعان ما بدأت الأمور تتضح ويبدأ الفريق يشق طريق المنافسة إلى الوصول مع فرق المقدمة.
وإذا كان صحم يحتل حالياً المركز السابع في جدول الترتيب برصيد 30 نقطة فهو الاخر يبحث عن تلك النقاط الثلاث الهامة بالنسبة له حتى يبعد نفسه من منطقة الظل لمركز متقدم أفضل ، لأن هناك من يسعى للحاق به ولن يتوقف الصراع في الأمتار الأخيرة ، وإذا كان مدربه عبدالناصر مكيس بدأ بالفعل يفهم طبيعة الفريق وأن يسير به في المسار الصحيح خاصة بعد الجولات الثلاث الأخيرة منذ الفوز على ظفار ثم على المصنعة والتعادل مع التصدر حينها العروبة وكان سبباً في جعله يتراجع للمركز الثالث ، أصبح صحم يرسل خطابات قوية للفرق الأخرى بأنه يبحث هم الآخر في الجولات الأربع بأن يجني النقاط
الـ 12 دون ان يخسر في أي مباراة وقد تجعل منه تلك النقاط إذا عرف اقتناصها بأن تجعله قريبا من القمة.
ولا ينقص صحم شيء من العناصر فهي موجودة ولكن توظيف تلك العناصر وبث روح المنافسة فيهم أهم شيء والتي نأمل أن تكون اليوم في كامل جاهزيتها دون أن تتأثر بالتوقف من خلال وجود محسن جوهر العائد من مشاركة المنتخب وعبدالعزيز الشموسي ومصعب الشرقي والكسندر وحمادة احمد وغالب حافظ ومعاذ الخالدي واحمد سالم وغيرها من الأسماء التي تطمح أن تنال اليوم النقاط الثلاث وأن تدفع بفريقها إلى مركز متقدم .
فيما يدخل السويق المباراة وهو في قمة الجاهزية من اجل حصد النقاط الثلاث التي ستدفع به إما لانتزاع الصدارة والانطلاق بها في الجولات المتبقية الثلاث من بعد مباراة اليوم أو الافراط في الفوز ويجد نفسه تراجع أو بقى في نفس المركز وهذا يعتمد على أقرب فريقين معه في خط المنافسة ، ويمتلك السويق العناصر التي ستكون حاضرة في المواجهة المهمة اليوم ، وعمل الجهاز الفني بقيادة المدرب عبدالزراق خيري على تهيأت الفريق لهذه المباراة والذي استطاع بتلك العناصر الشابة أن يجعل الفريق يتقدم خطوة بعد أخرى ووصوله إلى قمة المنافسة وستكون مهمة عناصره اليوم صعبة وعلى حارسة انور العلوي أن يكون حاضرا ذهنياً ونفسيا وكذلك الحال في باق اللاعبين منهم المتألق حارب السعدي وياسين الشيادي ومحسن الغساني الثلاثي العائد من المنتخب إلى جانب زكي عبيد وعبدالعظيم والجلبوبي وعبداللطيف محمد وممادو فهي عناصر دائما ما تقدم معزوفات الفوز في كل مباراة فهل سيكون العزف اليوم مستمراً دون أن تتأثر أوتاره ، هذا ما نعرفه اليوم بعد نهاية المباراة.

• صحار والبحث عن لأمل
يبحث صحار عن الأمل المفقود والتراجع الذي ظهر على الفريق في المراحل الأخيرة وكأن السبب في ذلك هو التغيير في الجهاز الفني بعد رحيل المدرب عبدالناصر مكيس والذي ربما كان أحد الأسباب هو قربه من اللاعبين والدفعة المعنوية والنفسية التي يعطيها اللاعبون الشباب وافتقدوا هذا الشيء من المدرب الفرنسي داركو الذين معه لم يدركوا الطريق الصحيح ولولا نتائج الفريق من الدور الأول لوجد نفسه اليوم في المراكز الأخيرة ولم يكن أمام الادارة إلا تلبية مطالبات جماهير صحار والاستغناء عن داركو ليحل محله مساعده ، لكن بقاءه في المركز الثامن مهدد وعليه أن ينقذ نفسه سريعاً ، ولهذا ستكون مباراته اليوم التي يستضيف فيها العنيد (النهضة) على ملعب مجمع صحار ستكون صعبة في ظل المحاولات التي يبذلها النهضة مع مدربه خليفه المزاحمي ليعود الفريق تدريجياً ويصل إلى المركز الخامس برصيد 31 نقطة ، ولكن هذا المركز ربما يفقده اليوم إذا تحقق لصحار الفوز وخرج بالنقاط الثلاث ليصل إلى النقطة 32 وهنا الفارق نجد صحار الآن في المركز الثامن برصيد 29 نقطة وفوزه على النهضة ربما يرفعه للمركز الخامس إذا خدمته النتائج الأخرى.
وكانت جماهير صحار التي تعتبر هي الأبرز وهي من تعطي دورينا حلاوة اللعبة من خلال تشجيعها وتواجدها الكبير ومساندتها لفريقها ، لكن الفترة الأخيرة بدأت تتذمر من اداء الفريق خاصة بعد الخسارة في نهائي كأس مازدا من النصر وهي التي زحفت خلف الفريق حتى مسقط وكانت تحلم للحصول على أول لقب لفريقها ، إلا أن النصر عرف كيف يقتنص الفوز بعد مباراة رائعة تسيد فيها النصر فنياً وتكتيكاً ، ولهذا يدخل صحار مباراة اليوم وسط دعم جماهيري من أجل تصحيح وضع الفريق وأصبحت مهمة قيادة دفة التدريب للمدرب المغربي مولاي حسن مراد مساعد المدرب السابق والذي يواصل مع الفريق ويتحمل الحمل الأكبر وأصبح مطالب بأن يحقق الفوز لصحار من هذه المباراة ، وهنا يجب على لاعبي صحار أن يكونوا متعاونين مع المدرب خاصة وإن صحار يمتاز بالعناصر الشابة التي ربما أرهقت خلال المرحلة السابقة وما زاد الطين بله هو التزام البعض منها في وظائف ولاسيما العسكرية التي جعلت اثنين من اللاعبين ينخرطون في التدريب العسكري ويبتعدوا عن الفريق ، ولكن نشاهد هناك تألق من بعض العناصر ومنهم داود الكحالي الذي أخذ مكانه في حراسة المرمى وبقى الوشاحي على دكة الاحتياط إلى جانب وجود سالم المقبالي واسحاق المقبالي وعمر الفزاري وعبدالله الشبلي وفلاتوف ومالكيس ومارين وخليفة الجهوري ، ولابد من اللاعب فيدران أن يعود إلى مستواه بعد أن كان أحد أبرز العناصر وهداف الفريق لكن هناك تراجع في اداء اللاعب ، فهل تكون عودته من مباراة اليوم.
مولاي الحسن في المهمة الصعبة
أسندت ادارة صحار القيادة الفنية إلى مساعد المدرب مولاي الحسن مراد وذلك بعد قرار الاستغناء عن المدرب الفرنسي داركو يانكوفيتش ، وستكون مباراة اليوم هي الأولى لمولاي الحسن كمدرب للفريق الكروي بالإضافة إلى ثلاث مباريات هي المتبقية من عمر دوري المحترفين ، ويرى الوسط الرياضي في صحار أن مولاي الحسن يتولى المهمة الصعبة في الوقت الحالي ، فالفريق في المركز الثامن برصيد 29 نقطة ، والجولات المتبقية سيكون فيها الصراع محتدما على مراكز المقدمة والهروب من قاع الترتيب ، وعلى الحسن أن يختار التوليفة المناسبة لتحقيق آمال أبناء الولاية .
وقال مولاي الحسن مدرب صحار الحالي : أقدم شكري لمجلس الإدارة على ثقتهم في إسناد المهمة لي وهذا تكليف لي ، وأتمنى أن أوفق في قيادة الفريق لتحقيق النتائج الإيجابية والمرضية والتي تساعدنا على الوصول إلى مركز أفضل من المركز الحالي الذي يتواجد فيه الفريق .
وتحدث الحسن عن مواجهة النهضة وقال : المباراة صعبة للطرفين ، فالنهضة فريق كبير ومنتشي بنتائج جيدة حققها في الجولات الأخيرة بعد رحيل مدربه هشام جدران وسيلعب بكل قوته لكسب المباراة ، ونحن في صحار نتائجنا مختلفة ، وخسرنا نهائي كأس مازدا ، وكل هذا يجعلنا في تحد آخر لتغيير الصورة الباهتة التي ظهر عليها الفريق في الفترة السابقة ، وسنبذل ما نستطيع وسنجتهد لاقتناص النقاط الثلاث ، والروح المعنوية عالية في التدريبات واللاعبين على قدر المسؤولية ، ونثق فيهم كثيرا للخروج من النفق المظلم الذي كنا فيه ، وسيكون البديل جاهزا في حالة غياب عمر الفزاري وحاتم الروشدي لاعبي المنتخب الأولمبي ، ولاعبي صحار يملكون الإمكانيات والقدرات التي تساعد على الفوز ، وشاهدت الحماس الكبير على وجوه اللاعبين والرغبة القوية لتجاوز كل الظروف ، ونتمنى أن نكون في يومنا ونتغلب على النهضة .
واعتذر مولاي الحسن لجماهير صحار بعد فقدان لقب بطولة مازدا ، وناشد الجميع بالوقوف مع الفريق كعادتهم وتشجيع اللاعبين وقال إن الجماهير الصحارية تستحق البطولات كهدية على هذا الوفاء والحب الكبير للفريق الكروي ، وأضاف : فريق صحار فريق شاب ويستطيع تقديم الأفضل وعلى الجماهير المساندة حتى النهاية ونحن في حاجة ماسة لهم والفضل يعود لهم دائما في ما يحققه الفريق ، وأتمنى من كل قلبي وقوفهم معنا هذا المساء في مباراتنا أمام النهضة .
الحوسني : رغبتنا قوية في تجاوز النهضة
أشاد عبدالعزيز الحوسني قائد صحار بتحضيرات فريقه لملاقاة فريق النهضة وقال إن المعنويات عالية ، والروح النفسية للاعبين جيدة ، ولديهم الرغبة في تقديم المستوى الذي يلبي الطموحات ، والوصول بالفريق إلى مركز متقدم .
وشكر الحوسني المدرب يانكوفيتش ، وتمنى له التوفيق في مسيرته القادمة ، وقال أن يانكوفيتش قدم كل ما لديه ولم يقصر في شي ، واجتهد كثيرا ولكنه لم يوفق ، والتغيير وارد دائما في كرة القدم ومطلوب ، والمدرب مولاي الحسن يبذل كل جهده لخدمة الفريق واللاعبين .
وأضاف الحوسني : مباراة اليوم صعبة بعد المستويات الجيدة التي يقدمها فريق النهضة في آخر مبارياته ، ونحن نطمح في الحصول على النقاط الثلاث لنتقدم في جدول ترتيب فرق دوري المحترفين .
الوشاحي : الأسلوب الدفاعي لا يناسب صحار
قال مطر الوشاحي حارس صحار أن الأسلوب الذي كان يلعب به المدرب السابق لم يتناسب مع الفريق ، والطريقة الدفاعية كلفت الفريق الكثير وآخرها الخسارة أمام النصر في نهائي مسابقة كأس مازدا ، وتغيير المدرب يانكوفيتش سيكون في صالح الفريق ونتمنى أن تتغير النتائج إلى الأفضل بعد تولي مساعد المدرب المهمة ، والمدرب الحسن قريب من اللاعبين وظهر ذلك في الحصص التدريبية ، والروح المعنوية عالية ، ونحن جاهزون بدنيا ونفسيا ، وعلى الجماهير الوقوف مع الفريق ونسيان ما فات .
وناشد الوشاحي زملاءه بالتركيز أمام النهضة القوي والساعي للزحف إلى المراكز المتقدمة ، وضرورة استغلال الفرص أمام مرمى المنافس وإحراز الأهداف ، والخروج بنتيجة الفوز بالعلامة الكاملة .
أما النهضة فهو الآخر سيدخل المباراة ولا خيار لديه إلا النقاط الثلاث لأن هناك ثلاث فرق تنتظر تعثره في النتيجة لتخطف منه مركزه ، ولذلك سيكون الصراع قوي في مباراة اليوم وعلى عناصر النهضة أن تكون جاهزة لهذه المواجهة بدأ من الحارس سهيل ثويني إلى جانب النجم الجديد محمد فرج الرواحي ومنصور النعيمي وجين فرانكويس ومانع سبيت وبدر نصيب ومنير ديان وعبدالخالق العلوي ومحمد السيابي وغيرهم من اللاعبين الذين ستكون عينهم اليوم على النقاط الثلاث والتي ستكون بالفعل نقاط صعبة في ظل الحضور الجماهيري الكبير الذي سيتواجد مع صحار في هذه المباراة بالتحديد ، فهل يأتي النهضة إلى شمال الباطنة ويحمل معه سر الوصول إلى شباك صحار .
وقد استعد النهضة جيدا لتكملة المشوار المتبقي من عمر دورينا و كان قد لعب مباراة تجريبية مع المنتخب الوطني الأولومبي التي خسرها بهدف مقابل هدفين ويركز خليفة المزاحمي على العديد من النقاط بمشواره القصير كمدرب خلفا لهشام جدران ليعمل جاهدا من أجل وضع الفريق بين فرق المقدمة و ذلك بحصد جميع النقاط التسع التي تبقت له من ثلاث جولات قادمة أولها اليوم في ضيافة صحار الذي هو أيضا يحاول رفع نقاطه
والتقدم إلى الأمام فالفرق الآن في تسابق محموم بعضا للتقدم من المراكز المتقدمة و البعض هربا من الهبوط أو الوقوع في مطبة الملحق ، ونلاحظ بعد أن قاد المزاحمي فريق النهضة هناك نقلة نوعية و بما يثبت أن النهضة أكثر نجاحا مع المدرب الوطني وكما يقول المزاحمي أنني فقط عملة بطريقة تجعل النهضة يستفيد من إمكانيات لاعبيه ففي السابق كان الفريق يعتمد كثير على التحضير ونقل الكرات بين لاعبيه و نظرتي للفريق أننا نحتاج للوصول الى مرمى الخصم بأسهل طريقة واللعب إلى الأمام و ليس التنقل عن طريق العرض و لله الحمد نجحنا فيما لعبنا من مباريات ولقاؤنا مع صحار يعد الأصعب و ذلك لما يمتلك صحار من لاعبين جيدين وأن المباراة في أرضهم واستعدادهم أكيد كان جيدا و لكن كما تعرفون النهضة يلعب في كل زمان ومكان بنفس الرغبة اذا ما شاء الله و حالفنا توفيقه سوف نستطيع من الخروج وثلاث نقاط مضافة الى رصيدنا

حسين الزدجالي : تحد قوي
قال حسين الزدجالي مدير الكرة بنادي النهضة أنا لقاء صحار يعتبر تحديا قويا وخطيرا كون أن صحار لا يريد تفويت الفرصة من أجل اللحاق بِنَا
وأخذ مكاننا وهو يرغب في تحسين مركزه و نحن نسعى أيضا المباراة اذا ما قسمت علينا بالتعادل فإن ذلك أيضا أشبه بالخسارة فهناك فرق تسعى ايضا للتقدم وفرق تسعى للحاق بِنَا فقد يتسع الفارق فلا مجال للتفكير بنقطة وقد عملنا بجد وجهد ملحوظ خلال فترة التوقف و نسعى الآن الى ترجمة هذا العمل و الوصول الى النقاط الثلاث
وهدفنا الفوز فيما تبقى من مباريات .

بدر نصيب : مستعدون للتحدي
قال بدر نصيب لاعب النهضة إننا مستعدون للتحدي وفريقنا في تحسن تصاعدي وأصبح الأكثر انسجاما
ورغبة في الفوز ونحن نعرف فريق صحار جيدا ولديه نفس الرغبة خصوصا أنا على أرضه وبين جماهيره وسوف لنزيتنازل بسهولة عن النقاط الثلاث ولكننا سوف نبذل كل ما لدينا و البركة دائما بأخواتي اللاعبين الذين سوف يترجمون ذلك الجهد الى أهداف .

• من يجتاز الآخر
قمة من نوع خاص ستكون اليوم على ملعب استاد السيب عندما يلاقي المصنعة مسقط في الساعة السابعة والنصف مساء وهي مباراة مهمة للطرفين وأي أخفاق من أحدهم سيجد نفسه مهددا بالتدحرج إلى نقطة التهديد بالهبوط إلى الدرجة الاولى ، ولهذا عمل مسقط في الدوري الثاني وبذل كل الجهد من أجل الابتعاد ولكنه لم يستطع الابتعاد كثيرا وأصبح مهدد ،وكذلك المصنعة بعد أن كان فريقاً متصدراً في الامتار الأولى من الدوري لكن تراجع نتائجه في الدور الثاني بالتحديد وجد نفسه يقترب كثيرا من دائرة الخطر ، وكان مدربه مصبح هاشل الذي قدم الكثير مع هذا الفريق وكان أحد المدربين البارزين لكن الحظ عانده في الدور الثاني وبدأت نتائج الفريق تتراجع وهذا شيء طبيعي لأن عدد من العناصر ملتزمة بتدريبات ومشاركات أخرى مع جهات أخرى أيضاً وهنا يبدأ التراجع بسبب الضغط الذي يعاني منه اللاعب ، وقد فضل مصبح أن يفسح المجال لأحد غيره ليكون لمساعده يونس ماجد المجال مهيأ لتولي مهمة قيادة الفريق خلال الجولات المتبقية من الدوري.
وهناك اصرار لدى لاعبي المصنعة بأن تكون مباراة اليوم هي مباراة التصحيح وقد وعدتهم ادارة النادي بمكافآت إذا حققوا الفوز ولهذا على عناصر المصنعة ان تكون جاهزة ومهيأة لمباراة اليوم وعلى إدارة النادي أن تكون قريباً من اللاعبين الذين يقع على عاتقهم الكثير في مباراة يكون الصراع فيها على أشده وكل فريق ينظر إلى سلم المراكز الأخيرة خوفاً من الوقوع في هاوية الهبوط ، فهل يتمكن محمد الغساني ورفاقه اليوم من إعادة المصنعة إلى المسار الصحيح وأن يخطفوا النقاط الثلاث من فارس العاصمة (مسقط) ، خاصة وإن مسقط هو الآخر يدخل المباراة وكل خطته مع مدربه شريف الخشاب الوصول إلى النقاط الثلاث التي لن تكون في متناول اليد لأن الصراع في المراكز الأخيرة صعب جداً ومسقط بحاجة إلى هذا الفوز الذي لن يبتعد به كثيرا بل مجرد تغيير مراكز بينه وبين المصنعة ، وإذا لم يستطع مسقط الحصول على النقاط الثلاث من خزينة المصنعة فأن المهمة القادمة وتحديداً في الجولات الثلاث المتبقية ستكون صعبة للغاية وعلى لاعبيه أن يكونوا حذرين ، فهل يكون محمد الحبسي النجم الذي تألق مع المنتخب جاهزا لمباراة اليوم وكذلك الحال من محمد العامري والحارس عمر العبري والدفاع جابر العويسي وقاسم البلوشي وقائدي التهديف قادر فال وضيوف ونواف الوهيبي والمعتصم المخيني والعناصر الأخرى في الفريق الذي يقع على عاتقها اليوم حمل كبير ولابد أن تخرج من المباراة بالفوز قبل أن يجد الفريق نفسه وقد عاد مرة أخرى ادراجه ، فهل سنشاهد اليوم مباراة قوية بين الفريقين أم يشوبها الحذر والذي لن يخدم فريقاً عن الآخر إذا انتهت بالتعادل بأي نتيجة.

إلى الأعلى