الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ضبط شخصين متلبسين بصيد غزلان في محمية الكائنات الحية والفطرية بالوسطى
ضبط شخصين متلبسين بصيد غزلان في محمية الكائنات الحية والفطرية بالوسطى

ضبط شخصين متلبسين بصيد غزلان في محمية الكائنات الحية والفطرية بالوسطى

بعد مطاردة استغرقت عدة ساعات

نجح مراقبو الحياة البرية بمكتب حفظ البيئة التابع لديوان البلاط السلطاني بمحمية الكائنات الحية والفطرية بمحافظة الوسطى من إلقاء القبض على شخصين من منتهكي قوانين صون الطبيعة وحماية الأحياء الفطرية بالسلطنة في حادثة صيد لثلاثة من الغزلان العربية بمحافظة الوسطى .
حيث تعود تفاصيل الحادثة عندما اشتبه مراقبو الحياة البرية بسيارة من نوع الدفع الرباعي تقل شخصين ، يقومان بمطاردة عدد من الغزلان وأصابا اثنين منهم ، ومن ثم ذبحهما ووضعهما في (كريل) السيارة ، فقام المراقبون مباشرة بالتواصل مع مركز المحمية لمدهم بالدعم بصفة عاجلة ، وتم مداهمة الصيادين اللذين تفاجآ بوجود المراقبين ففرا من مسرح الجريمة مخلفين وراءهم الغزال الثالث يجر ساقيه بعد أن أصيب أحد أطرافه.
ثم بدأت مطاردة الصيادين عبر المركبات بمعية دورية الإسناد من المحمية وحاول المراقبون إيقاف الصيادين ولكن بدون جدوى ولم يكن هناك أي استجابة من قبل الصيادين. وقد تم طلب الدعم من قبل حينها تم التواصل مع شرطة عمان السلطانية ،حيث قامت الشرطة بقطع الطريق في تقاطع منطقة (قرن العلم) تحسبا لانحراف الصيادين لذلك المسار ، وكذلك قطع الطريق المؤدي لولاية محوت وفقا لتقديرات المراقبين وإصرار الصيادين على المراوغة في ذلك الاتجاه ، وقطعت دورية أخرى للمراقبين الطريق الآخر في تقاطع الطريق العام بمنطقة الخمخام ( مسقط ـ صلالة) بينما كانت دورية أخرى بالقرب من الطرف الشرقي للمحمية ، حيث تمت محاصرة الصيادين مما اضطرهم إلى تقليل سرعتهم وقيام أحدهم بالخروج من نافذة السيارة والوصول إلى مؤخرة السيارة (الكريل)، وقام برمي الغزلان المذبوحة خارج المركبة مع البطانية التي كانت تغطيها وبعد اقتراب إحدى الدوريات قام الصيادان بتجاوز المركبات ، وعند الاقتراب من تقاطع الطريق العام بمنطقة قرن العلم ، انحرف الصيادون إلى جهة اليمين خارج الطريق العام لتتحول المتابعة إلى البر وشاءت الأقدار أن ينكسر الإطار الخلفي لمركبة الصيادين ليتم بعد ذلك القبض عليهم .
وفور وصول الشرطة تم القبض عليهم ومصادرة الأسلحة التي كانت بحوزتهم (شوزن،وبندقية آلية وسكتون مع عدد من الطلقات والذخيرة) ورصد آثار الدماء وشعر الغزلان التي تم رميها كأدلة جنائية للقضية تُثبت الجرم الذي اقترفوه بحق الحياة البرية وقوانينها التشريعية ، ومباشرة التحقيق في الواقعة بعد العثور على عدد (2) من الغزلان المذبوحة والمصابة بطلق ناري.
وفجر اليوم التالي قام المراقبون بمعية فريق التحقيقات من الشرطة بالبحث عن الغزال الثالث الذي تمت إصابته ، ليجدوه مصابا بطلقات نارية في أطرافه منهكا وغير قادر على الحركة ، ليقوموا بدورهم بأخذه إلى مركز المحمية لمعالجته .
جدير بالذكر أن المرسوم السلطاني رقم 6/2003الخاص بقانون المحميات الطبيعية وصون الأحياء الفطرية نص في عدد من مواده على معاقبة المخالفين بالسجن والفعل الذي قام به المتهمون مؤثم بنص المادة ( 15/ب ) من العقوبات على أن :
” يعاقب كل من قام عمدا بقتل أو صيد أو تهريب أي من الحيوانات البرية أو الطيور البرية الواردة بالملحق الأول أو أي مواد جينية منها بالسجن مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن 1000 ريال عماني ولا تزيد عن 5000 ريال عماني أو بإحدى هاتين العقوبتين “.
ويهيب مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني بالمواطنين عدم الاقتراب من صيد الحياة البرية حتى لا يتم تعريضها لخطر الانقراض والاختفاء تماما وأنه يتحتم المحافظة على الحياة البرية التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من التراث الطبيعي لبلدنا عمان.

إلى الأعلى