الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / تحت شعار «اسأل قبل أن تبحر» .. الشرطة تحتفل بأسبوع حرس الحدود وخفر السواحل
تحت شعار «اسأل قبل أن تبحر» .. الشرطة تحتفل بأسبوع حرس الحدود وخفر السواحل

تحت شعار «اسأل قبل أن تبحر» .. الشرطة تحتفل بأسبوع حرس الحدود وخفر السواحل

تحت شعار (اسأل قبل أن تبحر)
قائد شرطة خفر السواحل: شعار هذا العام جاء اختياره لأهمية تفعيل الإجراءات الاحترازية والوقائية قبل الشروع فـي الإبحار

كتبت الملازم أول: ثرياء بنت أحمد الكلبانية
تحتفل شرطة عمان السلطانية ممثلة في قيادة شرطة خفر السواحل مع شقيقاتها بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي بأسبوع حرس الحدود وخفر السواحل حيث يأتي هذا العام تحت شعار (اسأل قبل أن تبحر)، وحول هذا الموضوع قال العميد بدر بن خلفان الزدجالي، قائد شرطة خفر السواحل إن إقامة أسبوع حرس الحدود وخفر السواحل جاء نتاجًا للتعاون المشترك بين دول مجلس التعاون لإبراز الدور الهام الذي تقوم به قيادات حرس الحدود وخفر السواحل. وتحتفل قيادة شرطة خفر السواحل بهذا الاسبوع مع نظيراتها من دول المجلس والذي تم اعتماده من قبل أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي.
وأكد العميد قائد شرطة خفر السواحل أن شعار هذا الأسبوع في نسخته الرابعة تحت مسمى) اسأل قبل أن تبحر) جاء اختياره للدلالة على أهمية السلامة البحرية لمرتادي البحر ونشر ثقافة الإبحار الآمن وأهمية تفعيل الإجراءات الاحترازية والوقائية قبل الشروع في الإبحار، وذلك لتحقيق أعلى درجات السلامة والأمان لمرتادي البحر وهواة الرياضات والمناشط والفعاليات البحرية المختلفة.
كما أشار العميد/ بدر الزدجالي، بأن قيادة شرطة خفر السواحل قد استعدت لهذا الأسبوع بمجموعة من البرامج والفعاليات بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة ذات العلاقة، ومنها تنفيذ محاضرات توعوية لطلبة المدارس تحمل شعار الأسبوع وتوزيع كتيبات وملاحق ومطويات للجمهور، وكذلك زيارات ميدانية لطلبة المدارس إلى بعض مراكز شرطة خفر السواحل للتعرف على مهامها وكل ما يتعلق بالسلامة البحرية، بالإضافة إلى بث رسائل نصية للجمهور بهدف إعطاء رسالة هادفة تحمل شعار الأسبوع للتوعية بأهمية السلامة البحرية وأخذ الحيطة والحذر والتعرف على كيفية الاستعداد قبل الإبحار.

خفر السواحل في سطور
تعد قيادة شرطة خفر السواحل من التشكيلات التخصصية بجهاز شرطة عمان السلطانية، فقد حظيت هذه القيادة باهتمام من قبل القيادة العامة للشرطة من حيث المعدات والتجهيزات والقوة البشرية وأصبحت تمتلك سفن وزوارق حديثة ومتطورة فيما كانت بداية خفر السواحل في السلطنة من خلال مركز واحد في محافظة مسقط مع قوة بشرية وزوارق محدودة للغاية، وقد وضعت القيادة العامة للشرطة خططا استراتيجية للنهوض بمستوى هذه القيادة وذلك لما تضطلع به من مهام جسام منها البحث والإنقاذ ومراقبة وحماية السواحل العمانية التي يبلغ طولها 3165 كيلومترا، كما تعمل على منع عمليات التهريب بكافة أنواعه ووسائله والتسلل والهجرة غير المشروعة كما أنها تعمل على مساندة الجهات المدنية والعسكرية الأخرى ذات الاختصاص بمكافحة أخطار التلوث وضبط المخالفات )البحرية) المتصلة بذلك طبقاً للقوانين واللوائح الصادرة بهذا الشأن، والحد من عمليات التهريب والتسلل والهجرة غير المشروعة، وذلك بالتنسيق والتعاون مع الجهات الأمنية والعسكرية المعنية إضافة إلى حراسة المنشآت المهمة الواقعة على السواحل والموانئ كميناء الفحل والذي يتمتع بأهمية استراتيجية لأنه الموقع الذي يصدر منه النفط والذي يعتبر واحداً من أهم الثروات الاقتصادية للسلطنة ولذلك فإن زوارق شرطة خفر السواحل تقوم على مدار الساعة بحراسة هذا الميناء من الجانب البحري، كما أنه بالإمكان مشاهدة زوارق الشرطة في ميناء السلطان قابوس بمحافظة مسقط وهي تقوم بحراسة السفن المختلفة. ولتحقيق هذه الغاية فقد تم تحديث قيادة شرطة خفر السواحل من خلال تزويدها بعدد من الزوارق الحديثة والسريعة مزودة بالوسائل اللازمة لمثل هذه العمليات، أسهمت في مجملها إلى خفض أعداد المتسللين مقارنة بالأعوام السابقة بالإضافة الى سرعة الاستجابة للبلاغات الواردة، وانطلاقا من إدراك السلطنة بأهمية الموانيء البحرية تم إنشاء إدارة تخصصية تعنى بأمن الموانئ البحرية بالسلطنة تحت مسمى «إدارة امن الموانئ البحرية» تماشياً مع التطورات السياسية والأمنية في العالم ولكونها تشرف على أهم ممر بحري مائي في المنطقة ولديها عدد من الموانئ والتي تمثل حلقة ربط وتواصل مع الكثير من دول العالم، ومن هذا المنطلق أدركت السلطنة الأهمية الاقتصادية لهذه المرافق الحيوية وسخرت لها كافة الإمكانيات ومن ضمنها قرار معالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك رقم (204/2013) الصادر بتاريخ 3 سبتمبر 2013م بإنشاء إدارة أمن الموانئ البحرية بقيادة شرطة خفر السواحل وفروعها بالموانئ التجارية والصناعية والسياحية بالسلطنة بكل من ميناء صلاله وميناء الدقم وميناء السلطان قابوس وميناء صحار الصناعي وإمدادها بكادر بشري مدرب ومؤهل للقيام بالأدوار المنوطة إليهم وكذلك بالأجهزة والمعدات التي تعينهم على أداء دورهم بكل جدارة وإتقان.

قسم التدريب

يعتبر قسم التدريب من أهم الأقسام التي تعمل على تأهيل وتدريب الكادر البشري بقيادة شرطة خفر السواحل، حيث يقوم القسم بإعداد وتنفيذ البرامج التدريبية التي من شأنها أن ترفع مستوى الكفاءة لدى العاملين وتزيد من فاعليتهم في إنجاز العمل. يتم ذلك من خلال محاضرين ذوي خبرة وكفاءة في هذا المجال. كما يتم تنظيم تقديم هذه البرامج التدريبية حسب مسار تدريبي ممنهج لضمان الاستمرارية والانتقال بالمتدربين إلى مستوى أعلى حسب ما تقتضيه مصلحة العمل. ويقوم قسم التدريب بالتنسيق مع إدارة التدريب بشرطة عمان السلطانية بدور بارز في انتقاء الدورات التخصصية في مراكز التدريب المحلية والدولية والتي من شأنها النهوض بمستوى الكفاءة البشرية.كما ينفذ قسم التدريب دورات وبرامج تدريبية متخصصة مثل: الملاحة البحرية، الاتصالات، الهندسة البحرية، الغوص والبحث والإنقاذ، أمن الموانئ، المخازن الفنية، والدورات الفنية الأخرى، بالإضافة إلى البرامج والدورات في مجال اللغة الانجليزية والبرامج الإدارية الأخرى.

كذلك يقوم قسم التدريب بتجهيز وإعداد الفرق الرياضية وذلك للمشاركة في الفعاليات والمناشط الرياضية حسب الجدول المعد من اتحاد الشرطة الرياضي، مثل بطولة شرطة عمان السلطانية لكرة القدم، الماراثون، كرة اليد، السلة، التنس، شد الحبل، وغيرها من الرياضات كما تتم المشاركة أيضاً في الفعاليات الثقافية مثل، المسابقات الثقافية الرمضانية والفعاليات الثقافية الترفيهية الأخرى.
وفي إطار تبادل الخبرات يقوم القسم باستقبال الوفود الأجنبية والصديقة التي تزور قيادة شرطة خفر السواحل وكذلك الزيارات من مختلف الأسلحة العسكرية والمؤسسات المدنية والمدارس إعطائهم تعريف بمهام وأدوار قيادة شرطة خفر السواحل، ويعمل على إعداد خطط التدريب والتأهيل السنوية لمرتب قيادة شرطة خفر السواحل بناء على قاعدة البيانات، والتنسيق مع مديري الإدارات وضباط المراكز ورؤساء الأقسام بالقيادة حول الاحتياجات التدريبية وأولويات تنفيذها بما يحقق مصلحة العمل، والتنسيق المستمر مع المعنيين بإدارة التدريب حول الخطط التدريبية لقيادة شرطة خفر السواحل وكيفية تنفيذها وفق الخطط المعتمدة وكافة المواضيع ذات الصلة بالمهام التدريبية.

إدارة الهندسة والصيانة

إدارة الهندسة والصيانة هي إحدى الإدارات التخصصية في قيادة شرطة خفر السواحل افتتحت في عام 1978م وتهدف إلى القيام بصيانة وإصلاح زوارق خفر السواحل.

وتختص هذه الإدارة بوضع الخطط والبرامج لصيانة الزوارق للمحافظة على أدائها، والقيام بصيانة المحركات والمعدات والأجهزة الفنية بالزوارق، والتنسيق مع قسم التدريب لتحديد نوعية التدريب اللازم لأفراد الإدارة والإشراف الفني على عمليات التدريب، إضافة إلى وضع المواصفات والمقاييس المطلوبة لنوعية الأجهزة والمعدات المستخدمة في الزوارق.

الجدير بالذكر أن الدور الكبير الذي تقوم به إدارة الهندسة والصيانة في صيانة زوارق قيادة شرطة خفر السواحل وتقديم الدعم الفني له الأثر الكبير في تمكين جهاز الشرطة من تحقيق الأهداف والدور المنوط بهذه القيادة في سبيل تحقيق الأمن والأمان لهذا الوطن في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى ـ حفظه الله ـ .

«إدارة العمليات بقيادة شرطة خفر السواحل»
لاشك أن إدارة العمليات بقيادة شرطة خفر السواحل من الإدارات الهامة والمعنية بالمجال البحري على وجه الخصوص حيث تختص هذه الإدارة بتلقي البلاغات والتعامل معها على طول سواحل مستوى السلطنة من محافظة مسندم وإلى محافظة ظفار وبعمق 12 ميلاً بحري حيث تشمل البلاغات كل ما يخص ويمس أمن البحر الإقليمي العماني على حد سواء.
وتضم إدارة العمليات بقيادة شرطة خفر السواحل عدة أقسام وهي قســــــم الاتصالات، وقسم التخطيط والإحصاء، وقسم التراخيص البحـــــرية، ومركز شرطة خفر السواحل مسقط.
وقد تم تخصيص خط ساخن مباشر على مدار الساعة وهو «24714888» لاستقبال البلاغات الواردة وتولي قيادة خفر السواحل اهتماما بالغا بالبلاغات التي ترد حيث يتم إرسال الزوارق المناسبة إليها في حال كون البلاغ يتطلب وجود زورق وفي حال البلاغ يتطلب وجود فريق الإنقاذ فإنه على الفور يتم تحريك الفريق بكامل معداته إلى موقع البلاغ وهكذا.
إدارة أمن الموانئ فروعها ومهامها وأهميتها
جاء إنشاء «إدارة امن الموانئ البحرية» تماشياً مع التطورات السياسية والأمنية في العالم وما فرضته الأحداث العالمية من إجراءات من خلال سن العديد من القوانين الدولية لمواجهتها والتصدي للأعمال الارهابية والتهديدات الأمنية التي قد تتعرض لها خطوط النقل البحري والموانئ والصناعات القائمة سواء النفطية منها أو المتعلقة بالأمن الغذائي العالمي والسلم العام، ومن ناحية أخرى فإن السلطنة كأي دولة بحرية في العالم تشرف على أهم ممر بحري مائي في المنطقة ولديها عدد من الموانئ الصناعية والنفطية والتجارية والتي تمثل حلقة ربط وتواصل مع الكثير من الموانئ في مختلف دول العالم، ولأجل ذلك فقد أدركت السلطنة الأهمية الحيوية والاقتصادية لهذه المرافق وسخرت لها كافة الإمكانيات من ضمنها إنشاء إدارة أمن الموانئ البحرية وتتبعها عدد من المراكز الأمنية وتزويدها بكادر بشري مؤهل للقيام بالأدوار المنوطة بهم وكذلك بالأجهزة والمعدات التي تعينهم على أداء دورهم بكل جدارة وإتقان.
أما فيما يتعلق بالمهام الرئيسة لعمل الإدارة فهي لا تنحصر في أعمال الحراسة للبوابات السيادية وتنظيم العمليات الشرطية فحسب بل تتعدى ذلك لتشمل تعزيز الحس الأمني للعاملين وسرعة الإدراك والبديهة للتعامل مع أي طارئ أو حدث بالاستعداد والجاهزية العالية من خلال التسلح بالعلم والتزود بالتقنيات المتطورة لإنجاز المهام الأمنية بالموانئ، وتقوم إدارة أمن الموانيء بحماية وحراسة الموانئ البحرية والأرصفة والمنشآت الهامة والمرافق الحيوية والقيام بدور تنظيم ومراقبة آلية إصدار التصاريح الأمنية لدخول الموانئ وكذلك إعداد الدراسات وتقديم الاستشارات الأمنية لكافة الموانئ البحرية والمنشآت والمرافق الهامة بها ووضع التصورات والخطط الأمنية لاسيما فيما يختص بأمن الموانئ البحرية وأمن الأفراد والمنشآت والإشراف على تنفيذها، وتطبيق بنود الاتفاقيات الدولية التي انضمت السلطنة إليها في مجال تأمين وحماية الموانئ والنقل البحري وانسيابية الحركة التجارية والسياحية والصناعات القائمة في الموانئ من خلال توفير منظومة أمنية حديثه وفق المقاييس والاشتراطات الأمنية المتعارف عليها دولياً.

إلى الأعلى