الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ

نصوص

يدك مخمل
وعيناك نبيذ
وحين تستديرين
تميد بي الأرض
فأغدو مثل طائر
طوحت به الريح ..

***

لم ندع قطعان الزمن
يوما ،
رغم شراهتها ،
ترعى عشبنا الأخضر
كنا فقط
نذرو لها الهشيم
وقنديل ابتسامة
معلق على الثغر..

***

أيتها العقبان الهرمة
عودي إلى أوكارك
السحيقة
فهذه الظباء الرشيقة
من حقها الحياة
بمتعة فائقة ..

***

حين عرفت
هرعت إلى المشفى
بكامل زينتها
كأنها في عرس
ولما دنت من السرير
تنحى الألم جانبا
فراح يتنفس عبيرها
معرضا عن كمامة
الأكسجين ..

***

أحاول أن أنام
ملء جفوني
ولا أراهن على شيء
سوى الحب
والجمال
وسياسة الإبداع ..
وما خلا ذلك
هشيم
لا يعول عليه ..

***

مهرة
من تلك السهوب
القصية
عبرت يجموح فائق
بوابة القلب
المشرعة للصبابات

مبارك العامري

إلى الأعلى