الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تضاؤل فرص التوصل إلى اتفاق لتثبيت الإنتاج تدفع أسعار نفط عمان و»برنت» للتراجع

تضاؤل فرص التوصل إلى اتفاق لتثبيت الإنتاج تدفع أسعار نفط عمان و»برنت» للتراجع

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: انخفضت أسعار النفط أمس الاثنين مع تقليص المستثمرين مراهناتهم على ارتفاع جديد للأسعار في حين تتضاءل على ما يبدو فرص اتفاق كبار المصدرين على الحد من تخمة المعروض.

وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر يونيو القادم أمس 45ر35 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عُمان شهد أمس انخفاضاً بلغ 39ر1 دولار مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي الذي بلغ 84ر36 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أبريل الجاري بلغ 30 دولارًا و23 سنتًا
للبرميل مرتفعًا بذلك دولارين و83 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر مارس الماضي.
ونقلت وكالة مهر شبه الرسمية للأنباء عن وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه قوله: إن طهران ستواصل زيادة إنتاجها وصادراتها من النفط إلى أن تستعيد مركزها بالسوق الذي كانت تتمتع به قبل فرض العقوبات.
وكانت السعودية التي قادت اقتراحاً مبدئياً في فبراير للحد من الإنتاج قالت الأسبوع الماضي إنها لن تشارك في أي جهود لتثبيت الإنتاج ما لم تشارك فيها إيران بينما سجلت روسيا أعلى مستوى لإنتاجها النفطي في 30 عاماً.
وألقى ذلك بظلال من الشك على قدرة كبار المصدرين في العالم على التوصل لأي اتفاق حين يجتمعون هذا الشهر في الدوحة لبحث أفضل السبل لموازنة العرض والطلب العالميين.
وانخفض سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 28 سنتاً إلى 38.39 دولار للبرميل.
وتراجع سعر الخام الأميركي في العقود الآجلة 38 سنتا إلى 36.41 دولار للبرميل.
ونزلت أسعار النفط أكثر من 65% منذ منتصف 2014 حين تمخضت طفرة إنتاج النفط الصخري الأميركي وإمدادات المعروض من داخل أوبك وخارجها عن واحد من أكبر فوائض المعروض العالمي من الخام في العصر الحديث.
وبدأ تصريحات وزير النفط الإيراني بيجن زنغنة تمثل المزيد من التهديد لاحتمالات التوصل إلى اتفاق مؤثر خلال الاجتماع.
ونقلت وكالة بلومبرج يوم الجمعة عن ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قوله إن الرياض لن توافق على تثبيت مستويات إنتاج النفط إلا إذا فعلت ذلك طهران وكبار المنتجين الآخرين، وأدت تخمة المعروض من الخام إلى هبوط أسعار النفط بما يصل إلى 70% منذ 2014.
غير أن وكالة مهر نقلت أيضا عن زنغنة قوله: إن «الاتفاق على تثبيت الإنتاج عند مستويات يناير بين كبار مصدري العالم من داخل أوبك وخارجها مثل المملكة العربية السعودية وروسيا خطوة إيجابية».
وبشأن احتمالية حضور اجتماع الدوحة قال زنغنة: إنه سيحضر الاجتماع بالتأكيد «إذا كان لديه وقت» بحسب مهر.
وتقدر مصادر ثانوية من أوبك حجم إنتاج إيران حالياً بنحو 2.93 مليون برميل يوميا، وتسعى طهران إلى استعادة حصتها السوقية وبخاصة في أوروبا حيث أدت العقوبات إلى تراجع صادراتها من مستوى الذروة الذي بلغ 2.5 مليون برميل يوميا قبل 2011 إلى مليون برميل يوميا فقط في السنوات الأخيرة.

إلى الأعلى