الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / ناجورني قره باغ تكسر 20 عاما من الهدنة

ناجورني قره باغ تكسر 20 عاما من الهدنة

يريفان ـ وكالات: اندلعت ليلة الجمعة السبت معارك عنيفة على طول حدود إقليم ناجورني قره باغ بين القوات الاذربيجانية والقوات الأرمينية أدت إلى سقوط عدد من القتلى بين الجانبين في كسر لهدنة استمرت أكثر من 20 عاما في حين دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى “وقف فوري لإطلاق النار”.
وقتل 18 جنديا أرمينيا بأيدي القوات الأذربيجانية على طول حدود الإقليم المتنازع عليه منذ 1994 بين باكو ويريفان، بحسب ما أعلن الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان.
وقال سركيسيان في كلمة متلفزة “من جانبنا، قتل 18 جنديا وأصيب نحو 35″ من دون أن يحدد ما إذا كان هؤلاء الجنود ينتمون إلى الجيش النظامي الأرميني أو إلى قوات ناجورني قره باغ التي تدعمها يريفان.
من جانبها قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان إن “12 جنديا أذربيجانيا على الأقل قتلوا في المعارك، كما أسقطت القوات الأرمينية مروحية أذربيجانية”.
إلا أن وزارة الدفاع الأرمينية ردت على المعلومات التي وردت في البيان الأذربيجاني واعتبرته “تضليلا واضحا لا علاقة له بالحقيقة”.
وأكد الجانبان أن المعارك تواصلت السبت في مناطق “خوجاوند-فضولي واغديري-تارتار-آغدام”، حيث أعلنت اذربيجان “استعادة السيطرة على “تلتين استراتيجيتين وقرية”.
وفي يريفان دعا رئيس الوزراء هوفيك ابراهيميان إلى اجتماع عاجل للحكومة في مواجهة “هذه الأعمال العدائية من قبل العدو”، مؤكدا استعداده “لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإحلال الاستقرار”.
ويشكل الأرمن غالبية سكان الأقليم الذي الحق بأذربيجان خلال الفترة السوفياتية. إلا أن حربا ضارية نشبت بين عامي 1988 و1994 بين الطرفين أوقعت 30 ألف قتيل وأدت إلى نزوح مئات آلاف الأشخاص غالبيتهم من الأذربيجانيين، وإلى سيطرة الأرمن على هذا الإقليم.
ورغم التوقيع عام 1994 على وقف لإطلاق النار لم يوقع أي اتفاق سلام بين الطرفين، وتواصلت ولو بشكل متقطع الاشتباكات بين الطرفين على طول خط التماس في ناجورني قره باغ من دون ان تصل الى الحدة التي وصلتها ابتداء من ليلة الجمعة السبت.

إلى الأعلى