الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / موسكو تتوقع مرونة من دمشق في محادثات جنيف والإرهاب دمر 20% من آثار تدمر
موسكو تتوقع مرونة من دمشق في محادثات جنيف والإرهاب دمر 20% من آثار تدمر

موسكو تتوقع مرونة من دمشق في محادثات جنيف والإرهاب دمر 20% من آثار تدمر

دمشق ـــ الوطن ــ عواصم ــ وكالات:
صرح المتحدث باسم الكرملين دميترى بيسكوف بأن روسيا تتوقع من وفد دمشق لمحادثات جنيف أن “يكون مرنا”. في وقت كشف فيه محافظ حمص طلال البرازي في تصريحات لوسائل إعلام روسية أن إرهابيي “داعش” دمروا خلال فترة سيطرتهم على مدينة تدمر الأثرية نحو 20% من آثارها.
ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن المتحدث قوله إن الكرملين “يتوقع من وفد دمشق لمحادثات جنيف أن يكون مرنا وبناء في إطار الحدود المسموح بها”. وشدد في الوقت نفسه على أن “القرار حول مصير سوريا وقيادتها يجب اتخاذه
بمشاركة جميع القوى الموجودة في هذا البلد، بما في ذلك الأكراد”.
إلى ذلك، أوضح محافظ حمص طلال البرازي في تصريحات لوسائل إعلام روسية أن إرهابيي “داعش” دمروا خلال فترة سيطرتهم على مدينة تدمر الأثرية نحو 20% من آثارها. أنه لا يمكن للسلطات السورية حاليا تقدير قيمة المبالغ المالية الضرورية لإعمار آثار تدمر حتى انتهاء العمل على إزالة الألغام التي زرعها الإرهابيون. وكشف أن قرابة 60 منظمة من مختلف أنحاء العالم عرضت مساعدتها على السلطات السورية في إعمار آثار تدمر. وذكرت القناة التلفزيونية الأولى في روسيا أن اليونسكو وافقت على إعادة بناء موقعين أثريين في تدمر دمرهما الإرهابيون بالكامل، على الرغم من أنها لا تقبل هذه الممارسة إلا في حالات نادرة للغاية تتعلق بالآثار الأكثر قيمة للحضارة الإنسانية. وفيما يخص استعادة الظروف الضرورية لاستئناف الحياة السلمية في المدينة، توقع البرازي بأن يبدأ سكان تدمر بالعودة إلى منازلهم خلال الأيام القريبة القادمة. وذكر بأن السلطات السورية في المحافظة قد اكتسبت خبرة كبيرة في إعادة بناء البنية التحتية للمدينة خلال جهودها لإعمار مدينتي حمص والحصن. وفي هذا السياق، يؤكد خبراء إزالة الألغام السوريون العاملون في المدينة أنه تمكنوا من إزالة نحو نصف الألغام التي زرعها الإرهابيون في المدينة.
من جانبها، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن ثاني مجموعة من خبراء إزالة الألغام الروس وصلت إلى قاعدة حميميم السورية بجانب روبوتات “أوربان-6″ وعربات مصفحة مزودة بأجهزة تحييد الصواعق الإلكترونية. وتابعت الوزارة أن المهندسين الروس سيتجهون إلى تدمر عما قريب للشروع في تنفيذ مهمتهم المتمثلة في تفكيك الألغام التي زرعها الإرهابيون في المدينة الأثرية والأحياء السكنية. وحسب التقييمات الأولية، يتعين على الخبراء الروس تفكيك الألغام في أراض تتجاوز مساحتها 180 هكتارا.
وفي وقت سابق، عثرت وحدة من مجموعات الدفاع الشعبية السورية التي شاركت في إعادة الأمن والاستقرار إلى مدينة تدمر على مقبرة جماعية انتشل منها جثامين العديد من الشهداء الذين قضوا على أيدي إرهابيي “داعش” على الأطراف الشمالية الشرقية من المدينة. وذكر مصدر ميداني من مدينة تدمر في تصريح لـ مراسل (سانا) أنه أثناء عمليات التمشيط التي يقوم بها عناصر الهندسة ومجموعات الدفاع الشعبية تم العثور على مقبرة جماعية انتشل منها 25 جثمانا بينها جثامين 3 أطفال و5 نساء في حي مساكن الجاهزية بالمدينة.

إلى الأعلى