الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تستضيف فعاليات حلقة العمل الاقليمية حول “موارد العلف الحيواني واداراتها في منطقة الشرق الأدنى وشمال افريقيا”
السلطنة تستضيف فعاليات حلقة العمل الاقليمية حول “موارد العلف الحيواني واداراتها في منطقة الشرق الأدنى وشمال افريقيا”

السلطنة تستضيف فعاليات حلقة العمل الاقليمية حول “موارد العلف الحيواني واداراتها في منطقة الشرق الأدنى وشمال افريقيا”

ـ ايكاردا: أعداد الثروة الحيوانية في الوطن العربي 341.3 مليون رأس وإدارة الاعلاف تشكل النسبة الاكبر في كلفة الانتاج الحيواني

أفتتحت صباح امس حلقة العمل الاقليمية بعنوان ” موارد العلف الحيواني واداراتها في منطقة الشرق الادنى وشمال افريقيا ” التي تستضيفها السلطنة خلال الفترة 24-26 من الشهر الجاري تحت رعاية سعادة السيد هلال بن مسلم البوسعيدي المستشار بمكتب وزير الزراعة والثروة السمكية والتي تنظمها وزارة الزراعة والثروة السمكية بالتعاون مع منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ( ايكاردا ) بمشاركة عدد (34) مشاركا من خارج السلطنة وعدد (7) مشاركين من المختصين بالوزارة.
وتهدف الحلقة المنعقدة بقاعة النخيل بديوان عام الوزارة الى تحديد نظم تغذية الثروة الحيوانية وايجاد المعلومات المتعلقة بأهم الموارد العلفية ( الأعلاف المركبة ، الحبوب ، المخلفات الزراعية ، مخلفات الصناعات الغذائية ) والاهم من ذلك تحديد الفجوات المعرفية ومنهجيات تغطيتها وتحديثها كما تهدف الى ايجاد منهج متقارب يتفق عليه دول الاقاليم لتقييم الموارد العلفية على المستوى القطري والاقليمي ، وتقديم مبادرة اقليمية لتحسين استخدام العلف في الإنتاج الحيواني بمنطقة الشرق الادنى وشمال افريقيا .
وقال المهندس يعقوب بن منصور الرقيشي مدير عام الثروة الحيوانية – وزارة الزراعة والثروة السمكية لاشك فيه أن الأعلاف الحيوانية تعتبر جزأً حيوياً من السلسلة الغذائية التي لها الأثر المباشر على انتاجية الحيوان وكذلك على سلامة الغذاء والصحة العامة ، كما أنها من أهم الدعائم التي ترتكز عليها منظومة تنمية الثروة الحيوانية بالإضافة إلى التراكيب الوراثية والمنظومة الصحية والظروف المناخية والموارد المائية .
وأشار الدكتور يعقوب الرقيشي في كلمته إلى أنه نتيجة للتوسع في الانتاج الحيواني بالنحو السريع في الفترات الأخيرة فرض ضغوطاً متصاعدة على الموارد الطبيعية وأصبحت أراضي الرعي مهددة بالتدهور، وازدادت ندرة موارد المياه، وبات من الضروريالإدارة الرشيدة للموارد الرعوية واللجوء إلى التطبيقات الفعالة للممارسات الجيّدة في الصناعة العلفية.
كما ألقى سعادة الزين مصطفى المزمل – ممثل منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) كلمة تحدث فيها عن الدور الهام الذي تلعبه المنتجات الحيوانية في الأمن الغذائي . وتطرق في كلمته عن الزيادة المضطردة في اعداد السكان وارتفاع متوسط دخل الفرد في بلدان الاقليم التي ادت الى ارتفاع غير مسبوق في الطلب على الأغذية من مصادر حيوانية.
وعن الأعلاف قال : الأعلاف تشكل أساس إنتاج الثروة الحيوانية لما لها من تأثير على تكوين وجودة المنتجات الحيوانية التي يستهلكها الانسان وهي بذلك تعلب دورا مهما في سلسلة الغذاء فضلا على ما لها من تأثير على تناسل وتكاثر الحيوانات وصحتها ، ومن ثم يعد ضمان الحصول على العلف بالكمية والجودة الكافية من الألويات الرئيسية لاستراتيجيات تنمية قطاع الثروة الحيوانية.
واضاف: احتمالات حدوث زيادة كبيرة في الطلب على العلف تثير تساؤلا مهما وكبيرا الا وهو امكانية تلبية هذه الاحتياجات من الاعلاف وخاصة في البلدان التي تعاني من محدودية الموارد الطبيعية من مياه ومراعي .
بعد ذلك ألقى الدكتور فيصل توفيق عواوده – المنسق الاقليمي لبرنامج شبة الجزيرة العربية – المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ( ايكاردا ) كلمة قال فيها : ان من المشاكل الكبيرة التي يواجها قطاع الثروة الحيوانية هي نقص الأعلاف كمية ونوعية .. ولقطاع الثروة الحيوانية أهمية اقتصادية كبيرة في الدخل الزراعي وكذلك في الامن الغذائي . ان إدارة الاعلاف تشكل النسبة الاكبر في كلفة الانتاج الحيواني ( 60% او اكثر ) .
وأضاف : بالرغم من أن المساحة التي تزرع في الوطن العربي تقدر بـ 70.9 مليون هكتار (5.3% من المساحة الكلية ) الا ان المروية تشكل 26.4% فقط مما يعني ان المساحة المتبقية هي مطرية وتتأثر بتذبذب السقوط المطري . وقال أيضا : ان الوطن العربي اذا أرد ان يصل الى الاكتفاء الذاتي يحتاج الى 550 مليار متر مكعب من المياه ( عام 2025 ) وان المتاح حاليا فقط 257 مليار متر مكعب لذا فان الفجوة الغذائية والمقدرة حاليا بـ 35 مليار دولار ستزداد لتصل الى 58.8 مليار دولار من السلع الغذائية وتشكل منها اللحوم والألبان 19.3 مليار دولار حيث ان الوطن العربي ينتج 8.4 مليون طن لحوم و 27.3 مليون طن البان و 3.6 مليون طن لحوم دواجن . وتبلغ أعداد الثروة الحيوانية 341.3 مليون رأس ( انخفاض العدد 40 مليون رأس بسبب جنوب السودان ) وتشكل الأغنام 51.6% والماعز 26.4% منها . وتعتمد الأغنام والماعز اساسا على المراعي والتي تبلغ مساحتها في الوطن العربي حوالي 38.5% من المساحة الكلية (494.3 مليون هكتار ) الا انها تدهورت وأصبحت انتاجيتها قليلة والأسباب عديدة …. ومن اجل زيادة انتاجية الحيوان لا بد من الادارة المثلى بما فيها ادارة الموارد العلفية بشكل سليم وغير ذلك سيزداد الوضع سوءا من حيث الانتاجية ومن حيث تدهور الموارد العلفية . واختتم كلمته قائلا : تعمل ايكاردا بالتعاون التام مع الوزارات ومراكز البحوث في المناطق الجافة من أجل زيادة الانتاج الزراعي ومعالجة التحديات التي تواجه صغار المزارعين مع المحافظة على استدامة المصادر الطبيعية .

إلى الأعلى