الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تدشين المحطة الثانية لإنتاج الكهرباء بتكلفة 308 ملايين ريال عماني وبطاقة 744 ميجاواط
تدشين المحطة الثانية لإنتاج الكهرباء بتكلفة 308 ملايين ريال عماني وبطاقة 744 ميجاواط

تدشين المحطة الثانية لإنتاج الكهرباء بتكلفة 308 ملايين ريال عماني وبطاقة 744 ميجاواط

تعد من أهم المشاريع الاستثمارية بميناء صحار
ـ محمد المحروقي: توقعات بنمو الطلب على الكهرباء بنسبة 11% ليصل إلى 9133 ميجاوات بحلول عام 2019

صحار ـ (الوطن):
احتفل صباح أمس في منطقة ميناء صحار الصناعي بتدشين محطة إنتاج الكهرباء رقم 2 كواحدة من أهم مشاريع الهيئة العامة للكهرباء والمياه، والتي جاءت كإضافة جديدة الى حجم ونوعية المشاريع الاستثمارية التي تشهدها المنطقة الاقتصادية الكبرى بصحار، بتكلفة إجمالية بلغت 308 ملايين ريال عماني، وبطاقة إنتاجية تصل إلى (744) ميجاواط من الطاقة الكهربائية.
وتم تنفيذ المشروع من خلال شركة الباطنة للطاقة في استثمار مشترك بين القطاع الخاص المحلي والاجنبي ضمن استراتيجية السلطنة التي تهدف الي زيادة الاستثمارات المحلية والأجنبية في مشروعات إنتاج الكهرباء والطاقة.
وقال معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشئون المناخية راعي حفل التدشين إن التكنولوجيا المستخدمة في هذه المحطة وفي مختلف المصانع الموجودة في منطقة ميناء صحار الصناعي هي تكنولوجيا متطورة وهي مستجلبة من عدة دول لها باع طويل في جانب المحافظة على البيئة وبالأخص من اليابان.
وأضاف معاليه: نستطيع ان نطلق على هذه التكنولوجيا بأنها صديقة للبيئة ويستخدم في اغلبها الغاز، وجهود الوزارة في هذا الجانب كبيرة والحمد الله ومستوى الانبعاثات قل بشكل كبير جدا وهناك رضا من قبل وزارة البيئة والشئون المناخية على الشركات والمصانع المتواجدة في ميناء صحار الصناعي وفي المنطقة الحرة.
وقال سعادة محمد بن عبدالله المحروقي رئيس الهيئة العامة للكهرباء والمياه إن مشروع محطة صحار (2) يعد من المشاريع الاستراتيجية في مجال إنتاج الكهرباء في السلطنة، ويأتي تنفيذاً لسياسة الحكومة الرشيدة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من اجل تطوير وتحسين خدمات توفير الكهرباء لجميع المواطنين والمقيمين بجميع محافظات السلطنة، كما يأتي في اطار استراتيجية السلطنة الهادفة الى زيادة الاستثمارات المحلية والأجنبية في مشروعات إنتاج الكهرباء وايجاد قاعدة اقتصادية تعتمد بشكل وثيق على مشاركة القطاع الخاص.
واشار سعادته الى أن إنشاء المحطة الثانية في ولاية صحار يأتي لمواجهة الاحتياجات المتزايدة على الطاقة الكهربائية ومقابلة التوسع العمراني والصناعي والسياحي الذي تشهده السلطنة في الوقت الراهن، إذ بلغ الطلب على الطاقة العام الماضي 2013م حوالي 4634 ميجاوات، وأن التوقعات تشير إلى نمو الطلب على الكهرباء خلال الخمس سنوات القادمة بمعدل 11% حيث من المتوقع ان يصل الطلب على الكهرباء حوالي 9133 ميجاوات بحلول عام 2019م.
واوضح سعادة محمد المحروقي في كلمته خلال الحفل ان المحطة الجديدة تحتوي على توربينات الغاز التي تعمل بتقنية الدورة المركبة مما يعني وجود توربينين في المحطة مع مولد غاز حافظ للحرارة بالإضافة الى توربين واحد للغاز وبفضل هذه التقنيات الحديثة فإن محطة كهرباء صحار (2) تعد من أفضل المحطات كفاءة لإنتاج الطاقة على المستوى التجاري الضخم في السلطنة، مشيرا الى أن الاتفاقية الموقعة مع الحكومة تنص على قيام شركة الباطنة للطاقة بطرح ما نسبته 35% من أسهمها للاكتتاب العام خلال هذا العام.
يذكر أن إنشاء محطة صحار (2) نفذتها شركة الباطنة للطاقة ـ وهي شركة باستثمار مُشترك بين القطاع الخاص المحلي والأجنبي، بنظام إنشاء وامتلاك وتشغيل المحطة، على ان تقوم الشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه بشراء الطاقة المنتجة من الكهرباء بموجب اتفاقية شراء الطاقة لمدة 15 عاما من تاريخ التشغيل التجاري للمشروع.
وتم الانتهاء من المشروع وبدء التشغيل الكامل للمحطة في ابريل (2013) وتعمل المحطة بطاقة إنتاجية تبلغ (744) ميجاواط من الطاقة الكهربائية، كما فيما تسعى الهيئة العامة للكهرباء والمياه الى توفير المياه الصالحة للشرب وذلك من خلال بناء شبكات نقل وتوزيع المياه ذات جودة وفاعلية عالية لتغطية 98% من سكان السلطنة بحلول عام 2040م تحت شعار “بالماء نحيا.. وبالكهرباء نتقدم”.
حضر حفل التدشين عدد من أصحاب المعالي والسعادة والمستشارين والسفراء والمستثمرين واصحاب وصاحبات الاعمال ومسئولي الشركات الاستثمارية بصحار.

إلى الأعلى