الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / السلطنة تشارك في انطلاق فعاليات مؤتمر التنمية المستدامة 2030
السلطنة تشارك في انطلاق فعاليات مؤتمر التنمية المستدامة 2030

السلطنة تشارك في انطلاق فعاليات مؤتمر التنمية المستدامة 2030

القاهرة تؤكد دعمها الكامل لمسيرة العمل العربي المشترك

القاهرة ـ من إيهاب حمدي والعمانية:
بدأت أمس بمقر جامعة الدول العربية اعمال المؤتمر الوزاري حول تنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030 في الدول العربية. وشاركت السلطنة في انطلاق اعمال المؤتمر بوفد يترأسه سعادة الشيخ خليفة بن علي الحارثي سفير السلطنة المعتمد لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية.
وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في كلمته ” أن رعاية مصر لهذا المؤتمر يأتى إيمانا من الدولة المصرية بأن المرحلة الحالية تتطلب تكاتف كل الجهود العربية لتحقيق أجندة التنمية المستدامة 2030 ومواصلة لدعم مصر لمسيرة العمل العربى المشترك” . وأضاف أن المؤتمر يعقد في ظروف تاريخية دقيقة تمر بها الأمة العربية، وتواجه خلالها تحديات كبرى على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية، ويأتي في مقدمتها آلة الإرهاب وتهديد مفهوم الدولة الوطنية. وأوضح أن المؤتمر يشكل فرصة لتقييم الأوضاع التنموية العربية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة، مؤكدا على الأهمية التي توليها مصر للتنمية البشرية، وهو المنطلق الذي صاغت مصر من خلاله استراتيجيتها للتنمية رؤية مصر 2030 لتكون بمثابة خارطة للمستقبل تعظم الاستفادة من المقومات التي تمتلكها مصر. وأكد أن مصر تعلي من شأن العمل العربى المشترك وتعمل بتعاون وثيق وتنسيق مستمر مع أشقائها العرب على تحقيق التضامن والتكاتف العربي. من جانبه، أكد المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء على أهمية العمل في إطار منظومة واحد لتحقيق التنمية المستدامة بالدول العربية ٢٠٣٠، مؤكدًا أهمية اعداد الشباب للوقوف أمام التحديات التي تواجهها الدول العربية. وأضاف رئيس الوزراء خلال كلمته أن الحكومة ستأخذ بأيدي الفئات الضعيفة لتكون عنصرًا فعالًا ضمن عملية التنمية، معبرًا عن شكره للدكتور نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية. كما أكد نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية في كلمته حرص الجامعة على المضي قدما لتحقيق التنمية المستدامة بالدول العربية، في إطار من العدالة الاجتماعية والعيش الكريم للمواطن العربي رغم كل التحديات. وقال إنه منذ إطلاق الحوار حول أجندة التنمية المستدامة 2030 قامت منظومة جامعة الدول العربية من خلال أجهزتها المتخصصة وبالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة بإعداد الموقف العربي والأولويات العربية التنموية من أجندة 2030 تحت عنوان العدالة الاجتماعية لتؤكد العزم على القضاء على الفقر وظاهرة الباحثين عن عمل وضمان جودة الخدمات الصحية والاجتماعية وموضوعات الأسرة والطفولة والبيئة ودمج الأشخاص ذوي الإعاقة وغيرها من الموضوعات ذات الصلة. واشار الى ان ذلك جاء أخذا في الاعتبار الأبعاد الثلاثة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للتنمية المستدامة وأخذا في الاعتبار أيضا خصوصية المنطقة العربية والتفاوتات بين دول المنطقة و التفاوتات داخل الدولة الواحدة. وبين ان قرار القمة العربية في شرم الشيخ رقم 631 جاء ليرحب بكافة جهود منظومة جامعة الدول العربية بالتعاون مع الأمم المتحدة كما وجهت القمة بقيام المجالس الوزارية المتخصصة بالتعاون مع كل الشركاء لوضع خطة عربية لتنفيذ أجندة 2030. وأوضح أن المنطقة العربية تواجه تحديات جسام واضطرابات وقلاقل في عدة مناطق ولن تستطيع تحقيق التنمية المنشودة إلا بالتغلب على تلك التحديات. وأكد أن تحقيق الأجندة التنموية لن يتم إلا بالتركيز على السكان وتمتعهم بحقوقهم الأساسية في إطار من الكرامة والعدالة والمساواة.. مشيرا الى ما تشكله قضية الأمية من تحديات ولذا أقرت القمة العربية في الكويت عام 2014 مبادرة بإعلان العقد الحالي عقد للقضاء على الأمية في جميع أنحاء الوطن العربي.
من جانبها، دعت هيلين كلارك مديرة برنامج الامم المتحدة الانمائي الدول العربية للمشاركة في تنفيذ اجندة التنمية المستدامة 2030 بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني. وقالت في كلمة لها امام المؤتمر الوزاري حول تنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030 في الدول العربية ان أجندة المؤتمر تعتمد على المشاركة لكافة دول المنطقة لتحقيق أجندة التنمية المستدامة ومواجهة الظروف والتحديات لرفع معدلات النمو الاقتصادي وكذلك العمل على رفع معدلات التشغيل وخاصة بين الشباب. واضافت أن أجندة التنمية المستدامة للأمم المتحدة تهدف إلى تنمية اقتصادية
واجتماعية على السواء وكذلك إحلال السلام في العالم كله.

إلى الأعلى