الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تترقب حالة وطنية بالداخل واستمرار لدورها بالخارج بعد انتهاء الأزمة
سوريا تترقب حالة وطنية بالداخل واستمرار لدورها بالخارج بعد انتهاء الأزمة

سوريا تترقب حالة وطنية بالداخل واستمرار لدورها بالخارج بعد انتهاء الأزمة

الجيش يتقدم في حمص والمعارضة قلقة من أميركا

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
تترقب سوريا تبلور حالة وطنية بالمشهد السياسي بالداخل واستمرار لدورها التاريخي بالخارج بعد انتهاء الأزمة فيما أحرز الجيش تقدما على جبهة حمص في الوقت الذي تتحدث المعارضة عن قلق من الغموض الأميركي حيال المرحلة الانتقالية.
وقال الرئيس السوري بشار الأسد إنه يعتقد أن التغير بدأ منذ الآن.
وقال الأسد “في البداية شكلت الحرب صدمة لكثير من السوريين وأخذتهم باتجاهات خاطئة دون أن يدروا.. بسبب الإعلام الذي كان يخترع روايات وبسبب عدم قدرتهم على قراءة الواقع الذي كان ضبابياً.. اليوم الصورة واضحة واعتقد بأن التبدل الذي حصل ينطلق من الفكرة التي ذكرتها قبل قليل.. بأنه في الدرجة الأولى التعصب غير ممكن خاصة في بلد متنوع كسوريا.. نحن لدينا تنوع كبير.. عرقي.. وديني.. وطائفي.. فكي تكون سوريا موجودة.. إذا أردنا أن تكون موجودة.. فلابد أن نعيش مع بعضنا بقبول وبمحبة حقيقية وليست شكلية.
وأضاف الأسد هذا الشيء بدأنا نلمسه الآن في المجتمع السوري.. فأنا أعتقد إذا تمكنا من تجاوز هذه الأزمة بسلام فسيكون المجتمع السوري أفضل.. من الناحية الاجتماعية وستتمكن سوريا من ممارسة دورها التاريخي الذي لعبته في هذه المنطقة بشكل أفضل وسيكون لهذا الدور المنفتح للمجتمع تأثير على المجتمعات الأخرى.
وقال الأسد “أما في الداخل فمن الطبيعي أن يكون أيضاً لهذا انعكاس سياسي.. هناك أحزاب سياسية ستشارك.. الحالة الوطنية ستكون هي الطاغية وليست حالة الانبهار بالغرب.. هذه العناوين الرئيسية التي أرى من خلالها سورية بعد الأزمة.
ميدانيا سيطر الجيش السوري إثر معارك عنيفة على بلدة القريتين إحدى آخر معاقل تنظيم داعش في محافظة حمص.
ونقل التلفزيون الرسمي السوري أن “وحدات الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة تعيد الأمن والاستقرار إلى القريتين بالكامل بعد القضاء على آخر تجمعات ارهابيية داعش فيها”.
من جانبها أعربت مسؤولة في المعارضة السورية عن قلقها من “الغموض الأميركي” حيال المرحلة الانتقالية وخاصة ما يتعلق بدور الرئيس بشار الأسد.
وقالت بسمة قضماني، عضو وفد اللجنة العليا للمفاوضات في جنيف حول العملية الانتقالية السياسية “هناك غموضأميركي مؤذ جدا بالنسبة إلينا”.
وأضافت “لا نعرف ماذا تناقش الولايات المتحدة مع موسكو. هناك شائعات من كل نوع. ننتظر الحصول على تأكيد بأن الولايات المتحدة مازالت على موقفها الرافض لإعادة الاعتبار للأسد” على حد قولها.

إلى الأعلى