السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الإرهاب الإسرائيلي يفتح النار بغزة ويقمع فعاليات (الأرض) بالضفة
الإرهاب الإسرائيلي يفتح النار بغزة ويقمع فعاليات (الأرض) بالضفة

الإرهاب الإسرائيلي يفتح النار بغزة ويقمع فعاليات (الأرض) بالضفة

القدس المحتلة ــ الوطن:
فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس النار على الفلسطينيين بقطاع غزة، بينما قمعت مسيرات خرجت إحياء لذكرى يوم الأرض الأربعين في عدد من مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة.
وأصيب شاب فلسطيني بالرصاص الحي وآخرون بالاختناق في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الشرقية لمخيم البريج وسط قطاع غزة. وأفاد مراسل “الوطن” بإصابة الشاب بالجزء السفلي من جسده خلال اقترابه من السياج الحدودي، نقل على إثرها إلى مستشفى “شهداء الأقصى” في دير البلح لتلقى العلاج، فيما وصفت إصابته بالمتوسطة. وأضاف أن العشرات أصيبوا بحالات الاختناق جراء إلقاء قنابل الغاز بشكل كثيف من الجنود المتمركزين في الموقع العسكري. وتشهد المناطق الشرقية للقطاع منذ اندلاع انتفاضة القدس مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال، أدت لاستشهاد وإصابة العشرات بالرصاص الحي والمطاطي والغاز
وفي الضفة المحتلة، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات خرجت إحياء لذكرى يوم الأرض الأربعين في قريتي النبي صالح وبلعين غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. ونظمت اللجان الشعبية لمقاومة الاستيطان ونشطاء مسيرة مركزية في قرية النبي صالح، انطلقت إلى منطقة “النبع” المحاذية لمستوطنة “حلميش” المقامة على أراضي القرية، لزراعة أشتال زيتون إحياء لذكرى يوم الأرض. وقال الناشط في مجال حقوق الإنسان بلال التميمي لوكالة “صفا” إن مستوطنين اعتدوا على مصورين صحفيين بمساعدة من قوات الاحتلال خلال تغطيتهم للفعالية، بعد أن طالب الجنود المشاركين بالانصراف من المكان. وذكر التميمي أن الاحتلال دفع بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة الشرقية من القرية وشرع بإطلاق القنابل الغازية دون حدوث حالات اختناق حتى اللحظة.
وفي قرية بلعين، قال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار راتب أبو رحمة لوكالة “صفا” إن الاحتلال أطلق القنابل الغازية بكثافة على مسيرة نظمت ضد الاستيطان، حيث استبق الجنود قدوم المسيرة وأطلقوا قنابل غازية تستخدم لأول مرة “صاروخ” ذات كثافة دخانية عالية، وتحدث اختناقات شديدة. وأكد أبو رحمة أن الجنود استهدفوا منزل المواطن أشرف الخطيب بالغاز السام، ما أدى لإصابة أطفاله بحالات الاختناق الشديد، استدعى تدخل الإسعاف لعلاجهم. ولفت إلى احتراق عدد كبير من الدونمات الزراعية وأشجار الزيتون بفعل إطلاق القنابل الغازية والصوتية على الحقول المزروعة المقابلة لمستوطنة “كريات سيفر” غربي القرية.

إلى الأعلى